العدد رقم : 1147

الخميس - السادس من - ديسمبر - لسنة - 2018

الرياضية || الشعر الشعبي || خدمة المجتمع || ارشاد أكاديمي || آراء وأفكار طلابية || آفاق نفسية || مدينة صباح السالم الجامعية || آراء جامعية || الأنشطة الثقافية والفنية نظمت ورشة الرسم المائي || د.النشمي: كتابة العقد إجراء توثيقي قانوني لحفظ الحقوق || طلبة جيولوجيا البترول زاروا مختبرات رصد الأحياء البحرية || "دراسات الخليج " عقدت ندوة الأرشيف الوطني الكويتي || فريق البرامج العامة والتخصصية نظم ورشة MAT LAB || افتتاح استراحة الشريعة "الخيمة الشتوية" || الجامعة شاركت في المؤتمر الثالث للفيزياء الفلكية || د.الأنصاري : الجامعة تشجيع الباحثين في التاريخ والآثار والآداب الأخرى || تتويج فريق طالبات الطب بطلا لدوري مناظرات الجامعة || " الإدارية " عقدت ورشة لمناقشة معايير وقيم الاعتماد الأكاديمي الدولي || انتصار السالم : الإيجابية منظور للحياة وتجلب السعادة || د.آدم كامل : الحبشة نقطة البدء لنشر الدعوة الإسلامية حول العالم || مكتبة الكويت الوطنية ...تحية!! || "الهندسة " نظمت ورشة " كتابة التقارير" للمشاركين في مسابقتها السادسة || استمرار عملية التسجيل للطلبة المستمرين || د.المطيري : تقديم طلبات الالتحاق بالجامعة الكترونيا حتى الأربعاء || العلوم الاجتماعية كرمت المشاركين بالرحلة البرلمانية لمجلس الأمة || " الدراسات العليا " عرضت "أسلوب الكتابة العلمية || الخليفي : إبراز الحس الإبداعي لدى طلبة الجامعة || "علوم المعلومات " شارك باليوم العالمي لنظم المعلومات الجغرافية || اللقاء التنويري لطلبة المشاريع في الهندسة الاربعاء || "الخوارزمي " نظم ورشة لموظفي "العلاقات العامة " لتعريفهم بنظام office 365 || موظفو التقدم العلمي زاروا مركز مختبرات النانوتكنولوجي بالهندسة || اختتام دورة مهارات استخدام نظام " Office 365 " لموظفي الجامعة || عبدالله : الإعلام الجديد ساهم فى تقارب الشعوب اجتماعيا وفكريا وسياسيا || د.الهاجري: حماية البيئة وتطوير تقنيات جديدة للتكيف مع الاحتياجات || هاشم قدمت نصائح وإرشادات للطلبة لتحقيق حياة عملية ناجحة || د.المكيمي: تطوير التعاون الثقافي والتعليمي بين جامعة الكويت وجامعات أوكرانيا || اختبارات موفقة وإجازة سعيدة || د.المهنا ود.برونيت كشفا تاريخ الألقاب الكويتية وظواهرها || " الحياتية " نظمت معرض العمل التطوعي || الصحة العامة ساهمت بتنظيف شاطىء أبو حليفة || عرض خاص للفيلم الوثائقي " ماكلين" بدار الآثار الإسلامية || نعمة عرضت تجربتها في محاضرة الأنباط والمدينة الرومانية || الموسوي أجاب على سؤال " هل مر العرب بعصور ظلام ؟ في الآداب || "الطب " افتتحت غرفة المطالعة || براءة اختراع أميركية لطلبة الهندسة عن جهاز المساعده في سحب المقطورات الميكانيكي || الأنشطة الثقافية والفنية نظمت رحلة تصوير في نقعة الشملان || الصحة العامة استضافت برنامج نيو كويت التلفزيوني || اتحاد المؤرخين العرب كرم د.الهاجري || الإدارية نظمت معرض " يوم الملصق " || القصار : نشر ثقافة التمويل الاسلامي لتسهيل عملية خلق منتجات مالية جديدة ||
 

تعاون ثقافي و أكاديمي مستمر بين الكويت و اليابان


الملحقية الثقافية اليابانية تقدم أسبوع الأفلام اليابانية وورش فن الأوريغامي و مهرجان الشاي الأخضر
د.الجعفر قدم دراسة لقصة فتاة يابانية و صراعها مع المرض بسبب الإشعاعات التي خلفها سقوط القنبلة الذرية


تعد اللغة اليابانية اللغة الرسمية في اليابان ، تكتب اما بطريقة ( الكانجي ) و هي رموز عددها يقارب 150 ألف رمز مقتبسة من قراءات اللغة الصينية بحيث تعبر عن كلمات كاملة ، او بطريقة ( الكانا ) التي تنقسم بدورها الى ( الهيراغانا ) و هي احرف لكتابة الكلمات القواعدية بالإضافة للكلمات ذات الأصول اليابانية ، و ( الكاتانا ) التي هي احرف ذات أشكال تختلف عن حروف ( الهيراغانا ) لكنها تلفظ مثلها تماما ، و تستخدم عادة لكتابة الكلمات ذات الأصول غير اليابانية .
و اليابانية لغة تكتب من اليسار الى اليمين و من الأعلى الى الأسفل ، و حركات أصواتها عشرة ، خمسة قصيرة و خمسة ممدودة ، أما بالنسبة لنطقها ، فتتكون اللغة اليابانية من مقاطع من حرف متحرك او حرف ساكن مع متحرك ما عدا الحرف ( ن ) .

 الملحقية الثقافية اليابانية في الكويت 
  يتمثل دور الملحقية الثقافية للسفارة اليابانية في الكويت ، بنشر الثقافة اليابانية بشتىٰ اشكالها في أوساط المجتمع الكويتي ، و التعريف باللغة اليابانية ، من خلال مشاركتها في الفعاليات الثقافية و الفنية ، التي يعد ابرزها أسبوع الأفلام اليابانية ، ورش فن الأوريغامي ، مهرجان الشاي الأخضر ، و فن الخطابة اليابانية ، بالإضافة للتشجيع على التبادل الطلابي و البحثي بين الدارسين و الأكاديميين في الجامعات ، الذي تنص عليه سياسة التعليم في اليابان التي تم وضعها عام 1872 ، الأمر الذي يهدف بدوره للإرتقاء بمستوى الأداء و المخرجات التعليمية على النطاقين في البلدين . في اليابان حاليا عدد من الطلبة الكويتيين الدارسين في جامعات اليابان بتخصصات عدة حاصلين على منح دراسية من الحكومة اليابانية ، كما هنالك عدد من الطالبات اليابانيات الدارسات في مركز اللغات بجامعة الكويت ، و المباحثات مستمرة بين البلدين لفتح باب الدراسة في اليابان عن طريق البعثات الدراسية للحكومة الكويتية .

التعاون مع جامعة الكويت
 بالتعاون مع المؤسسات التعليمية في اليابان نظمت السفارة اليابانية رحلة دراسية أولى لعدد من الطلبة المميزين ، لدراسة اللغة اليابانية في طوكيو لمدة أسبوعين ، كما ان هناك دراسة للتنسيق بشأن صفوف مجانية من شأنها الإعداد لمسابقة الخطابة اليابانية المستمرة منذ عشر سنوات ، بالإضافة لمشاركة السفارة في الفعاليات الثقافية و الورش التعليمية و الرحلات الطلابية ، و تمنح السفارة سنويا عدد من الإصدارات و الكتب لمكتبة جامعة الكويت ، اما في ما يخص التعاون مع عمادة خدمة المجتمع و التعليم المستمر  ، تجدر الإشارة بالصفوف الدراسية المتخصصة بمبادىء اللغة اليابانية بمستوياتها التي يشرف عليها أكاديميين متخصصين ، تمنح المقيدين بها شهادات معتمدة من جامعة الكويت .

ما بين الكويت و هيروشيما
د. علي عاشور الجعفر أستاذ اللغة العربية في كلية التربية بجامعة الكويت ، حصل  مؤخراً على جائزة الدولة التقديرية و التشجيعية لعام 2016 ، المقدمة من المجلس الوطني للثقافة و الفنون و الآداب ، في مجال التربية ، عن إصداره ( أدب الأطفال و السياسة ) التنوع و الاختلاف ، يتناول الإصدار دراسة لقصة فتاة يابانية و صراعها مع المرض الذي اصابها اثر الإشعاعات التي خلفها سقوط القنبلة الذرية على مدينة هيروشيما اليابانية ، صاغها الجعفر في محاكاة لمعاناة الكويت من الكارثة البيئية الناتجة عن حرق الآبار النفطية اثر الغزو العراقي ، اذ أرجأ الدكتور الجعفر اهتمامه البحثي بتلك القصة ، للصدفة التاريخية التي تعود بكارثة هيروشيما لأغسطس 1945 ، و 45 عاما عقبتها تفصلها عن اغسطس كارثة الغزو العراقي عام 1990 ، كما ان عدد طيور سودوكو اليابانية ، الستمائة و نيف طائر ، يقارب عدد الأسرى الكويتيين آنذاك ، بالإضافة لرمزية الطائر بحد ذاتها ، و ما تنطوي عليه من تداعي لمفهوم الأسرى . 
متحف هيروشيما الياباني استضاف د. علي الجعفر في ذكرى سقوط القنبلة الذرية من هذا العام ، بإصداره ذي الفصول الستة ، التي تضمنت طائر السلام في حوارية الذات و الآخر ، الأوريغامي التخيلي و طائر الكركي ، أدب الأطفال من انغلاق الرؤية الى آفاق الحوار ، تصور مقترح للإدماج الثقافي بين الأطفال ، و ثقافة الاختلاف في قصص الأطفال . جدير بالذكر ان الإصدار يتضمن بين طياته عدد من شفرات التعرف Bar Code  تقود الى مجموعة من الأفلام ذات الصِّلة .

 


الكاتب : مريم الجمعة  ||  عدد الزوار : (461)  ||  طباعة الموضوع

   
 

 

الصفحة الرئيسية
جامعيات
آراء جامعية
المدينة الجامعية
آفاق نفسية
آراء وأفكار طلابية
ارشاد أكاديمي
خدمة المجتمع
الشعر الشعبي
الرياضية
الاتصال بنا


 
 

يشاهد الموقع الان كل من:

88

unknown

74

United States

 المتواجدون الان:(162) مشاهد

مجموع الزوار الكلي (20004903) مشاهد