العدد رقم : 1133

الخميس - الحادي والعشرين من - يونيو - لسنة - 2018

الصفحة الرياضية || الشعر الشعبي || خدمة المجتمع || ارشاد أكاديمي || آراء وافكار طلابية || المدينة الجامعية بالشدادية || حصاد الأيام لإميلي نصرالله انعكاس للإنسانية || الهندسة والبترول..تعليم هندسي عالي الجودة لسد احتياجات البلاد || العميري: فتح نظام الطالب للمتوقع تخرجهم الـ 1298طالبا اليوم || الجارالله: الانتهاء من مراجعة السجلات الدراسية للطلبة المتوقع تخرجهم فـي «الصيفي» || “الصحة العامة” تستقبل الدفعة الثانية من طلبتها || مكتبة الطالب كرمت لورانس بمناسبة تقاعده || العجمي: وجود القوائم الطلابية فـي الشهر الأول من بداية العام الدراسي || عمادة شؤون الطلبة أطلقت حملة «بلشها صح» لإرشاد لخريجي الثانوية || د.الرفاعي: الجامعة ملتزمة بمواعيد الدوام الرسمي بواقع سبع ساعات يوميا || الجامعة بدأت تلقي طلبات التحاق خريجي الثانوية الكترونيا || د.الأنصاري: دور ريادي للجنة وقفية التعليم بدعم الجامعة || السلفي والاعتداد بالذات || الأعمال الإضافية بين الحقيقة والخيال || نِداءُ الجاهليّةِ || أحداث تاريخية إسلامية في شهر رمضان المبارك || “التاسكات في ال ي بي إل” ||
 

الجامعة ..خمسة عقود من العطاء والتميز والريادة في تاريخ مسيرة التعليم العالي


17421 خريجا  و4836 منحتهم درجة الدكتوراه والماجستير  منذ إنشائها
تحل اليوم الأحد الموافق 27 نوفمبر 2016، الذكرى ال 50 لافتتاح جامعة الكويت تلك الخطوة الرائدة في تاريخ ومسيرة التعليم العالي في دولة الكويت.
وقد بدأت مسيرة الجامعة في عام 1966 عندما صدر المرسوم الأميري رقم 29/1966 بشأن إنشاء جامعة الكويت لتتولى مسؤولية إعداد وتأهيل الشباب الذين هم ثروة هذا الوطن المسؤولين عن تأسيس عالم المستقبل بسواعد قوية معرفيا وثقافيا وعلميا، من خلال تقديم تعليم متميز والمساهمة في إنتاج المعرفة وتطويرها ونشرها لتحقيق أهداف التنمية واحتياجات المجتمع. 
 


وقد جاء الافتتاح الرسمي لجامعة الكويت من قبل سمو الأمير الشيخ صباح السالم الصباح في 27 نوفمبر 1966، في احتفال رسمي كبير حضره سمو الشيخ جابر الأحمد الجابر الصباح ولي العهد رئيس مجلس الوزراء آنذاك، والوزراء والشيوخ وأعضاء مجلس الأمة، ورجال السلك الدبلوماسي والمدعوون من وزراء ومديري وممثلي جامعات عربية وأجنبية. 
وقد كانت كلمة سمو الأمير الشيخ صباح السالم الصباح هي فاتحة الاحتفال، وجاء فيها «باسم الله العلي القدير نفتتح جامعة الكويت صرحاً شامخاً نتوج به هامة التعليم في بلادنا، وحصناً راسخاً ذخيرته العلم والبحث العلمي نحمي به نهضتنا ونقيها عوامل التخلف او الجمود، بل ونصعد بها سلم المجد درجة من بعد درجة، على دعائم قوية من عقول وسواعد أبناء البلاد. جامعة نعتز بها ونفخر، ونضع فيها من الطاقات والإمكانيات ما يجعلها قادرة كاملة لتكون على شاطئنا منارة مرموقة للعلم والبحث العلمي، لا في عالمنا العربي فحسب ولكن بين أترابها من جامعات العالم كلها، نقويها ونرعاها، ففيها بناتنا وأبناؤنا، وهم درة حياتنا وأغلى شيء، وفوق كل شيء هم الدعامة الأولى لمستقبل هذا الوطن، ومحط آماله وأمانيه، ولا تدانيها أي ثروة أخرى مهما بلغت وأياً كانت». 
وأشار سموه إلى فضل العلم في التقدم، بوصفه أمضى الأسلحة، ذلك العلم الذي كشف تحت رمال الصحراء عن الكنوز النفطية الدفينة، وحول النفط إلى طاقة فعالة، وهذه إلى نهضة مباركة أصبحت عمراناً شاملا وخدمات صحية واجتماعية، رفعت مستوى المعيشة بكل وسائلها. وأضاف:» إن الجامعات في وقتنا الحاضر هي منابت العلم ومصانع العلماء، ولهذا فإن الجامعة الفتية التي نحتفل اليوم بافتتاحها، هي خير ما يمكن أن تهديه حكومة لشعبها الوفي، وإلى شبابنا الذي يقع عليه العبء الأول في تخطيط مستقبل البلد وتشكيله بعون من الله وتوفيقه، لكي يظل علم نهضتنا المباركة فوق الهامات جيلا بعد جيل عبر الزمن».
وقد احتفلت جامعة الكويت بتوزيع شهادات التخرج على خريجي الدفعة الأولى من طلبتها بعد مرور أربع سنوات على افتتاحها، وذلك بتاريخ (5/12/1970) بحضور ورعاية سمو أمير البلاد المرحوم الشيخ صباح السالم الصباح طيب الله ثراه، وعدد من الوفود الزائرة، ورئيس مجلس الأمة والوزراء، بالإضافة إلى أعضاء الهيئة التدريسية والخريجين وأهاليهم.
وتعد مخرجات التعليم إحدى المهمات الرئيسة التي تساهم فيها الجامعة، فهذه المخرجات توفر الخبرات والكفاءات التي يحتاجها المجتمع، إما عن طريق تخريج الشباب الذي يحتلون مراكز قيادية في المجتمع، أو تدريب الموظفين لزيادة كفاءاتهم أو لتطوير معلوماتهم أو لتأهليهم وتدريب الإداريين.
ولعبت الجامعة دوراً فعالا في مجال البحث العلمي كونها بيئة رئيسة للأنشطة البحثية المتنوعة لتواجد نخبة متميزة من الكفاءات البشرية، إلى جانب الإمكانيات المادية والتقنية المتعددة في كلياتها المختلفة، ووفقا لذلك كان يتم بين فترة وأخرى توجيه البحث العلمي نحو القضايا ذات الأولوية البحثية، وإعادة النظر في السياسة البحثية بهدف توجيهها إلى برامج مشروعات تعنى بالقضايا ذات الاهتمام القومي، وتوظيف نتائجها في خدمة المجتمع الكويتي.
وتستكمل الجامعة رسالتها في خدمة المجتمع بطرق متنوعة أخرى، فتساهم في المؤتمرات الثقافية والاجتماعية والاقتصادية، وما يتعلق منها بالثروة البشرية والكفاءات العربية ومعارض الكتب. وتجتذب بعض الخبرات الأجنبية التي تقدم بعض الدراسات في الجامعة خدمة للمجتمع، وتعمل على الاستفادة من الأساتذة الزائرين من مختلف جهات العالم في مجال خدمة المجتمع الكويتي. وتقدم الجامعة في مجال الخدمات مكتبتها ومختبراتها وسائر مرافقها وخدمات أعضاء هيئتها التدريسية للعديد من وزارات الدولة وهيئاتها ومؤسساتها وشركاتها ومصارفها وجمعياتها وصحافتها وأجهزة إعلامها. 
ولقد شهدت جامعة الكويت منذ تأسيسها توسعا كبيرا في عدد كلياتها العلمية التي بلغت 17 كلية، تضم 85 قسما علميا، وبلغ عدد أعضاء هيئة التدريس 1536 والهيئة التدريسية المساندة 731 ، وبلغ عدد طلبتها 37 ألف طالب وطالبة، وارتفع عدد برامج الدراسات العليا فيها من 3 برامج للماجستير في الكيمياء والفيزياء والرياضيات إلى أكثر من 83 برنامجا، منها 11 لدرجة الدكتوراه و 67 لدرجة الماجستير، و5  للدبلوم، وقد بلغ عدد خريجي الجامعة 17421 خريجا منذ إنشائها وحتى نهاية العام الجامعي 2015/2016  ، كما بلغ عدد من منحتهم درجة الدكتوراه والماجستير4836  في نهاية العام 2014/2015  . 
وبمناسبة احتفال جامعة الكويت بمناسبة مرور 50 عاماً على إنشائها تستعد الجامعة لإقامة احتفالية كبرى تحت حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه، في الساعة 10:30 صباح يوم الأربعاء الموافق 30 نوفمبر 2016، وذلك على مسرح عبد الله الجابر في الحرم الجامعي بالشويخ.
وسيصاحب هذه الاحتفالية عدد من الفعاليات والأنشطة والبرامج بهدف التعريف بتاريخ الجامعة ومسيرتها خلال خمسين عاما وإبراز دورها الريادي ومسيرتها المتميزة في إثراء العملية التعليمية والبحثية، والتي تنظمها جميع كليات ومراكز العمل في الجامعة في مختلف المواقع الجامعية والتي ستنطلق الخميس المقبل وتستمر حتى الثلاثاء  6 ديسمبر المقبل. 
وسيكون الختام بانطلاق كرنفال كبير 7 ديسمبر المقبل في الساعة 10:00 صباحا تحت رعاية معالي وزير التربية ووزير التعليم العالي، تشارك فيه جميع كليات الجامعة ومراكز العمل والاتحاد الوطني لطلبة الكويت لعرض إنجازاتهم خلال 50 عاما، فضلا عن مشاركة الجهات الرعاية والداعمة للاحتفالية، كما ستشارك الجاليات الطلابية الدارسين في الجامعة من مختلف دول العالم. 
 


الكاتب : نادية الراشد  ||  عدد الزوار : (464)  ||  طباعة الموضوع

   
 

 

الصفحة الرئيسية
جامعيات
آراء جامعية
المدينة الجامعية
آراء و أفكار طلابية
ارشاد أكاديمي
خدمة المجتمع
الشعر الشعبي
الصفحة الرياضية
المتوقع تخرجهم
الاتصال بنا


 
 

يشاهد الموقع الان كل من:

230

unknown

198

United States

2

Germany

1

Saudi Arabia

1

Kuwait

 المتواجدون الان:(432) مشاهد

مجموع الزوار الكلي (18567650) مشاهد