العدد رقم : 1097

الخميس - العشرون من - أبريل - لسنة - 2017

الصفحة الرياضيه || الشعر الشعبي || آراء وافكار طلابية || ارشاد أكاديمي || الصحة العامة نظمت معرض مواهب وهوايات الطلبة || المدينة الجامعية || آراء جامعية || الجامعة شاركت في مسابقة القاسمية لحفظ القرآن || كتاب في سطور || الكندري: تلبية أكثر من 90 % من إجمالي احتياجات الجامعة من المطبوعات || الدويسان: إحياء مفهوم إعادة التدوير وحث طلبة الجامعة على تطبيقه || ورشة مهارات وفنون التعامل مع الآخرين في الحياتية || لازارو: رسالة الإعلام مصدر قوة لمن يحتاجها من الناس || العبدالله: قسم الإعلام مغذ رئيسي لوزارة الإعلام || الاستشارات و التدريب قدم ورشتين عمليتين لأعضاء هيئة التدريس في الاداب || سيمنار الحرب والدين في العصور القديمة بالآداب || عميدة الآداب استقبلت د. زكي من جامعة القاهرة || د.المهنا حاضر عن أسماء الشهرة الكويتية || ابن غيام: من يحتكر الحقيقة في نفسه يهدم جسور التواصل || عميد شؤون الطلبة بحث مع ممثل سفارة تايوان العلاقات الثقافية || تقديم كتابي «فقاعه صابونية» لباتريك دوفيل في «الفرنسية» || «اللغة الانجليزية » كرم الأيوب الفائزة بجائزة الطالب المتميز للعام الدراسي 2016-2017 || د.الكندري: العمل التطوعي يصقل شخصية الإنسان وينمي لديه الشعور بالرضى النفسي || جمعة وسوالف ميكانيكية في الهندسة || تدريب الإدارية نظم دورات الماراثون الثالث والعشرين || الشريعة استضافت محاضرة « حقيقة تأثير الطاقة » || في محاضرة بكلية العمارة بالتعاون مع الصندوق الوطني لتنمية ورعاية المشروعات الصغيرة والمتوسطة || قصة قصيرة || الفهم والبيئة الزمنية والمكانية || الأمن و السلامة نظمت ورشة عمل عن مخاطر الحريق || « الإنشاءات والصيانة» توفر بيئة جمالية مناسبة للطلبة || انطلاق الملتقى السنوي السابع في العلوم الاجتماعية غدا || الأنشطة الثقافية نظمت معرض العمل التطوعي في «الاجتماعية» || د. مال الله : الحد الأقصى المسموح بالتسجيل فيه 10 وحدات دراسية || الأمن و السلامة تنظم محاضرة عن قانون البيئة الثلاثاء || عميد الشريعة كرم الشهاب || العلوم احتضنت ورشة «جودة الحياة - التعامل مع ضغوط العمل بإيجابية» || الخوارزمي يضع آلية لتدريب موظفي الجامعة وأعضاء هيئة التدريس على تطبيقات أوفيس 365 || المزروعي: المشروع نقلة نوعية من العمل اليدوي إلى النظام الإلكتروني || ورشة عمل حول خطة الجامعة الاستراتيجية في العلوم الطبية المساعدة || الأنصاري: الجامعة بكل خبراتها وإمكانياتها في خدمة الكويت ||
 

في محاضرة بكلية العمارة بالتعاون مع الصندوق الوطني لتنمية ورعاية المشروعات الصغيرة والمتوسطة


كارديني : مراجعة واحياء التقاليد المعمارية وتأصيل تراث العمارة  وتطويره
ضمن أنشطة برنامج حاضنة الصناعات الابداعية، نظمت كلية العمارة في جامعة الكويت بالتعاون مع الصندوق الوطني لتنمية ورعاية المشروعات الصغيرة والمتوسطة محاضرة بعنوان «تصميم التقاليد» ألقاها المعماري الايطالي استفانو كارديني أحد الخبراء المرشدين العالميين من المعهد الاوروبي للتصميم في ميلان، وهي احدى الجهات المشاركة ضمن الفريق الاستشاري الايطالي لاتانزيو، في الحرم الجامعي في الخالدية.
 


وقد تحدث المعماري الايطالي استفانو كارديني خلال المحاضرة عن الأصالة وإحياء التقاليد المتوارثة حيث تأثرت اتجاهات العمارة بالتغييرات الحضارية المتتابعة التي شهدها العالم بدرجات متفاوتة.
وأشار كارديني إلى الالتزام بالتقاليد الأصيلة للعمارة  في مقابل الانحياز الى التجديد والابتكار الذى تفرضه العمارة العالمية الواردة بكل أشكالها وتنويعاتها، ويظهر ذلك في المساهمات الهامة لتأصيل نظرية معمارية  معاصرة تستند الى مراجعة واحياء التقاليد المعمارية وتأصيل تراث العمارة  وتطويره.
وعلى الجانب الاخر، تطرق إلى المعاصرة والحداثة والتجديد في التصاميم فقد تناول أفكارا ونظريات جديدة تعتمد على مواكبة المتغيرات العالمية في الفكر والفن والعمارة وضرب عدة أمثلة على ذلك.ومن جانبه ذكر رئيس قسم العمارة في كلية العمارة د.عبدالمطلب البلام أن العمارة ليست فناً أو علماً فقط، بل هي فن وعلم، فن يقوم على الإبداع، وعلم يقوم على ثوابت رياضية، مبينا  أن لكل عمرانية في أي مجتمع تقاليد خاصة بها ترتبط عادة بالعوامل الاجتماعية والثقافية السائدة في المجتمع، وقد صمدت هذه التقاليد لعدة قرون دون أن تتغير تغيرا ملموسا أو تجابهه أية تحديات إلا في السنوات المتأخرة حين ظهرت تقاليد جديدة في البناء.
وأشار البلام أن الوعي بالماضي في حقيقته إنما هو وعي المجتمع باستمراريته، وأن التراث جزء من حاضرنا بحيث تبقى مفاهيم التراث ومفاهيم المعاصرة تنتمي كلها إلى بنية واحدة، يسودها فهم واحد وممارسات قد لا تختلف عن بعضها كثيرا. وقال إنه يجب أن نتعامل مع التراث على أنه جزء لا يتجزأ من الحاضر، فالتواصل الزمني ما بين ما قيل، أو رُسم، أو كتب أو نُحت، أو بُني في الماضي، وبين ما هو قائم أمام أعيننا اليوم هو تواصل معرفي يتجسد في اعتماد راهن لأشكال في التعبير والممارسة تتطابق مع تلك التي كانت معتمدة آنذاك.‏
وأوضح البلام أن التراث الثقافي والحضاري يعتبر سجّلاً للإبداع، وذاكرة حافظة لقيمها، ومقوّما من مقوّمات هويتها الحضارية، مضيفاً أن التراث المعماري يعد أيضا علامة مضيئة وثمرة مشعة لهذا الإبداع الذي أسهمت به الحضارات و بما حملته من مظاهر جمالية وفنية، واحتضنته من رموز ظلت به عنوان دالا على تطوّر هذه الحضارة وتقدم بُناتها وصُنَّاعها وعلمائها عبر العصور المختلفة تمثّلت في المآثر التي ظلت شامخة في مختلف بقاع العالم تشهد على نبوغ مهندسيها، وخلود فنها وعراقة رموزها.
وأكد البلام أن تجديد التقاليد ليس معناه الرجوع للوراء بل فيها نوع من انواع الابتكار والتجديد، كما أن كبرى الشركات نجاحها مرتبط بالمحافظة على طابعها وهويتها.
وفي الختام ثمن البلام تعاون الصندوق الوطني لتنمية ورعاية المشروعات الصغيرة والمتوسطة المثمر مع كلية العمارة وتقديم مثل هذه المحاضرات التي تصب أولا وأخيرا في مصلحة وخدمة الطلبة.

 


 


الكاتب : المجلة  ||  عدد الزوار : (8)  ||  طباعة الموضوع

   
 

 

الصفحة الرئيسية
جامعيات
آراء جامعية
المدينة الجامعية
ارشاد أكاديمي
آراء و أفكار طلابية
الشعر الشعبي
الرياضية
الاتصال بنا


 
 

يشاهد الموقع الان كل من:

30

United States

27

United Kingdom

18

Germany

15

Italy

9

unknown

2

Canada

1

Kuwait

 المتواجدون الان:(102) مشاهد

مجموع الزوار الكلي (15466000) مشاهد