العدد رقم : 1105

الأربعاء - العشرون من - سبتمبر - لسنة - 2017

University News || الصفحة الرياضيه || الشعر الشعبي || آراء وافكار طلابية || المدينة الجامعية بالشدادية || آراء جامعية || رحلة الأنصاري فـي البحث عن السلام ... توق المعرفة لمكامن الحقيقة || نخبة من الدورات التدريبية لشهر أكتوبر بعمادة خدمة المجتمع || علوم وهندسة الحاسوب اختتمت برنامج التطوير الوظيفي || خطاب: ليس سهلا الحصول لقب «المعماري» وفرصه كثيرة || شركة البترول العالمية الكويتية تبدأ تدريب أول دفعة من خريجي الجامعة || نور العنجري: منحة التميز لدراسة الماجستير صقلت خبرتي || خرّيجات هندسة البترول يبتكرن « محطة النفايات العضوية » باستخدام تقنيات الهضم اللاهوائي || د.الكندري: توفير و تسخير كل الإمكانات لتسهيل عملية بيع الكتب || مدير الجامعة للطلبة: احترام الآخر و اللوائح والنظم فـي الانتخابات الطلابية || د. العجمي: التسجيل فـي المناظرات مستمر حتى 17 أكتوبر || حضور كثيف فـي اليوم الأول للدراسة || مدير الجامعة للطلبة: السعي الجاد لاكتساب المعارف والعلوم لتحملوا مسؤولية بناء الوطن || لمسات جمال الفنون || إطلاق حملة #بصوتك تقدر الاعلامية التشجيعية للانتخابات || مقصيد: حظر ترشيح الطالب موقوف القيد لعقوبة تأديبية || جمعيات العلوم والهندسة والتربية تدشن العرس الطلابي الخميس || د. العجمي للطلبة: ابتعدوا عن المشاحنات وليكن التنافس بينكم شريفاً || د.النامي: نبذ القبلية والطائفية والفئوية بجميع صورها || استقبال طلبات التحويل الداخلي بين الأقسام العلمية فـي الهندسة || ورشة عمل تعريفية بنظام اوفيس 365 اسبوعيا فـي مركز الخوارزمي || د.النكاس: الحقوق تعتمد نظام السنوات والمواد التأسيسية ||
 

آفاق واسعة


نعيش في كون فسيح وممتد الأركان، وعلى الرغم من ان  الصورة الذهنية التي تملأ وعينا عن امتداد الكون وسعته، إلا أن ذلك لا يمثل الصورة الحقيقية لاتساعه وامتداده. وكلما تقدمت علوم وتكنولوجيا الفضاء وعلوم الفيزياء، أثبتت لنا أننا لا نعرف عن الكون الذي نعيش فيه إلا جزءا ضئيلا لا يكاد يمثل نسبة مئوية يمكن ذكرها.
 


إن اتساع الكون وترامي أطرافه وتباين الموجودات داخله لدليل قاطع على قدرة الرحمن خالق هذا الكون ومبدعه، وبالرغم ن هذا الاتساع إلا أن العقل البشري لا يزال هو الذات الوحيدة التي يمكن أن تسافر في هذا الكون دون عوائق وفي أي وقت شاء صاحب هذا العقل، وتتنقل من مكان إلى آخر بسرعة لا يمكن لأي آلة مهما كانت أن تبلغ مقدارا منها، فأنت تستطيع السفر من الأرض إلى السموات العلا بخيالك في لمحة من البصر دون عوائق تعترضك.
ولو تركنا آفاق الكون الواسعة ونظرنا إلى حياتنا اليومية على الأرض لوجدناها تعج بالتفصيلات والمعطيات الكثيرة المتناسقة أحيانا والمتضاربة أحيانا أخرى، ولو حاول أي منا تتبع التماهي مع تلك المعطيات الكثيرة لذهب عمره سدى دون أن ينجز شيئا، لأن الأمر ببساطة يكمن في محدودية العقل البشري على عظمته في أن يتفاعل مع هذا الكم اللامتناهي من التفصيلات الحياتية.
الحياة البشرية مبنية في الأساس على التعاون والتكامل بين بني البشر، وهذه فطرة الكائنات الحية التي تعيش على الأرض، ومن الأحرى أن يكون الإنسان صاحب العمل الجمعي وهو أذكى وأكمل كائن حي يعيش على الأرض.
إن طبيعة الحياة البشرية تفرض علينا التواصل والتفاعل حتى نستطيع أن نواصل مشوارنا الحياتي، وهذا يستدعي من الجميع التكاتف، والقضاء على آفة العنصرية التي هي أكبر عدو للإخوة الإنسانية سواء كانت عنصرية دينية أو طائفية أو عرقية، وهذه الآفة باتت في عصرنا الحالي أعظم الأمراض التي يمكنها القضاء على الجنس البشري من على الأرض، خاصة وأن الكثير من دول العالم بات يملك أسلحة الدمار الشامل التي يمكنها إنهاء الحياة البشرية من على الأرض.
 


الكاتب : د.بدر الحجي  ||  عدد الزوار : (272)  ||  طباعة الموضوع

   
 

 

الصفحة الرئيسية
univ. news
جامعيات
آراء جامعية
المدينة الجامعية
آراء و أفكار طلابية
الشعر الشعبي
الرياضية
الاتصال بنا


 
 

يشاهد الموقع الان كل من:

97

United States

2

unknown

 المتواجدون الان:(99) مشاهد

مجموع الزوار الكلي (16549838) مشاهد