العدد رقم : 1133

الخميس - الحادي والعشرين من - يونيو - لسنة - 2018

الصفحة الرياضية || الشعر الشعبي || خدمة المجتمع || ارشاد أكاديمي || آراء وافكار طلابية || المدينة الجامعية بالشدادية || حصاد الأيام لإميلي نصرالله انعكاس للإنسانية || الهندسة والبترول..تعليم هندسي عالي الجودة لسد احتياجات البلاد || العميري: فتح نظام الطالب للمتوقع تخرجهم الـ 1298طالبا اليوم || الجارالله: الانتهاء من مراجعة السجلات الدراسية للطلبة المتوقع تخرجهم فـي «الصيفي» || “الصحة العامة” تستقبل الدفعة الثانية من طلبتها || مكتبة الطالب كرمت لورانس بمناسبة تقاعده || العجمي: وجود القوائم الطلابية فـي الشهر الأول من بداية العام الدراسي || عمادة شؤون الطلبة أطلقت حملة «بلشها صح» لإرشاد لخريجي الثانوية || د.الرفاعي: الجامعة ملتزمة بمواعيد الدوام الرسمي بواقع سبع ساعات يوميا || الجامعة بدأت تلقي طلبات التحاق خريجي الثانوية الكترونيا || د.الأنصاري: دور ريادي للجنة وقفية التعليم بدعم الجامعة || السلفي والاعتداد بالذات || الأعمال الإضافية بين الحقيقة والخيال || نِداءُ الجاهليّةِ || أحداث تاريخية إسلامية في شهر رمضان المبارك || “التاسكات في ال ي بي إل” ||
 

الجامعة فقدت العلي عالما من علمائها الأطهار


مدير الجامعة  وعميد الشريعة نعياه
نعى مدير الجامعة أ.د. حسين الأنصاري وبالنيابة عن الأسرة الجامعية ببالغ الحزن و الأسي فقيدي الكويت العميد المساعد للاستشارات والتطوير بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية وإمام وخطيب مسجد الدولة الكبير أ.د. وليد العلي، وزميله الداعية الشيخ فهد الحسيني، الذين لقيا ربهما إثر الحادث الإرهابي الغاشم في أحد مطاعم العاصمة بوركينا-فاسو، ومتوجها بخالص العزاء والمواساة لأسرة الفقيدين وللكويت على هذا المصاب الأليم وأن يلهمهم الصبر والسلوان، وسائلا المولى عز وجل أن يتغمدهما بواسع رحمته ويتقبلهما في منزلة الشهداء الأبرار. 
 


وأدان مدير الجامعة هذا الهجوم الإرهابي الجبان الذي استهدف أشخاصا أبرياء جاءوا بهدف الدعوة إلى الله ونشر العلم الشرعي، محتسبين الأجر من عند الله عز وجل، مشيدا بدور وجهود أ.د.وليد العلي خلال مسيرته العلمية في تدريس الطلبة بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية وخدمة العلم والبحث العلمي وكإمام وخطيب في مسجد الدولة الكبير، ومآثره وجهوده المتميزة في الدعوة إلى الله ونشر التسامح والوسطية من خلال مشاركاته في الكثير من المؤتمرات والمحاضرات والمنتديات العلمية.
من جهته، نعى عميد كلية الشريعة والدراسات الإسلامية أ.د. فهد سعد الدبيس الرشيدي العالم الإسلامي، ودولة الكويت، وجامعة الكويت، عالماً من علمائها الأطهار، وإبنا وفياً من أبنائها الأبرار الذي فقدته الكلية وفقدته دولة الكويت، في مشهد ينبئ عن حسن الخاتمة شهيداً بإذن الله تعالى.
وقال أ.د. الرشيدي أن أستاذ قسم العقيدة والدعوة والعميد المساعد للأبحاث والاستشارات والتدريب في كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة الكويت فضيلة الشيخ الأستاذ الدكتور وليد محمد العلي الذي غادر دولة الكويت في رحلة دعوية في سبيل الله داعياً إليه، ناشراً للعلم الشرعي الصحيح، حاملاً كلمة الحق والخير، فطالته يد الغدر المجرمة الآثمة، واصطفاه الله عز وجل لجواره.
وأكد د.الرشيدي على أننا في هذا الوقت نقدم العزاء لأفراد أسرته الكريمة، وأسرته الجامعية، وندعو الله تعالى أن يرزقه مراتب الشهداء ويتقبله في الصالحين، ويجزيه خير ما يجازي العلماء الصالحين المصلحين عن أمتهم.
وأضاف أيضا أن كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة الكويت تتقدم بوافر الشكر وجزيل التقدير إلى مقام صاحب السمو أمير البلاد الشيخ / صباح الأحمد الجابر الصباح – حفظه الله ورعاه – على اللفتة الإنسانية الكريمة؛ حيث أصدر أوامره بتخصيص طائرة أميرية لإحضار جثامين شهداء الكويت بإذن الله.
وشكر د. الرشيدي  وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية في دولة الكويت، على جهوده في المتابعة، والشكر موصول إلى جميع الوزارات والسفارات ومؤسسات وهيئات المجتمع المدني، وجميع الشخصيات داخل الكويت وخارجها؛ الذين شاركونا هذه الفجيعة، بتغطيتهم لها وتواصلهم وتفاعلهم وتعازيهم ومواساتهم.
واختتم تصريحه سائلاً الله العلي القدير أن يتغمد فقيدنا الغالي، وابن الكلية الداعية الشيخ فهد الحسيني، بواسع رحمته، ويرزقهما شهادة في سبيله، ويجمعنا بهما في الصالحين، وأن يحفظ الكويت وأهلها من كل سوء ومكروه.
ويذكر أن الأستاذ الدكتور الشهيد وليد مُحمَّد العلي عمل بوظيفة أُستاذ في العقيدة والدَّعوة بكُلِّيَّة الشَّريعة والدِّراسات الإسلاميَّة بجامعة الكُويْت وكلف بأن يكون العميد المُساعد لشؤون الأبحاث والاستشارات والتَّدريب بكُلِّيَّة الشَّريعة والدِّراسات الإسلاميَّة ورئيس لجان الشَّريعة وبرامج الدِّراسات العُليا -الماجستير والدُّكتُوراه- بكُلِّيَّة الدِّراسات العُليا وعضو مجلس إدارة مركز دراسات الخليج والجزيرة العربيَّة بجامعة الكُويْت، كما كلف في وقت سابق برئاسة قسم العقيدة والدَّعوة وعضويَّة تحرير مجلَّة الشَّريعة والدِّراسات الإسلاميَّة ورئيس لجنة التَّرقيات والتَّعيينات وتجديد العُقُود.
كما كان للأستاذ الدكتور وليد العلي انتاجا علميا من خلال كتابة 55 بحثاً مُحكَّماً ومنشوراً ومطبوعاً وشارك في 22 مُؤتمراً علميًّا محلِّيًّا وخليجيًّا وعربيًّا ودوليًّا.
وفيما يتعلق بالأعمال الإضافيَّة التي قام بها الأستاذ الدكتور وليد العلي فقد عمل إماماً وخطيباً في المسجد الكبير ومأذوناً شرعياً في وزارة العدل وعُضو اللَّجنة العُليا في جائزة الكويت الدَّولية لحفظ القُرآن الكريم وقراءاته وتجويد تلاوته وعُضو لجنة تأهيل أصحاب الفكر المُتطرِّف بالسِّجن المركزيِّ وعُضو مجلس الإدارة في الهيئة العامَّة للعناية بطباعة ونشر القُرآن الكريم والسُّنَّة النَّبويَّة وعُلومهما وعُضو الهيئة الشَّرعيَّة في بيت الزَّكاة، وعُضو لجنة الوظائف الدِّينيَّة في وزارة الأوقاف والشُّؤون الإسلاميَّة.
وحول الجوائز التَّشجيعيَّة التي حصل عليها الشهيد فقد حاز على جائزة وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في حفظ القرآن الكريم وجائزة وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في البحث والقصَّة القصيرة وجائزة المدينة المُنوَّرة في مجال النُّبوغ والتَّفوُّق الدِّراسيِّ.

 


الكاتب : غنام الغنام  ||  عدد الزوار : (129)  ||  طباعة الموضوع

   
 

 

الصفحة الرئيسية
جامعيات
آراء جامعية
المدينة الجامعية
آراء و أفكار طلابية
ارشاد أكاديمي
خدمة المجتمع
الشعر الشعبي
الصفحة الرياضية
المتوقع تخرجهم
الاتصال بنا


 
 

يشاهد الموقع الان كل من:

105

United States

77

unknown

1

Poland

1

Germany

1

United Kingdom

 المتواجدون الان:(185) مشاهد

مجموع الزوار الكلي (18582954) مشاهد