العدد رقم : 1136

الخميس - العشرون من - سبتمبر - لسنة - 2018

الصفحة الرياضية || الشعر الشعبي || خدمة المجتمع || ارشاد أكاديمي || آراء وأفكار طلابية || المدينة الجامعية بالشدادية || السفير الياباني استضاف الصحافيين و العاملين فـي قطاعات الإعلام و العلاقات العامة || روز اليوسف ثمانين سنة صحافة السيدة .. و المؤسسة || د. الانصاري: ندعم كل مبادرة تساهم فـي رفع مستوى اداء ادارات وموظفي الجامعة || الهندسة عقدت ورشة تبادل الخبرات مع الطلبة الخريجين || «التميز الصحافـي» تدشن دورتها الـ 11 خليجيا || جزيرة فيلكا فـي البطاقات البريدية للدكتور حسن أشكناني || فهد القعود ينال الماجستير في الشريعة || اختتام معرض الكتاب الإسلامي في الشريعة || الشريعة أقامت اللقاء التنويري لمستجديها || تكامل الكوادر والقطاعات الجامعية || د.إبراهيم للطلبة: مراجعة التوجيه والإرشاد للاستفسار عن المعلومات || مكتبة الطالب تدعو أعضاء هيئة التدريس لتقديم طلبات الكتب قبل 18 أكتوبر || د.الصويلان:استمرار استقبال طلبات المرشحين فـي جائزة خليفة حتى 31 ديسمبر || قبول 238 من المقيمين بصورة غير قانونية فـي الجامعة || د.الأنصاري: العام السابق شهد إنجازات جامعية || الرغيب: توفير خدمة السندويشات الصحية والباردة عبر مكائن البيع بالعملة || د.الحربان: التوجيه والإرشاد يهدف لخلق مناخ جامعي || د.النكاس: اطلاع الأساتذة على لوائح النشر العلمي والبحثي والترقيات || انتهاء أعمال التدعيم الإنشائي وإعادة التأهيل لمباني الروضة || الكندري: مواكبة الحدث الانتخابي عبر وسائل التواصل || انتخابات الآداب والحقوق والإدارية || قطار الانتخابات ينطلق اليوم من الاجتماعية والعلوم والشريعة || و لك حق الاختيار || طب الأسنان كرمت العميد السابق المساعد للشؤون الأكاديمية والإكلينيكية || خلال ندوة “المواطنة في الكويت وتحدياتها” في الجامعة || خواطر قلم! || وقفة صادقة مع النفس ودور قيادات الأندية المقبل || حكاية “ بودينار “ || مواسم الغوص على اللؤلؤ في الكويت من التقارير الإدارية البريطانية ( 1905 ـ 1930 م ) || “اليورانيوم مخصّب أو منضّب” ||
 

د.بهبهاني: طلب المنحة والمعاملات البحثية الكترونيا


نائب مدير الجامعة أكد ان قطاع الأبحاث هو المحرك الأساسي للعملية البحثية لأعضاء هيئة التدريس
تطوير العمل البحثي في الجامعة وتطوير الإمكانيات البحثية لدى أعضاء الهيئة التدريسية
دعم الأبحاث الجامعية وتنفيذ المشاريع واستمراريتها من خلال البرامج البحثية


 يعد البحث العلمي أحد الأعمدة الأساسية لرؤية جامعة الكويت الخاصة بالتعليم العالي، وقد عمل قطاع الأبحاث على تحديد رؤيته ومهمته لتسهم بشكلٍ أكبر في تطوير أبحاث الكليات بالتوافق مع رؤية جامعة الكويت “لتصبح جامعة رائدة متميزة بالتعليم العالي والبحث العلمي”، ومهمتها التي تركز على “إعداد الأفراد المسلحين بالعلم والمعرفة اللازمة لتحقيق الأهداف التنموية للوطن، ولتلبية متطلبات العصر الحديث من خلال الجودة في التعليم العالي، والامتــياز فـي البحث العلمي، والتمــيز في خدمة المجتمع”.
وانطلاقاً من مبدأ الجودة والتميز وخدمة المجتمع الذي شكل الدافع الرئيس للعملية التنموية، جاء التركيز المؤسسي منصباً على ضمان الجودة الأكاديمية العالية والمقاييس البحثية التنافسية، حيث أرست الأسس لتحديد جوانب رؤية قطاع الأبحاث وأبعاد مهمته العلمية والبحثية، ويهدف قطاع الأبحاث إلى: الارتقاء بمستوى البحث العلمي في جامعة الكويت وتوظيف مخرجات البحث العلمي والاستفادة منها، والوصول بجامعة الكويت بحثياً إلى مستوى مرموق من الحضور والتواجد العالمي، وتطوير أساليب البحث العلمي.
ولتسليط الضوء على دور ومهام قطاع الأبحاث كان لنا هذا اللقاء مع مساعد نائب مدير الجامعة للأبحاث ومدير مكتب تحليل وتطوير الأبحاث أ.د. حيدر بهبهاني، الذي أكد اهمية التطوير وتذليل الصعوبات الادارية والمالية لأعضاء الهيئة التدريسية الباحثين وتوفير الجو المناسب للتفرغ للعمل البحثي. كما كشف عن تفاصيل أخرى في التالي:
تطوير البنية التحتية للأبحاث والخدمات والمختبرات البحثية وتجهيزها بالمعدات والأدوات لإنجاز التجارب المتقدمة
تشجيع ودعم أي من طلبة الدراسات العليا وتسهيل وتنفيذ الأبحاث وفق القواعد المعتمدة
• شراكات بحثية مع البترول الوطنية ووزارة الشباب والهيئة والهيئة الأمريكية لحماية البيئة 
• جوائز لأفضل باحث من الشباب بناء على مخرجاته العلمية وتميزه العلمي
 • هل لكم بتعريف قطاع الأبحاث والمراكز البحثية التابعة له والاختصاصات؟ 
يعد قطاع الأبحاث بجامعة الكويت المحرك الأساسي للعملية البحثية لأعضاء هيئة التدريس حيث يقوم القطاع بتشجيع ودعم أبحاث أعضاء هيئة التدريس في كافة الكليات والتخصصات المختلفة سواء الأساسية منها أو التطبيقية أو الإنسانية.
 ويعمل القطاع على تشجيع الإبداع العلمي من خلال براءات الاختراع والأوراق العلمية المنشورة كما يقوم بمتابعة انجازات المشاريع الممولة من الجامعة والقطاعات الخارجية محلية أو عالمية، لذا يهدف قطاع الأبحاث في الجامعة الى تطوير العمل البحثي في الجامعة وتطوير الإمكانيات البحثية لدى أعضاء الهيئة التدريسية سعيا للتميز والاستمرارية والتي بدورها تنجز الابتكارات العلمية والتي تؤدي بدورها الى الاكتشافات والتميز.
 ومن هنا يقوم القطاع في وضع سياسة بحثية وتوجيه مبادرات أعضاء الهيئة التدريسية نحو تنفيذ المشاريع ذات البعد العالمي لإنتاج قيم علمية واجتماعية وإنسانية، فالرؤية العامة للقطاع هي دعم الأبحاث الجامعية وتنفيذ المشاريع واستمراريتها من خلال البرامج البحثية والمنح البحثية والاصدارات والتعاون مع الشراكات البحثية الخارجية.
•ما هو دوركم كقطاع للأبحاث في دعم البحث العلمي والباحثين في جامعة الكويت؟
قطاع الأبحاث بجامعة الكويت تأسس عام 1979 لدعم الاضافات العلمية والتكنولوجية في الجامعة من خلال أعضاء الهيئة التدريسية لوضع أسس تطوير الأبحاث العلمية كتأسيس العملية الأكاديمية.
 وهناك عدد من الأوراق الخاصة لقطاع الأبحاث والتي تخدم العملية البحثية في الجامعة وهي مكتب تحليل وتطوير الأبحاث، ومكتب تحويل وتنفيذ الأبحاث، ومكتب التعاون البحثي الخارجي والاستشارات، كما يوجد مكاتب تخدم تلك الإدارات كمكتب المعلومات الفنية والمطبوعات والدعم الإداري ووحدة التكنولوجيا والخدمات البحثية.
 ويتولى قطاع الأبحاث في الجامعة تحديد ووضع الرؤية البحثية للجامعة من خلال وضع القوانين المنظمة والقواعد والاجراءات لدعم البحث العلمي بالجامعة إضافة إلى تحديد متطلبات تقييم الأبحاث وانتاجاتها وجودتها.
 كما تقع على عاتق قطاع الأبحاث توفير الدعم الكامل لإنجاز المشاريع ذات الأصالة والأهمية العلمية المرتبطة بالكويت والمنطقة. إضافة إلى تشجيع ودعم أي من طلبة الدراسات العليا وتسهيل وتنفيذ تلك الأبحاث وفق القواعد المعتمدة لدى القطاع والجامعة.

شراكات
•هل هناك شراكات بحثية بين جامعة الكويت وغيرها من المؤسسات والجهات البحثية في دولة الكويت وخارجها ؟ وما هي تلك الجهات؟
 يسعى قطاع الأبحاث بتطوير الشراكات البحثية والمؤسسات الخارجية لانجازات أبحاث مشتركة واستثمار المخرجات البحثية لتسهيل تسجيل براءات الاختراع وتشجيع نقل التكنولوجيا وتعزيز الحضور العالمي لأعضاء الهيئة التدريسية والباحثين عبر نشر أبحاثهم واصداراتهم العلمية من خلال دعم حقوقهم ومشاركتهم في الدورات والمؤتمرات وورش العمل العالمية. 
كما يقوم قطاع الأبحاث بتطوير البنية التحتية للأبحاث والخدمات والمختبرات البحثية وتجهيزها بالمعدات والأدوات لإنجاز التجارب المتقدمة والأبحاث عالية الجودة إضافة إلى تشجيع الأبحاث، لذا قام قطاع الأبحاث بجامعة الكويت بتأسيس مكتب التعاون الخارجي والاستشارات في العام 2007 بهدف تطوير الشركات البحثية مع المؤسسات الخارجية على مستوى القطاع الخاص والعام و ذلك بهدف تسويق نتائج واكتشافات الأبحاث التطبيقية إلى منتجات تسويقية تعود بالنفع والفائدة على المجتمعات والدول.
 كما يسعى المكتب لتسجيل براءات الاختراع وكفل حقوق الملكية البحثية الفكرية للباحثين من أعضاء الهيئة التدريسية.  ومن أهم الشراكات البحثية لقطاع الأبحاث شركة البترول الوطنية ومعهد الكويت للأبحاث العلمية ومؤسسة الكويت للتقدم العلمي وشركة نفط الكويت ووزارة الدولة لشؤون الشباب والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب والهيئة العامة للبيئة واليونسكو والهيئة الأمريكية لجامعة لحماية البيئة وجامعة قطر وعدد من الجامعات العالمية. 
•ما هي الخطوات التي اتخذتها جامعة الكويت من أجل الارتقاء والنهوض بمستوى البحث العلمي؟
يسعى قطاع الأبحاث إلى تشجيع أعضاء الهيئة التدريسية الجدد الذين انضموا إلى زملائهم أعضاء الهيئة التدريسية بتقديم منحة بحثية تمهيدية لهم يقوم من خلالها عضو هيئة التدريس بعمل بعض التجارب والدراسات العلمية المتخصصة من خلال تمويل القطاع ولمعرفة إجراءات ولوائح وقواعد البحث العلمي بالجامعة ومن خلال برنامج يقدم سنويا لأعضاء هيئة التدريس الجدد بشرح كل ما يتعلق بالبحث العلمي بالجامعة وكيفية الحصول على منح بحثية لأعضاء هيئة التدريس لإمداد أبحاثهم ودراساتهم العلمية المتخصصة لكافة كليات الجامعة. 
•ما هي السبل لتطوير وتعزيز جودة البحث العلمي في جامعة الكويت؟
يشجع قطاع الأبحاث الباحثين من أعضاء هيئة التدريس وذلك بتقديم جوائز لأفضل باحث من الشباب بناء على مخرجاته العلمية وتميزه العلمي وهم من أعضاء هيئة التدريس برتبة مدرس على أن لا يتجاوز مدة التحاقه بالجامعة عن 4 سنوات وهناك تناقش بين أعضاء هيئة التدريس في المجالات العلمية المختلفة، كما يقدم القطاع جائزة للباحث المتميز على مستوى الجامعة والذي يتم اختياره من خلال انتاجية وتميز أبحاثه في مجالات العلمية الدقيقة إضافة إلى تقديم جائزة لأفضل بحث في الدراسات العليا لدرجة الدكتوراه ودرجة الماجستير من جامعة الكويت حيث يتنافس على تلك الجائزة عدد كبير من طلبة الدراسات العليا الحاصلين على درجات علمية متميزة فيقوم القطاع بتكريم هؤلاء الكوكبة من الباحثين من خلال احتفالية تحت رعاية مدير الجامعة بتكريمهم بمنحهم شهادة تقدير بالإضافة إلى مبلغ مالي و ميدالية.
•ما هي أبرز النشاطات البحثية التي قام بها قطاع الأبحاث خلال العام الأكاديمي2016/2017؟
من أبرز النشاطات التي قام بها قطاع الأبحاث خلال العام الأكاديمي 2016/2017 تتلخص في إعداد خطة اعلامية لتسليط الضوء على الجانب البحثي وأهميته في قطاع الأبحاث والعمل على تنوير أعضاء الهيئة التدريسية الجدد في أهمية البحث العلمي بهدف تطوير دورهم الأكاديمي والبحثي على مستوى الجامعة لاستمرار في عمل الملخص العلمي للكليات الإنسانية والعلمية بهدف تبادل الخبرات والعلوم بين أعضاء الهيئة التدريسية وطلبة الدراسات العليا، حيث يشارك عدد كبير من الباحثين في هذا اليوم من خلال ابراز آخر ما توصلوا له من النتائج البحثية والعلمية كما قام قطاع الأبحاث بتوقيع عدد من الاتفاقات مع القطاعات داخل دولة الكويت وخارجها في سبيل تطوير البحث العلمي بالجامعة بالإضافة إلى توقيع مذكرات تفاهم مع عدد من الجامعات المرموقة بالعالم بهدف عمل شراكات بحثية متميزة بمشاركة أعضاء الهيئة التدريسية.
كما يدأب قطاع الأبحاث على العمل في تذليل كافة الصعوبات الادارية والمالية لأعضاء الهيئة التدريسية الباحثين وذلك بهدف توفير الجو المناسب للباحث للتفرغ للعمل البحثي وتقييم النتائج المرجوة من الأبحاث العلمية القائمة. 
•ماهي الخطط والأهداف المستقبلية لقطاع الأبحاث؟
يسعى قطاع الأبحاث إلى ميكنة العمل كاملا في قطاع الأبحاث حيث يتم تقديم طلب المنحة البحثية عن طريق الموقع الالكتروني للقطاع وكافة المعاملات البحثية التي يحتاجها الباحث الكترونيا لتقليص الإجراءات الروتينية وتسريع العمل في قطاع الأبحاث.
 • كلمة أخيرة تودون إضافتها
هناك تحديات كبيرة تواجه قطاع الأبحاث مالية وإدارية، ويقوم القطاع حاليا بعمل دراسة لسرعة إنجاز المعاملات المالية من مشتريات وشراء مستهلكات تعيين في مشاريع الأبحاث بالتعاون مع الإدارة العليا بالجامعة والمحافظة على المستوى العلمي للأبحاث من خلال تشجيع الباحثين على النشر في المجلات العلمية المرموقة ورفع تقييم جامعة الكويت من الجانب البحثي سعيا للتميز في هذا المجال ونحن على ثقة بقدرات أعضاء الهيئة التدريسية بالجامعة في القيام بالأبحاث العلمية المتميزة والتي تخدم المجتمع والعلم، كما أود أن أتقدم بالشكر والعرفان لزملائي الباحثين بقطاع الأبحاث على المجهود المبذول في سبيل نجاح عمل وتميز القطاع في كافة المستويات داعيا الله العلي القدير أن يوفقكم جميعا إلى ما فيه من خير وإصلاح وتميز.

 

 

 


الكاتب : نادية الراشد  ||  عدد الزوار : (300)  ||  طباعة الموضوع

   
 

 

الصفحة الرئيسية
جامعيات
آراء جامعية
المدينة الجامعية
آراء وأفكار طلابية
ارشاد أكاديمي
خدمة المجتمع
الشعر الشعبي
الرياضية
الاتصال بنا


 
 

يشاهد الموقع الان كل من:

87

United States

52

unknown

4

Italy

1

Germany

 المتواجدون الان:(144) مشاهد

مجموع الزوار الكلي (19398197) مشاهد