العدد رقم : 1130

الخميس - السادس والعشرين من - أبريل - لسنة - 2018

آراء وافكار طلابية || الصفحة الرياضية || الشعر الشعبي || المدينة الجامعية بالشدادية || البحيري استخرجت لآلئ أغاني الغوص في اليرموك الثقافي || أمل عبدالله تروي ماضي الكويت وحاضرها فـي هب السعد || «دراسات الخليج» أصدر رسالة دكتوراه جديدة || الإعلام وبصمة التميز في عمادة شؤون الطلبة || نادي كليك آي تي التابع لقسم علوم المعلومات بكلية علوم وهندسة الحاسوب Click IT) Trivia) اقام فعاليته السنوية || الآداب احتفلت بيوم الأرض العالمي || عميدة الآداب كرمت “الانشاءات والصيانة” || الهارون لـ«آفاق»: معهد الأبحاث يغرس روح البحث فـي نفوس الطلبة || كيف اكتشف الغرب الشرق في كلية الآداب || 11.8 الفاً زاروا المكتبات العامة || الجامعة كرمت المشاركين المتميزين في ورش عمل التدريس المتميز بكاليفورنيا || الصبيح: تقدم الدول يقاس بما تقدمه لذوي الاحتياجات الخاصة من رعاية وتأهيل وخدمات || مدير الجامعة يحضر جلسة برلمان الطالب || مسيرة عطاء الربعي ...مسك ختام الموسم الثقافي للفلسفة || رمضان كرم لجنة تقييم أجهزة وأنظمة الحاسب الآلي: خدمتم الوطن بخدمتكم الجامعة || الهندسة والبترول كرمت أساتذتها ومتميزيها || د.زمان:لاتخزنوا معلوماتكم المهمة في هواتفكم || بتطبيق السحابة التخزينية “OneDrive “ والبريد الالكتروني “ Out Look || الهندسة نظمت ورشة « التصميم الهندسي .. أنجح أساليب التدريس والتقييم » || مكتب نائب مدير الجامعة نظم ورشة “ إعداد مقترح ميزانية تكنولوجيا المعلومات” || العلوم” احتفت بأعضاء هيئة التدريس الجدد || مركزا للغات .. ملتقى الثقافات || العلوم” نظمت ورشة الارشاد وكيفية حساب المعدل للمتعثرين دراسيا || إرشاد العلوم نظمت معرض مجالات العمل الجامعي || ثمانية بحوث فـي العدد الجديد من المجلة العربية للعلوم الإنسانية || د.إسراء العيسى الأولى بالأداء المتميز من “البترول الوطنية” || الحربان:توعية المنذرين زادت نسبة الخريجين في “العلوم” || مركز اللغات كرم أساتذته || الأمن والسلامة دربت فنيي مختبرات الطب على التعامل مع الحرائق || الانشطة الثقافية والفنية نظمت معرض آلام الديسك ومخاطره || هندسة الحاسوب أقامت دورة تعلم || «الحاسوب» استضافت ندوة «الجرائم الالكترونية» || مكتب الاستشارات والتدريب في العلوم الحياتية نظم ورشة عمل “لغة الجسد” || الأمن والسلامة افتتحت برنامجا توعويا بأمراض الحساسية || النجاح حليفنا! || صلاح نموذج مشـرف للرياضيين العرب || الهيروين ... الخاتل القاتل || ( معركة الرقة 1783م) || “القانون تطبيق ففرض” ||
 

ناصر الصباح: «الجزر والحرير» تخلق 200 ألف وظيفة غير نفطية


رعى مؤتمر «تحديات التنمية» في العلوم الاجتماعية وأكد ضرورة الاهتمام بالإنسان لتمكينه من الإبداع
تنفيذ رؤية 2035 تعطينا فرصة لنغير فـي أنفسنا ونصل إلى مستوى المنافسة
الأنصاري: النظام التعليمي وكفاءته أساس نجاح التنمية التي يصنعها الإنسان الأعلى تأهيلاً وتدريباً 
بناء الإنسان وتنمية قدراته وبناء منظومة معارفه ومهاراته وقيمه لا تتم إلا من خلال التعليم
إسهام الجامعة  فـي غرس بذور العمل التنموي إحدى مسؤولياتها الرئيسية


أكد وزير شؤون الديوان الأميري، الشيخ ناصر صباح الأحمد، أن استشراف ما هو مناسب لتنفيذ رؤية 2035 في جميع الأنشطة، سواء التعليم أو الصحة أو البيئة التنافسية بأشكالها المختلفة، يتم من خلال المجلس الأعلى للتخطيط.
جاء ذلك في كلمة له خلال حفل افتتاح المؤتمر الدولي السابع الذي أقيم برعايته، الثلاثاء الماضي، تحت شعار «تحديات التنمية... رؤية مستقبلية»، وذلك على مسرح الشيخ عبدالله الجابر في الحرم الجامعي بالشويخ.
وأشار وزير الديوان إلى أن «الإخوة في مجلس التخطيط الأعلى الأول والثاني بدأوا في إعادة رسم السياسات التي تؤهلنا لـ 2035، وهذه تعطينا فرصة كافية ووقتا كافيا إلى أن نغير من أنفسنا، حتى نكون من المجتمعات التي تستطيع أن تنافس»، موضحا أن «التنافسية قد تكون كلمة بسيطة، ولكن نختصرها في شيء أساسي، حيث إنها تعني حفظ كرامة الإنسان وحمايته من جميع المخاطر التي تواجهه في المستقبل».
ولفت الشيخ ناصر الى أن «الكل يعرف أن شمال الكويت ماذا يعني بالنسبة إلينا وبالنسبة إلى العالم، فالكويت جاورت حضارتين إنسانيتين، كان لهما عطاء عظيم للعالم، فأول الأحرف الأبجدية بدأت من عندهم، والكويت كذلك فيها إحدى الحضارات المهمة، ومازال عدد من الباحثين والمؤسسات العلمية العالمية تساعدنا في الحفريات، ففي منطقة جال الزور منطقة مهمة اسمها «الفترة العبيدية»، الممتدة من شمال البصرة الى الكويت، وتصل الى الألف التاسع قبل الميلاد، والى الآن لم يتضح عطاؤها للغير».
طريق الحرير
وفي مستجدات التعاون الكويتي مع الدول الأخرى، بيّن الشيخ ناصر أن الكويت وقّعت قبل عام مع الصين كشريك استراتيجي في الحزام، أو ما يسمى «طريق الحرير» قديما، والآن هناك تعاون كامل في هذا الموضوع، فالكويت تتوقع زيارة الرئيس الصيني قريبا، والصين عملت شيئا مهما جدا، فأقرب المخارج لها هو شمال الكويت، لأن الصين أجرت «جوادر» لأربعين سنة، وهذه هي أقرب منطقة للصين من بعض المناطق الصينية في الصين، وبالتالي شمال الخليج أعطاها بعدا ثمينا جدا لاستغلالها والعمل فيها.
وتابع: «بحثنا في أبعاد كثيرة، حيث كنا نخاف في الزمن الماضي من خط برلين، حيث إننا نحس بخطر على الكويت، ولكن الحمد لله، عندنا مجلس التعاون والخطوط الحديدية التي ستصل الى شمال الكويت، ومن ثم الى البحرين المتوسط والأحمر، أو حتى العبور عبر تركيا إلى شرق أوروبا، وهذه نظرة طموحة لرؤية سمو الأمير، والعمل عليها مستمر بجدية، وقد تحصل بعض المعضلات يمينا ويسارا، ولكن إن شاء الله بالإمكان تجاوزها، لأنه لا يمكن أن نعتمد على مادة واحدة ناضبة، ولابد أن نعتمد على الإنسان».
وأشار الشيخ ناصر الى «أن من القضايا التي سيبحثها المؤتمر القضية الاجتماعية، فنحن - مع الأسف - لا نعطي للإنسان كل الإمكانات التي تجعله مبدعا، لأننا نرى التوظيف عندنا المكان الذي يحتاج الى أن يخدمه اثنان يعيّن فيه 200 موظف، وبالتالي لا يمكن أن ترى الإبداع لدى الشخص، ولكن التحول من هذه الوضعية التي نعيشها الى 2035 أصبح لدينا وقت نساعد فيه الإنسان على أن يبدع، والدولة عندها الإمكانية الآن، وقد لا تكون بهذه القدرة بعد فترة معينة».
مؤشرات مبدئية
ولفت الى أن كل الحوار الآن هو أن التحول الى 2035 سيكلف مبالغ طائلة، فهل نأخذها من رصيد الأجيال، أم نحصل عليها من أماكن أخرى من خلال استغلالها واستثمارها، ويكون لنا منها عائد كبير من دون المس بحقوق الأجيال المستقبلية؟ ومن هنا جاءت فكرة الجزر ومدينة الحرير.
وأوضح الشيخ ناصر أن الدراسة الأولية للجزر قيّمتها إحدى المؤسسات التي تملك الدولة فيها 70 في المئة بأنها مبدعة كمؤشرات مبدئية، وتخلق أكثر من 200 ألف وظيفة غير نفطية ومبلغا يفوق 35 مليارا، ولكن الأهم من هذا كله أنها تؤمّن حماية مهمة للبلد، لأن المنطقة الدولية المزمع أن نعملها في الشمال ستكون فيها كثافة سكانية من العالم، وبالتالي أي مخاطر تكون ليس فقط على الكويت بل على العالم كله».
وأضاف: «حيث ستكون هناك البورصة العالمية وأهم المناطق الخاصة بالعبور، وسيكون هناك أيضا ميناء مبارك بالتعاون مع دول أخرى مثل العراق وإيران والصين ومجلس التعاون، وسيخلق نشاطا تجاريا غير عادي، وكذلك هناك أنشطة مختلفة، ونحن في بحث ودمج منطقتين، حيث كانت الجزر الخمس، والآن أصبحت الجزر الخمس ومدينة الحرير، ونتمنى أن توفق الدولة بإدارتها ومخططيها، وأن تساعد في بناء خط جديد ومهم يجهز الإنسان الكويتي الى المنافسة الحقيقية في 2035».
التعليم و التنمية
من جانبه، أكد مدير الجامعة ، د. حسين الأنصاري، أن موضوع التنمية المستدامة يمثل أولوية لجامعة الكويت، إذ يتوافق مع رسالتها ودورها في طرح القضايا المجتمعية والتنموية المهمة وبناء كوادر وطنية فاعلة وقادرة على العطاء، والقيام بالدور المنوط بها لمواجهة التحديات التي تفرضها المستجدات الحديثة، وتأتي أهمية هذا المؤتمر من حيث طرحه قضايا تنموية مهمة مرتبطة بدور العلوم الاجتماعية والعلوم المتصلة وإسهامها في مجالات التنمية، وغيرها من القضايا التي تشكل محاور رئيسة في خطط الدولة التنموية.
كما أشار أ.د. الأنصاري إلى أن المؤتمر يمثل مناسبة هامة للنقاش وتبادل الأفكار ووجهات النظر والتفكير في آفاق المستقبل والخروج برؤى وحلول للقضايا المطروحة، والتي من شأنها أن تسهم في وضع خطط مستقبلية لدعم العملية التنموية المنشودة في البلاد.
وبين أن من المسؤوليات الرئيسية التي تقع على جامعة الكويت هو إسهامها في غرس بذور العمل التنموي وترسيخ مبادئه، مؤكدا على أن المواضيع والقضايا التي سيتم مناقشتها في هذا المؤتمر تلامس اهتماما كبيراً في الوقت الراهن، ومن هنا يأتي دور كلية العلوم الاجتماعية والكليات الأخرى في التركيز على الإنسان وبنائه، فرأس المال البشري هو الأساس في تحقيق التنمية المستدامة بكافة أبعادها، مثمناً دور كلية العلوم الاجتماعية المتميز في طرح القضايا المجتمعية والتنموية والإسهام بشكل فعال في خدمة المجتمع وتنميته.
تحديات
وأضاف أ.د.الأنصاري أن تحديات التنمية كثيرة وكبيرة، ومن أهمها التحديات الاقتصادية والاجتماعية والتعليمية والثقافية والأخلاقية، وأن قاطرة التنمية ومحركها الأساسي هو (التعليم)، وجودة التعليم هي مفتاح التنمية الشاملة والمستدامة، مبيناً أن نجاح التنمية في أي دولة أساسه النظام التعليمي وكفاءته وأن عملية بناء الإنسان وتنمية قدراته وبناء منظومة معارفه ومهاراته وقيمه لا تتم إلا من خلال التعليم، لافتا إلى أن من يصنع التنمية هو الإنسان الأعلى تأهيلاً وتدريباً على أن يكون التعليم والتأهيل والتدريب متوائمين مع متطلبات التنمية واحتياجاتها.
وقال د.الأنصاري إنه لتحقيق ذلك نحتاج إلى مراجعات مستمرة لتقييم مسيرة التعليم العام والتعليم الجامعي للوقوف على أوجه الخلل وتطويره وفق المعايير العالمية وحاجة سوق العمل وخطط الدولة، وإشراك القطاعات الأخرى في الدولة (القطاع الحكومي والخاص ومؤسسات المجتمع المدني) كشريك رئيسي في التخطيط والتنفيذ والمتابعة، كما نحتاج إلى الخروج من النظم التقليدية في قياس الأداء المؤسسي والاعتماد على مؤشرات أداء حديثة بالإضافة إلى تفعيل مشاركة المرأة والشباب بشكل أكبر في برامج التنمية.
وتقدم أ.د. الأنصاري بالشكر الجزيل إلى وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح على تفضله برعاية المؤتمر، كما تقدم الشكر والتقدير لجميع القائمين على الإعداد والتنظيم لهذا المؤتمر من كلية العلوم الاجتماعية وعلى رأسهم الزميل الفاضل أ.د. حمود القشعان عميد الكلية لما بذلوه من جهود طيبة.
وثمن دور مؤسسة الكويت للتقدم العلمي في دعمها المستمر والدائم لأنشطة الجامعة، كما تقدم بخالص الشكر والتقدير إلى كافة الجهات الراعية والداعمة والشكر موصول للأساتذة المشاركين من الكويت وخارجها الذين تحملوا عناء السفر ليقدموا خلاصة جهدهم متمنياً لهم طيب الإقامة، ومتمنياً للجميع النجاح والتوفيق في أعمال المؤتمر والخروج بأفضل النتائج والتوصيات.
وبدوره أكد عميد كلية العلوم الاجتماعية أ.د. حمود القشعان أن كلية العلوم الاجتماعية استجابت لنداء سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح حفظه الله ورعاه في كلمته «حافظوا على الكويت» و»عملية بناء الوطن لابد أن تواكبها عملية بناء الإنسان» متخذين من كلمات سموه نبراسا ومنهجا تسير عليه الكلية وتسعى لتنفيذه.
تكريم
وضمن فعاليات افتتاح المؤتمر تم تكريم العمداء السابقين لكلية العلوم الاجتماعية من قبل وزير شؤون الديوان الأميري ومدير جامعة الكويت وعميد كلية العلوم الاجتماعية الحالي وهم الأستاذ الدكتور عبدالرضا أسيري، الأستاذ الدكتور يعقوب الكندري، الأستاذ الدكتور علي الطراح، كما تم تكريم الأساتذة المتقاعدين وهم الدكتور شملان العيسى، الدكتور خالد الشلال، الدكتورة فاطمة العبدالرزاق.
 


الكاتب : بدور طارق  ||  عدد الزوار : (214)  ||  طباعة الموضوع

   
 

 

الصفحة الرئيسية
جامعيات
آراء جامعية
المدينة الجامعية
الشعر الشعبي
الرياضية
آراء و أفكار طلابية
الاتصال بنا


 
 

يشاهد الموقع الان كل من:

198

United States

37

unknown

8

United Kingdom

4

Italy

2

Germany

1

Bahrain

 المتواجدون الان:(250) مشاهد

مجموع الزوار الكلي (18302430) مشاهد