العدد رقم : 1116

الخميس - السابع من - ديسمبر - لسنة - 2017

أسماء الطلبة المتوقع تخرجهم 2017/2018 || الصفحة الرياضية || المدينة الجامعية بالشدادية || الشعر الشعبي || ارشاد أكاديمي || آراء وافكار طلابية || الدمير: مركز أبحاث الإشعاع البيئي يخدم سوق العمل والباحثين || 15 مبادرا عرضوا مشاريعهم الصغيرة بالعلوم الاجتماعية || أمير الحكمة وسعيه لعودة البيت الخليجي وولي العهد والاهتمام بالشباب || كنوز المعرفة العلمية في المكتبات الجامعية || الشِّلليّةُ شَلليةٌ || ( الدعم المادي الحكومي والشعبي الكويتي في حرب 1967 م ضد العدوان الإسرائيلي ) || نظريّة العكس” || الآثار الإسلامية على الساحل الشمالي الغربي لجزيرة فيلكا فـي إصدار خاص للمجلس الوطني || الجامعة شاركت فـي ورشة «المحافظة على المياه» فـي الأبحاث || البحيري اخترقت «طيات الموج» في دار الآثار || طلبة مركز اللغات زاروا مجلس الأمة || ورشة عمل التعريف بنظام أوفيس 365 لعدة إدارات في جامعة الكويت || افتتاح مؤتمر علاقات عمان بدول المحيط الهندي و الخليج اليوم || السفارة الأميركية تفتح باب التسجيل لبرنامج التبادل الجامعي (Global UGRAD || الجامعة حصدت المراكز الأولى فـي مسابقة للتصوير‎ || د.العلي يتوج الجامعة بالميدالية الذهبية فـي البحث العلمي بمؤتمر فـي ماليزيا || القسم الثقافي في الأنشطة الثقافية و الفنية نظم عددا من الفعاليات || د.رمضان استقبل وفدا من السفارة الهندية || محاضرة آليات الباروديا والسهرية فـي الشعر القديم‎ بالآداب || العلوم الاجتماعية نظمت ندوة «أدب الرحلات، التسكع فـي أمريكا اللاتينية» || النامي بحث التعاون مع ممثل «النجاة الخيرية» || اختتام مسابقة «تريفا للمعلومات العامة» بعلوم الحاسوب || ورشة عمل لبرامج طلبة الماجستير والالتحاق بالبعثات الخارجية || د. حسن النعمي و د. عبدالمحسن الطبطبائي || نائب مدير الجامعة استقبل طلاب «الورش التعليمة» || قسم الإعلام افتتح مختبر د.عبدالعزيز الديحاني || طلاب «الهندسة» يتوجون ببطولة الكويت للمناظرات || قسم الإعلام افتتح «استديو الإذاعة والتلفزيون» || د.الأنصاري: «خطى أمير الإنسانية»... أوصلت العمل التطوعي في الكويت إلى العالمية || عشرة بحوث فـي العدد الجديد من مجلة دراسات الخليج و الجزيرة العربية || افتتاح معرض الأختام الدلمونية || افتتاح دورات الماراثون الرابع و العشرين بالإدارية || د.العجمي: تطوير قدرات الطلبة أساس التعليم || طلبة العلوم شـرحوا استخراج DNA في معرض فكر علميا || « اللغة والمعنى والمخيال» فـي الآداب || ندوة علمية لمسابقة وزارة التربية المتخصصة بعلم النانوسكوب || مشروع علمي لـ «تحويل النفايات إلى أموال» || معروف: استمرار قبول المشاركات بالملصق العلمي حتى نهاية الجاري || الربيعان يشارك فـي تقييم الوحدات الدراسية التابع لبرنامج مبادرة «التعليم من أجل العدالة» || د.أشكناني يوثق مسيرة المتحف الوطني و دار الآثار الإسلامية || لماذا؟...ماذا تقصد؟...ماذا تريد؟ || طالبات ثانوية الرابية زرن الهندسة و البترول || طلبة مدرسة الشهيدة اسرار القبندي زاروا الهندسة والبترول || مشروع علمي لطلبة هندسة الكمبيوتر || المجلس الاستشاري الصناعي للهندسة المدنية بحث تنظيم مؤتمر علمي العام المقبل || اختتام الملتقى الطلابي الثقافـي الخامس فـي العلوم الحياتية || الطلبة وثقوا المباركية بالصور || الظفيري: الدراسات العلمية بالتعامل مع التكنولوجيا مجدية للأسر الكويتية || التربية استضافت ورشة تأسيس المشاريع التعليمية || انشطة فنية وثقافية فـي الحرم الجامعي بالخالدية || كشافة مدرسة النصف زاروا شؤون الطلبة وآفاق || حفل تعريفي بأهداف اللجنة الاجتماعية في «التربية» || د.الخياط: تشجيع الطفل على الرقابة الذاتية والتفكير الناقد || د. الشمري: تدريس الطلبة على ممارسات تجارية فـي الواقع || نادي الحكمة نظم احتفالية يوم الفلسفة العالمي || محاضرة اللغة النبطية ونقوشها في كلية الآداب ||
 

ناصر الصباح: «الجزر والحرير» تخلق 200 ألف وظيفة غير نفطية


رعى مؤتمر «تحديات التنمية» في العلوم الاجتماعية وأكد ضرورة الاهتمام بالإنسان لتمكينه من الإبداع
تنفيذ رؤية 2035 تعطينا فرصة لنغير فـي أنفسنا ونصل إلى مستوى المنافسة
الأنصاري: النظام التعليمي وكفاءته أساس نجاح التنمية التي يصنعها الإنسان الأعلى تأهيلاً وتدريباً 
بناء الإنسان وتنمية قدراته وبناء منظومة معارفه ومهاراته وقيمه لا تتم إلا من خلال التعليم
إسهام الجامعة  فـي غرس بذور العمل التنموي إحدى مسؤولياتها الرئيسية


أكد وزير شؤون الديوان الأميري، الشيخ ناصر صباح الأحمد، أن استشراف ما هو مناسب لتنفيذ رؤية 2035 في جميع الأنشطة، سواء التعليم أو الصحة أو البيئة التنافسية بأشكالها المختلفة، يتم من خلال المجلس الأعلى للتخطيط.
جاء ذلك في كلمة له خلال حفل افتتاح المؤتمر الدولي السابع الذي أقيم برعايته، الثلاثاء الماضي، تحت شعار «تحديات التنمية... رؤية مستقبلية»، وذلك على مسرح الشيخ عبدالله الجابر في الحرم الجامعي بالشويخ.
وأشار وزير الديوان إلى أن «الإخوة في مجلس التخطيط الأعلى الأول والثاني بدأوا في إعادة رسم السياسات التي تؤهلنا لـ 2035، وهذه تعطينا فرصة كافية ووقتا كافيا إلى أن نغير من أنفسنا، حتى نكون من المجتمعات التي تستطيع أن تنافس»، موضحا أن «التنافسية قد تكون كلمة بسيطة، ولكن نختصرها في شيء أساسي، حيث إنها تعني حفظ كرامة الإنسان وحمايته من جميع المخاطر التي تواجهه في المستقبل».
ولفت الشيخ ناصر الى أن «الكل يعرف أن شمال الكويت ماذا يعني بالنسبة إلينا وبالنسبة إلى العالم، فالكويت جاورت حضارتين إنسانيتين، كان لهما عطاء عظيم للعالم، فأول الأحرف الأبجدية بدأت من عندهم، والكويت كذلك فيها إحدى الحضارات المهمة، ومازال عدد من الباحثين والمؤسسات العلمية العالمية تساعدنا في الحفريات، ففي منطقة جال الزور منطقة مهمة اسمها «الفترة العبيدية»، الممتدة من شمال البصرة الى الكويت، وتصل الى الألف التاسع قبل الميلاد، والى الآن لم يتضح عطاؤها للغير».
طريق الحرير
وفي مستجدات التعاون الكويتي مع الدول الأخرى، بيّن الشيخ ناصر أن الكويت وقّعت قبل عام مع الصين كشريك استراتيجي في الحزام، أو ما يسمى «طريق الحرير» قديما، والآن هناك تعاون كامل في هذا الموضوع، فالكويت تتوقع زيارة الرئيس الصيني قريبا، والصين عملت شيئا مهما جدا، فأقرب المخارج لها هو شمال الكويت، لأن الصين أجرت «جوادر» لأربعين سنة، وهذه هي أقرب منطقة للصين من بعض المناطق الصينية في الصين، وبالتالي شمال الخليج أعطاها بعدا ثمينا جدا لاستغلالها والعمل فيها.
وتابع: «بحثنا في أبعاد كثيرة، حيث كنا نخاف في الزمن الماضي من خط برلين، حيث إننا نحس بخطر على الكويت، ولكن الحمد لله، عندنا مجلس التعاون والخطوط الحديدية التي ستصل الى شمال الكويت، ومن ثم الى البحرين المتوسط والأحمر، أو حتى العبور عبر تركيا إلى شرق أوروبا، وهذه نظرة طموحة لرؤية سمو الأمير، والعمل عليها مستمر بجدية، وقد تحصل بعض المعضلات يمينا ويسارا، ولكن إن شاء الله بالإمكان تجاوزها، لأنه لا يمكن أن نعتمد على مادة واحدة ناضبة، ولابد أن نعتمد على الإنسان».
وأشار الشيخ ناصر الى «أن من القضايا التي سيبحثها المؤتمر القضية الاجتماعية، فنحن - مع الأسف - لا نعطي للإنسان كل الإمكانات التي تجعله مبدعا، لأننا نرى التوظيف عندنا المكان الذي يحتاج الى أن يخدمه اثنان يعيّن فيه 200 موظف، وبالتالي لا يمكن أن ترى الإبداع لدى الشخص، ولكن التحول من هذه الوضعية التي نعيشها الى 2035 أصبح لدينا وقت نساعد فيه الإنسان على أن يبدع، والدولة عندها الإمكانية الآن، وقد لا تكون بهذه القدرة بعد فترة معينة».
مؤشرات مبدئية
ولفت الى أن كل الحوار الآن هو أن التحول الى 2035 سيكلف مبالغ طائلة، فهل نأخذها من رصيد الأجيال، أم نحصل عليها من أماكن أخرى من خلال استغلالها واستثمارها، ويكون لنا منها عائد كبير من دون المس بحقوق الأجيال المستقبلية؟ ومن هنا جاءت فكرة الجزر ومدينة الحرير.
وأوضح الشيخ ناصر أن الدراسة الأولية للجزر قيّمتها إحدى المؤسسات التي تملك الدولة فيها 70 في المئة بأنها مبدعة كمؤشرات مبدئية، وتخلق أكثر من 200 ألف وظيفة غير نفطية ومبلغا يفوق 35 مليارا، ولكن الأهم من هذا كله أنها تؤمّن حماية مهمة للبلد، لأن المنطقة الدولية المزمع أن نعملها في الشمال ستكون فيها كثافة سكانية من العالم، وبالتالي أي مخاطر تكون ليس فقط على الكويت بل على العالم كله».
وأضاف: «حيث ستكون هناك البورصة العالمية وأهم المناطق الخاصة بالعبور، وسيكون هناك أيضا ميناء مبارك بالتعاون مع دول أخرى مثل العراق وإيران والصين ومجلس التعاون، وسيخلق نشاطا تجاريا غير عادي، وكذلك هناك أنشطة مختلفة، ونحن في بحث ودمج منطقتين، حيث كانت الجزر الخمس، والآن أصبحت الجزر الخمس ومدينة الحرير، ونتمنى أن توفق الدولة بإدارتها ومخططيها، وأن تساعد في بناء خط جديد ومهم يجهز الإنسان الكويتي الى المنافسة الحقيقية في 2035».
التعليم و التنمية
من جانبه، أكد مدير الجامعة ، د. حسين الأنصاري، أن موضوع التنمية المستدامة يمثل أولوية لجامعة الكويت، إذ يتوافق مع رسالتها ودورها في طرح القضايا المجتمعية والتنموية المهمة وبناء كوادر وطنية فاعلة وقادرة على العطاء، والقيام بالدور المنوط بها لمواجهة التحديات التي تفرضها المستجدات الحديثة، وتأتي أهمية هذا المؤتمر من حيث طرحه قضايا تنموية مهمة مرتبطة بدور العلوم الاجتماعية والعلوم المتصلة وإسهامها في مجالات التنمية، وغيرها من القضايا التي تشكل محاور رئيسة في خطط الدولة التنموية.
كما أشار أ.د. الأنصاري إلى أن المؤتمر يمثل مناسبة هامة للنقاش وتبادل الأفكار ووجهات النظر والتفكير في آفاق المستقبل والخروج برؤى وحلول للقضايا المطروحة، والتي من شأنها أن تسهم في وضع خطط مستقبلية لدعم العملية التنموية المنشودة في البلاد.
وبين أن من المسؤوليات الرئيسية التي تقع على جامعة الكويت هو إسهامها في غرس بذور العمل التنموي وترسيخ مبادئه، مؤكدا على أن المواضيع والقضايا التي سيتم مناقشتها في هذا المؤتمر تلامس اهتماما كبيراً في الوقت الراهن، ومن هنا يأتي دور كلية العلوم الاجتماعية والكليات الأخرى في التركيز على الإنسان وبنائه، فرأس المال البشري هو الأساس في تحقيق التنمية المستدامة بكافة أبعادها، مثمناً دور كلية العلوم الاجتماعية المتميز في طرح القضايا المجتمعية والتنموية والإسهام بشكل فعال في خدمة المجتمع وتنميته.
تحديات
وأضاف أ.د.الأنصاري أن تحديات التنمية كثيرة وكبيرة، ومن أهمها التحديات الاقتصادية والاجتماعية والتعليمية والثقافية والأخلاقية، وأن قاطرة التنمية ومحركها الأساسي هو (التعليم)، وجودة التعليم هي مفتاح التنمية الشاملة والمستدامة، مبيناً أن نجاح التنمية في أي دولة أساسه النظام التعليمي وكفاءته وأن عملية بناء الإنسان وتنمية قدراته وبناء منظومة معارفه ومهاراته وقيمه لا تتم إلا من خلال التعليم، لافتا إلى أن من يصنع التنمية هو الإنسان الأعلى تأهيلاً وتدريباً على أن يكون التعليم والتأهيل والتدريب متوائمين مع متطلبات التنمية واحتياجاتها.
وقال د.الأنصاري إنه لتحقيق ذلك نحتاج إلى مراجعات مستمرة لتقييم مسيرة التعليم العام والتعليم الجامعي للوقوف على أوجه الخلل وتطويره وفق المعايير العالمية وحاجة سوق العمل وخطط الدولة، وإشراك القطاعات الأخرى في الدولة (القطاع الحكومي والخاص ومؤسسات المجتمع المدني) كشريك رئيسي في التخطيط والتنفيذ والمتابعة، كما نحتاج إلى الخروج من النظم التقليدية في قياس الأداء المؤسسي والاعتماد على مؤشرات أداء حديثة بالإضافة إلى تفعيل مشاركة المرأة والشباب بشكل أكبر في برامج التنمية.
وتقدم أ.د. الأنصاري بالشكر الجزيل إلى وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح على تفضله برعاية المؤتمر، كما تقدم الشكر والتقدير لجميع القائمين على الإعداد والتنظيم لهذا المؤتمر من كلية العلوم الاجتماعية وعلى رأسهم الزميل الفاضل أ.د. حمود القشعان عميد الكلية لما بذلوه من جهود طيبة.
وثمن دور مؤسسة الكويت للتقدم العلمي في دعمها المستمر والدائم لأنشطة الجامعة، كما تقدم بخالص الشكر والتقدير إلى كافة الجهات الراعية والداعمة والشكر موصول للأساتذة المشاركين من الكويت وخارجها الذين تحملوا عناء السفر ليقدموا خلاصة جهدهم متمنياً لهم طيب الإقامة، ومتمنياً للجميع النجاح والتوفيق في أعمال المؤتمر والخروج بأفضل النتائج والتوصيات.
وبدوره أكد عميد كلية العلوم الاجتماعية أ.د. حمود القشعان أن كلية العلوم الاجتماعية استجابت لنداء سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح حفظه الله ورعاه في كلمته «حافظوا على الكويت» و»عملية بناء الوطن لابد أن تواكبها عملية بناء الإنسان» متخذين من كلمات سموه نبراسا ومنهجا تسير عليه الكلية وتسعى لتنفيذه.
تكريم
وضمن فعاليات افتتاح المؤتمر تم تكريم العمداء السابقين لكلية العلوم الاجتماعية من قبل وزير شؤون الديوان الأميري ومدير جامعة الكويت وعميد كلية العلوم الاجتماعية الحالي وهم الأستاذ الدكتور عبدالرضا أسيري، الأستاذ الدكتور يعقوب الكندري، الأستاذ الدكتور علي الطراح، كما تم تكريم الأساتذة المتقاعدين وهم الدكتور شملان العيسى، الدكتور خالد الشلال، الدكتورة فاطمة العبدالرزاق.
 


الكاتب : بدور طارق  ||  عدد الزوار : (32)  ||  طباعة الموضوع

   
 

 

الصفحة الرئيسية
جامعيات
آراء جامعية
آراء و أفكار طلابية
ارشاد أكاديمي
الشعر الشعبي
المدينة الجامعية
الرياضية
المتوقع تخرجهم
الاتصال بنا


 
 

يشاهد الموقع الان كل من:

307

United States

20

United Kingdom

15

unknown

10

Italy

5

Canada

3

Germany

2

Kuwait

 المتواجدون الان:(362) مشاهد

مجموع الزوار الكلي (17135726) مشاهد