العدد رقم : 1121

الخميس - الخامس عشر من - فبراير - لسنة - 2018

الصفحة الرياضية || الشعر الشعبي || ارشاد أكاديمي || آراء وافكار طلابية || الهندسة والبترول استضافت التشكيلية الأمريكية جاكي كازاريان || د.الهاجري سلط الضوء على تاريخ الكويت منذ النشأة في المكتبة الوطنية || د.العمر : الارتقاء بالعمل وتنمية قياديي وموظفي الجامعة || قائد حكيم... وشعب وفـي || د.العصفور:المؤتمر 17 للجمعية الكويتية لأبحاث طب الأسنان 6 مارس || عمادة القبول والتسجيل افتتحت معرض القبول السنوي السادس || معرض« صُنــاع العــلوم » فـي العلوم غدا || فريق الدراجات حل سادسا فـي سباق قرية الشيخ صباح الأحمد التراثية || د.الهاجري افتتح معرض «ما بعد التخرج»: تشجيع الطلبة على الدراسات العليا || الفائقون أجروا بروفة الحفل الأولى و الثانية الأربعاء المقبل || اتفاقية بين مركز الخوارزمي للتدريب ومؤسسة الرخصة الدولية لقيادة الحاسب الآلي || د. الرفاعي: إجراءات إخلاء الطرف بالخدمة الذاتية لموظفي الجامعة || الأنصاري التقى فريق المخترعين: إنجازاتكم العلمية مشرفة || الأمير يرعى حفل تخريج الدفعة 47 فـي 5 مارس || الهندسة تحتفل غدا بالعيد الوطني || العلاقات العامة تنظم احتفالية العيد الوطني وعيد التحرير الأربعاء المقبل || التاريخ افتتح موسمه بالآثار العثمانية في اسطنبول || « الهندسة والبترول» شاركت بمعرض الفرص الدراسية والوظيفية بثانوية 25 فبراير للبنات || الجامعة تتلألأ بألوان العلم || يعلن قسم اللغة الفرنسية وثقافاتها أنشطته للفصل الدراسي الثاني للعام الجامعي 2017/2018 || الأمن والسلامة نظمت معرضا توعويا ضمن حملة “رعايتهم سعادة” في كيفان || المقلد: بينالي الجامعة يستقبل المشاركات حتى ٢٢ الجاري || طلبة ماجستير العربية طرحوا بحوثهم في ملتقى فصيح الأول || “اللغة العربية” نظم محاضرة “إعراب الجملة الشرطية” || مركز دراسات وأبحاث المرأة يطلق “برنامج تدريب القيادات النسائية” || الأمن والسلامة نظمت ورشة عمل عن مبادئ الاطفاء لكلية الصيدلة || ندوات علمية في خمسة أيام بـ«الشريعة» || طلبة الإدارية اجتازوا برنامج التدريب الميداني للشباب الكويتيين بمجموعة البابطين || التجديد فـي عصر شكسبير يدشن موسم «الانجليزية » الثقافـي || د.الشمري دشن نشاط «الفرنسية» بمحاضرة حول الترجمة || د.الحويل مثّل علوم وهندسة الحاسوب في المؤتمر السنوي الرابع للتعليم الطبي KIMS-CARE || الموسى : الآداب تبدأ موسمها التدريبي الطلابي غدا || الامن والسلامة نظمت ورشة عمل عن مبادئ الإطفاء بكلية العلوم || د.سرفراز قدم سيمينار حول الظلال في الصور وطرق معالجتها || الأبحاث” نظم ورشة العمل الأولى في التحليل الإحصائي SPSS || أعضاء هيئة التدريس تطلق اليوم المهرجان || عميدة كلية الآداب استقبلت استاذا زائرا من جامعة الملك عبدالعزيز || ملتقى العلوم الاجتماعية: تطوير استراتيجية أمنية فاعلة للتصدي للسلوك العدواني || أحبك يا وطني || بادرة طيبة من إدارة المنشآت الرياضية في تكريم أسرة النشاط الرياضي || الوطنُ عيدٌ || العيد الوطني والتحرير 25 - 26 فبراير || الكويت صوت وصورة ... ما أبهاك يا وطني” ||
 

حلقة التربية: وقف تطبيق منهج الكفايات الحالي


دعت إلى البدء في تقييم اراء الميدان  و أكدت أن الطالب هو مركز العملية التعليمية
الجسار : منهج الكفايات يركز على النتائج النهائية لعملية التعلم أي المعرفة والمهارات والقيم
البزاز : المعلم هو حجر أساسي فـي العملية التعليمية والمتعلم محورها ومفهوم المنهج الدراسي شامل ومتكامل


نظم مركز تطوير التعليم بكلية التربية بالتعاون مع وزاره التربية والمركز الوطني لتطوير التعليم حلقه نقاشية حول «منهج الكفايات « تحت رعايه و حضور عميد كلية التربية ا.د.بدر العمر ومديرة مركز تطوير التعليم بكلية التربية  د.كوثر حبيب وحضور أعضاء هئية التدريس وموجهين من وزاره التربية .وقد دار الحلقة النقاشية د.علي الهولي عضو هيئة التدريس في قسم المناهج وطرق التدريس في كلية التربية .
وفي بدايه الحلقة النقاشية أكد مستشار المركز الوطني  لتطوير التعليم في دولة الكويت وعضو هيئة التدريس في قسم اللغة الإنجليزية  بالتربية الأساسية د.عبدالغني البزاز ان منهج الكفايات ليس منهجا جديدا ومستحدثا بل هو قديم ويتم تطبيقه الفعلي في الجامعات والدورات التدريبية و ورش العمل وليس حصرًا على المراحل التعليمية الابتدائية أو المتوسطة أو الثانوية بل هو معمول في كليات الطب في كثير من دول العالم.
ولفت الى أن المعلم هو حجر الأساس في العملية التعليمية ولكن  ذلك لا يعني التركيز على المعلم فقط لان منهج الكفايات يجب ان يركز على المتعلم، لافتا الى ان منهج الكفايات والمعايير مستنبط من النظرية البنائية في التعلم خاصة ان المتعلم هو المحور الأساسي في العملية التعليمية.
وبين البزاز ان مفهوم المنهج الدراسي هو مفهوم شامل ومتكامل لأمور متعددة منها على سبيل المثال طرق وأنظمة التدريس ، لافتا إلى أن هناك أمورا كثير تقع تحت مظلة التعليم (المعلم - المنهج الدراسي- القيادة المدرسية – البيئة التعليمية- السياسيات والاستشاريات التربوية) مؤكدا أن المنهج الدراسي ما هو إلا عنصر من هذه المنظومة التعليمية .
النتائج النهائية
ومن جانبها ذكرت عضو هيئة التدريس بكلية التربية د.سلوي الجسار أن من ابرز الحركات التربوية التي جاءت كردة فعل لإصلاح التعليم وتحسين المخرجات العامة هو ظهور حركة التربية القائمة على الكفايات التي بزغ فجرها في الولايات المتحدة الامريكية في أواخر الستينات في جامعة فلوريدا ،ثم ما لبث ان ذاع صيتها في الأوساط التربوية على المستوى العالمي كحركة تربوية لها خصائصها المتميزة والتي ارتبطت بالنظرة العلمية ذات المنشأ الصناعي لتايلر.
ولفتت الى أن هذه الحركة تقوم على مسلمة رئيسية تتصف بأن العملية التدريسية يمكن تحليلها الى مجموعة من الكفايات بهدف تدريب الطلاب المعلمين عليها ،خصوصا أن ذلك يضمن إعداد معلمين على مستوى عال من الكفاءة في التمكن في ممارسة متطلبات مهنة التدريس .
وشرحت أن تأثر التربية القائمة على الكفاءات في بداية ظهورها بالمدرسة السلوكية حيث كانت التربية في هذه المرحلة تعنى بتقسيم الأداء الى أجزاء صغيرة من السلوك القابل للملاحظة والقياس بغرض التأكد من امتلاك الفرد الكفايات عند مستوي معين .
وأوضحت الجسار أن منهج الكفايات يركز على النتائج النهائية لعملية التعلم أي المعرفة والمهارات والقيم التي يجب تطبيقها من قبل المتعلمين بدلا من التركيز بشكل أساسي على ما يتوقع من المتعلمين معرفته من حيث محتوي الموضوع المحدد بالأسلوب التقليدي ومن حيث المبدأ ،لافته الى ان المنهج يركز على المتعلم ويتكيف مع الاحتياجات المتغيرة للطلاب والمعلمين والمجتمع.
وأشارت الى أن نظرية الكفايات تتكون من 3 مجالات أساسية وهي: تربية المعلمين على أساس الكفايات من خلال مجموعة من الكفايات الأساسية للمعلم لممارسة مهنة التدريس بتمكن ،وإعداد المناهج الدراسية بحيث تشمل المعارف والمهارات والقيم والتعلم القائم على الكفايات يركز على الطالب فهو مركز العملية التعليمية.
وقالت الجسار إن المشكلات التي تواجه تطبيق منهج الكفايات هي سوء التخطيط لعملية التدريب على المنهج الجديد وضعف تمكن المدربين على المنهج والحاجة الى معلمين أكفاء والحاجة الى موجهين ذوي كفاءة عالية، لاسيما انه لازالت نماذج التقييم المستخدمة تطبق الاختبارات التي تقيس الحفظ والتذكير بالإضافة الى صعوبة قياس تمكن الطالب من الكفايات في ظل كثافة صفية عالية خصوصا أن ربط مشروع منهج الكفايات بالتعليم النشط أدى الى خلل في منظومة التدريس لعدم كفاءة المعلمين والموجهين.
و اشارت إلى عدم إلمام أولياء الأمور بالنظام الجديد وآلية توزيع الدراجات ورصدها والتعديلات المستمرة التي يقوم بها جهاز التوجيه الفني التي تربك الميدان والعملية التعليمية .
و أوضحت الجسار أن تأليف الكتب الدراسية وتطبيق منهج الكفايات تناول محورا واحدا من محاور المنهج وهو تغيير محتوى الكتب وهذا يعكس أن السياسة التعليمية مازالت تتناول المنهج بالمفهوم التقليدي.
وأكدت أن الحلول التي لابد من العمل عليها الوقف فورا عن استكمال تأليف منهج الكفايات لعدم كفاءة وسلامة آلية العمل في التأليف وابتعاده عن الشروط العلمية والمهنية والأكاديمية والفنية التي تقوم على معايير منظومة المنهج المدرسي ،بالإضافة الى المراجعة الكاملة لتقييم الوضع الحالي في عناصر جميع مكونات النظام التعليمي بالرجوع الى التقارير السابقة التي قدمت في المؤتمرات وورش العمل.
وقالت الجسار لابد من توقيف العمل في تطبيق منهج الكفايات الحالي والبدء في تقييم اراء الميدان بكل عناصره ،بالإضافة الى عمل مراجعة شاملة للسياسات التعليمية في النظام التربوي في الكويت على ضوء العديد من محاولات الإصلاح التي تم تطبيقها دون دراسات علمية موضوعية والتي استندت على قرارات سياسية وليست مهنية مما اربك الميدان وأسهمت في تراجع مؤشرات مخرجات التعليم .
واختتمت الجسار مطالبة  بإسناد قرارات تطوير نظام التعليم الى المختصين من الكفاءات الوطنية جميعها دون استثناء والابتعاد عن المحاصصة السياسية والفئوية في اصلاح التعليم ،بالإضافة الى ربط عمليات تطوير المنهج المدرسي في المعايير العالمية التي تبدأ في مدى الحاجة الى بناء مناهج جديدة وإجراء تقويم شامل لعناصر المنهج المدرسي واعتماد مؤشرات لقياس عناصر المنهج المدرسي وتحليل نتائج التقويم لتحديد الخلل لتحديد القرارات المطلوبة.
 


الكاتب : المجلة  ||  عدد الزوار : (76)  ||  طباعة الموضوع

   
 

 

الصفحة الرئيسية
جامعيات
آراء جامعية
آراء و أفكار طلابية
ارشاد أكاديمي
الشعر الشعبي
الرياضية
الاتصال بنا


 
 

يشاهد الموقع الان كل من:

79

United States

26

unknown

1

Switzerland

 المتواجدون الان:(106) مشاهد

مجموع الزوار الكلي (17729097) مشاهد