العدد رقم : 1121

الخميس - الخامس عشر من - فبراير - لسنة - 2018

الصفحة الرياضية || الشعر الشعبي || ارشاد أكاديمي || آراء وافكار طلابية || الهندسة والبترول استضافت التشكيلية الأمريكية جاكي كازاريان || د.الهاجري سلط الضوء على تاريخ الكويت منذ النشأة في المكتبة الوطنية || د.العمر : الارتقاء بالعمل وتنمية قياديي وموظفي الجامعة || قائد حكيم... وشعب وفـي || د.العصفور:المؤتمر 17 للجمعية الكويتية لأبحاث طب الأسنان 6 مارس || عمادة القبول والتسجيل افتتحت معرض القبول السنوي السادس || معرض« صُنــاع العــلوم » فـي العلوم غدا || فريق الدراجات حل سادسا فـي سباق قرية الشيخ صباح الأحمد التراثية || د.الهاجري افتتح معرض «ما بعد التخرج»: تشجيع الطلبة على الدراسات العليا || الفائقون أجروا بروفة الحفل الأولى و الثانية الأربعاء المقبل || اتفاقية بين مركز الخوارزمي للتدريب ومؤسسة الرخصة الدولية لقيادة الحاسب الآلي || د. الرفاعي: إجراءات إخلاء الطرف بالخدمة الذاتية لموظفي الجامعة || الأنصاري التقى فريق المخترعين: إنجازاتكم العلمية مشرفة || الأمير يرعى حفل تخريج الدفعة 47 فـي 5 مارس || الهندسة تحتفل غدا بالعيد الوطني || العلاقات العامة تنظم احتفالية العيد الوطني وعيد التحرير الأربعاء المقبل || التاريخ افتتح موسمه بالآثار العثمانية في اسطنبول || « الهندسة والبترول» شاركت بمعرض الفرص الدراسية والوظيفية بثانوية 25 فبراير للبنات || الجامعة تتلألأ بألوان العلم || يعلن قسم اللغة الفرنسية وثقافاتها أنشطته للفصل الدراسي الثاني للعام الجامعي 2017/2018 || الأمن والسلامة نظمت معرضا توعويا ضمن حملة “رعايتهم سعادة” في كيفان || المقلد: بينالي الجامعة يستقبل المشاركات حتى ٢٢ الجاري || طلبة ماجستير العربية طرحوا بحوثهم في ملتقى فصيح الأول || “اللغة العربية” نظم محاضرة “إعراب الجملة الشرطية” || مركز دراسات وأبحاث المرأة يطلق “برنامج تدريب القيادات النسائية” || الأمن والسلامة نظمت ورشة عمل عن مبادئ الاطفاء لكلية الصيدلة || ندوات علمية في خمسة أيام بـ«الشريعة» || طلبة الإدارية اجتازوا برنامج التدريب الميداني للشباب الكويتيين بمجموعة البابطين || التجديد فـي عصر شكسبير يدشن موسم «الانجليزية » الثقافـي || د.الشمري دشن نشاط «الفرنسية» بمحاضرة حول الترجمة || د.الحويل مثّل علوم وهندسة الحاسوب في المؤتمر السنوي الرابع للتعليم الطبي KIMS-CARE || الموسى : الآداب تبدأ موسمها التدريبي الطلابي غدا || الامن والسلامة نظمت ورشة عمل عن مبادئ الإطفاء بكلية العلوم || د.سرفراز قدم سيمينار حول الظلال في الصور وطرق معالجتها || الأبحاث” نظم ورشة العمل الأولى في التحليل الإحصائي SPSS || أعضاء هيئة التدريس تطلق اليوم المهرجان || عميدة كلية الآداب استقبلت استاذا زائرا من جامعة الملك عبدالعزيز || ملتقى العلوم الاجتماعية: تطوير استراتيجية أمنية فاعلة للتصدي للسلوك العدواني || أحبك يا وطني || بادرة طيبة من إدارة المنشآت الرياضية في تكريم أسرة النشاط الرياضي || الوطنُ عيدٌ || العيد الوطني والتحرير 25 - 26 فبراير || الكويت صوت وصورة ... ما أبهاك يا وطني” ||
 

الخوجة”


كنتُ أشاهدُ فلماً أجنبيّاً على شاشة التلفزيون بعنوان زوج بالمصادفة  The accidental husband حينما قرأتْ البطلة تعليقاً كُتبَ عنها في إحدى الصحف بأنّها “آخر خوجة في الرومانسيّة الحديثة”.
وبالطبع فلم تفهمْ شخصيّة الفلم معنى خوجة وبعد البحث في القاموس وجدتْ أنّها كلمة تركيّة الأصل تُعطى كصفة تبجيل لمعلم أوحكيم.
 


واستغربتُ ورودَ تلك الكلمة في ذلك الفلم وكأنّما وُضعتْ لإضافة بعض الغرابة وشدّ اهتمام المشاهد.
غير أنّها بقيتْ في ذهني وتذكّرتُ استعمالاتٍ أخرى لذلك اللقب “خواجة” قد صادفتُها في عدّة مناسبات في حياتي.
فعندما كنتُ صغيراً في مدينة دمشق كان جدّي يعمل في أحدِ البنوك وكان معروفاً في الوسط التجاري في البلد بلقب “خواجة عيسى”.
ومصدر هذا اللقب يرجع إلى الحكم التركي لبلاد الشام والّذي أُطلق على بعض الأشخاص الّذين كانوا يقومون بالأعمال الكتابيّة والمحاسبيّة وخاصة الّتي كانت تتطلّب اتقان لغة أجنبيّة كالّلغة التركيّة والفرنسيّة .
أما في مصر وقد عرفتُ ذلك من الاحتكاك الوثيق بسكّان مصر في الكويت وأيضاَ من مشاهدة الأفلام المصريّة القديمة أن كلمة خواجة تعني أي شخص أجنبي وخاصّة أوروبي غربي.
يقول أحمد أمين في كتابه العادات والتقاليد والتعابير المصرية إن الخواجة في لسان المصريين هو أوروبي يلبس “بدلة وبرنيطة”، وهو زي مرتبط بالأوروبيين كما عرفتهم مصر في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، سواء كان القادم يونانياً أوإيطالياً أو إنجليزياً أو غير ذلك من الجنسيات التي كانت مصر مقصداً لها في هذه الفترة.
وكان للّقب مكانة خاصة في مصر، تُكسب صاحبها احتراماً وهيبة، ويوحي بخبرته في العلم والتجارة وسبب ذلك الإنكليز الذين اعتبرهم أهل مصر، أصحاب قرار وسلطة، وشملوا معهم الأوروبيين .
ومن هؤلاء الخواجات اللبنانيان سليم وبشارة تقلا اللذان أصدرا صحيفة الأهرام، والعالم الفرنسي خواجة جاستون ماسبيرو الذي يعد واحداً من أشهر علماء المصريات في عصره، وتولى منصب مدير مصلحة الآثار المصرية وأمين المتحف المصري عام 1881.
وهناك أيضا صانع الحلويات السويسري الخواجة جاكومو جروبي الذي يُنسب إليه مقهى جروبي الشهير الذي أسسه في أواخر القرن التاسع عشر ليصبح سريعاً أشهر مقهى في منطقة وسط البلد بالقاهرة.
وكم من الأفلام المصريّة الّتي أخذت لقطاتها في جروبي كمكان راق لتناول الآيس كريم مع الأصدقاء والأحبّة (مع الاعتذار للبينك بري في الآفنيوز).

 


الكاتب : د. عيسى لطفي  ||  عدد الزوار : (34)  ||  طباعة الموضوع

   
 

 

الصفحة الرئيسية
جامعيات
آراء جامعية
آراء و أفكار طلابية
ارشاد أكاديمي
الشعر الشعبي
الرياضية
الاتصال بنا


 
 

يشاهد الموقع الان كل من:

118

United States

4

Italy

3

unknown

 المتواجدون الان:(125) مشاهد

مجموع الزوار الكلي (17724760) مشاهد