العدد رقم : 1136

الخميس - العشرون من - سبتمبر - لسنة - 2018

الصفحة الرياضية || الشعر الشعبي || خدمة المجتمع || ارشاد أكاديمي || آراء وأفكار طلابية || المدينة الجامعية بالشدادية || السفير الياباني استضاف الصحافيين و العاملين فـي قطاعات الإعلام و العلاقات العامة || روز اليوسف ثمانين سنة صحافة السيدة .. و المؤسسة || د. الانصاري: ندعم كل مبادرة تساهم فـي رفع مستوى اداء ادارات وموظفي الجامعة || الهندسة عقدت ورشة تبادل الخبرات مع الطلبة الخريجين || «التميز الصحافـي» تدشن دورتها الـ 11 خليجيا || جزيرة فيلكا فـي البطاقات البريدية للدكتور حسن أشكناني || فهد القعود ينال الماجستير في الشريعة || اختتام معرض الكتاب الإسلامي في الشريعة || الشريعة أقامت اللقاء التنويري لمستجديها || تكامل الكوادر والقطاعات الجامعية || د.إبراهيم للطلبة: مراجعة التوجيه والإرشاد للاستفسار عن المعلومات || مكتبة الطالب تدعو أعضاء هيئة التدريس لتقديم طلبات الكتب قبل 18 أكتوبر || د.الصويلان:استمرار استقبال طلبات المرشحين فـي جائزة خليفة حتى 31 ديسمبر || قبول 238 من المقيمين بصورة غير قانونية فـي الجامعة || د.الأنصاري: العام السابق شهد إنجازات جامعية || الرغيب: توفير خدمة السندويشات الصحية والباردة عبر مكائن البيع بالعملة || د.الحربان: التوجيه والإرشاد يهدف لخلق مناخ جامعي || د.النكاس: اطلاع الأساتذة على لوائح النشر العلمي والبحثي والترقيات || انتهاء أعمال التدعيم الإنشائي وإعادة التأهيل لمباني الروضة || الكندري: مواكبة الحدث الانتخابي عبر وسائل التواصل || انتخابات الآداب والحقوق والإدارية || قطار الانتخابات ينطلق اليوم من الاجتماعية والعلوم والشريعة || و لك حق الاختيار || طب الأسنان كرمت العميد السابق المساعد للشؤون الأكاديمية والإكلينيكية || خلال ندوة “المواطنة في الكويت وتحدياتها” في الجامعة || خواطر قلم! || وقفة صادقة مع النفس ودور قيادات الأندية المقبل || حكاية “ بودينار “ || مواسم الغوص على اللؤلؤ في الكويت من التقارير الإدارية البريطانية ( 1905 ـ 1930 م ) || “اليورانيوم مخصّب أو منضّب” ||
 

رجال المآثر


وُلِدَ في قلب الحيّ القبليّ القديم “ فريج سعود “ ، الحيّ الأشهر في تاريخ الكويت . ترعرع فيه ، وشبّ مع أقران جيله متواضعا ، دمث الأخلاق ، طلق الوجه ، عصاميّا . يصبو أمينًا شريفاً إلى ما يرغب فيه من مال ومعرفة ، ميّالا إلى القراءة والمطالعة الواسعة، نهما بها . كان من جيل القرّاء ، فتعلّم كيف يتعلّم في زمن عزّ فيه التّعليم النّوعيّ العالي .
 


 غير أنّه بلغ من المرام نتفا ، وطال من المراد طرفاً . يمكن أن أقول إنّه من المخضرمين الّذين عاشوا بين فترتين انتقاليتين من تاريخ الكويت : فترة الأحياء القديمة “ الحيّ القبليّ والشّرقيّ والوسط والمرقاب”، ثمّ فترة أحياء الضّواحي والمناطق السّكنيّة الحديثة الّتي ظهرتْ وتمدّدتْ عقب استخراج النّفط  والتّمتع بعائداته . فعايش انتقال الكويتيّين في تلك الفترة من أحيائهم القديمة إلى أحيائهم الجديدة ، وشاهدها بعينيه ، وأحسّها بجوارحه ، وذاق حلاوتها ومرارتها .
وهكذا، ومن ذلك المكان والزّمان  بدأتْ قصّة المرحوم الحاجّ العمّ “ علي نصير “ ، بيد أنّها لم تنتهِ . دعني أبالغ في سرد مقاطع من سيرة حياته ؛ ذلك أنّه يستحقّه . منها - على سبيل المثال – أنّك إنْ طلبتَ إليه أيّ شيء ، وأقول أيّ شيء – فهو ملبّيه لك ، ساعيا إلى ذلك ما يسعه ممّا يملكه من محض مال أو قوّة حال . ولا عليك أن تسأل كيف قدر عليه ؛ فهذا شأنه هو، وسرّه الّذي عِلمُه عند الله سبحانه وتعالى . هكذا كان ديدنه حتّى يوم وفاته – رحمه الله – تعلو محيّاه بسمة هادئة مطمئنة تجذب نظرك وتعجب بها .
لم يكن المرحوم العمّ علي نصير غنيّا في المال، ولم يبهره بريقه ، ولم يسعَ إلى حطام الدّنيا من منصب أو مكسب أو جاه ، وكان إليهم مستطاعا ؛ فلم يكن خازنا للمال ، وإنّما صارفا منفقا في حينه . كان كالبحر في مدّه فيغمرك سخاءً ، وفي جزره لم تعدم منه خيرا . كان دوما يمدّ الآخرين بما هو قادر عليه . وقلّما التفتُ إلى واحد من محبّيه إلّا ووجدتُ عليه أثرةً من طيّب قوله أو صيّب غيثه . 
لا أكتم سرّاً ، بل أحسب أني أعلن ما يجب إعلانه ؛ ذلك أنّنا – وكلّ حيّ – مفارقون رفاقنا وأحبابنا ، فلكلّ رفيقٍ فراقٌ . وإنّنا تاركون لهم  ما يمكن أن يخلّدنا في أفئدتهم من كريم ذكر وحسن خلق . فمسيرتنا تنتهي جسدا وينبغي ألّا تنتهي روحا وقيما ومآثر . فكان – رحمه الله – ذلك الأثير الشّذيّ وذلك العبير الزّكيّ ؛ فمواقف الخير الّتي طالتني منه وشهدتُها في الكويت خاصّةً عديدة . ولا عجب أن يكون  أمين مال الصّدقات في ديوان رفاقه ، يوزّع ما تجمّع في صندوقها الخيريّ على محتاجيها . فَلَكَمْ تألّم لألمهم ، وهو نفسه في ألم لا يعرفه إلّا الخاصّة من خواصّ أقربائه .
لا أذكر أنّه تقاعس عن عمل خير ولو بكلمةٍ سواءٍ ينصح لك بها . وكان لا يضنّ علينا بشيء أو بأمر مهما كانت قيمتُه ، بل قد يصيبك منه أكثر من كرم ، فلقد كان كثير التّهادي . فقد تتلقّى ظُهْراً هديّة منه ، وتتلقّى مرّة أخرى في المساء – إن التقيْتما – هديّة أخرى تقديرا ومحبّة منه لك . كان لا يدعك تغادره دون أن تحظى منه بشيء . وحتّى لا تتحرّج منه كان يمازحك وهو يهديك شيئا ما . ولا تزال هداياه معي أحملها في حلّي وترحالي .
هكذا كانت نفسه تنبض بحبّ الآخرين . كان يصل رحمه ، فيولِم لهم وليمة الجمعة ، فيها يلتقون . وكان – رحمه الله – يتكبّد تكاليفها الباهظة ونحن بها ندري . فصارت الجمعة  عنوانا عليه وإليه . فسُمّيت “ جُمْعَةَ الجَمْعَة “ ، فانطبعت الجُمعة عميقا في القلوب تترقّب موعدها وتنتظر لقاءها . ولا ينسى – رحمه الله -  رفاقه وصحبه ؛ فلهم عليه حقّ الرّفقة ، فكان يولم لهم في ديوانهم يأنس بهم ويستأنسون به .
وها هي الجمعة الأولى تُقبل دونه ونفوس محبيه تضطرم بلوعة شَوْق وحسرة تَوْق . لاتنتهي مآثر الإنسان بانتهاء رحلته ، بل تبقى حيّة بمَن كان غزير الصّدقات ، كثير الخيرات ، يصل رحمه بأمر ربّه . رحم الله العمّ أبا عمّار . فإنّك لم تفارقنا ، بل فارقناك وأبداننا حيّة . وعزاؤنا لقاؤنا يوم التّلاقي .


الكاتب : أ . إبراهيم محمد نصير  ||  عدد الزوار : (203)  ||  طباعة الموضوع

   
 

 

الصفحة الرئيسية
جامعيات
آراء جامعية
المدينة الجامعية
آراء وأفكار طلابية
ارشاد أكاديمي
خدمة المجتمع
الشعر الشعبي
الرياضية
الاتصال بنا


 
 

يشاهد الموقع الان كل من:

65

United States

59

unknown

3

France

 المتواجدون الان:(127) مشاهد

مجموع الزوار الكلي (19390830) مشاهد