العدد رقم : 1134

الخميس - الخامس من - يوليو - لسنة - 2018

الصفحة الرياضية || الشعر الشعبي || خدمة المجتمع || آراء وافكار طلابية || المدينة الجامعية بالشدادية || معرض التصوير الفوتوغرافـي 24 الجاري || كونا ينظم البرنامج التدريبي المهني المتخصص « التحليل السياسي» || دكتوارة لجنان بن سلامة من جامعة السوربون الفرنسية || إبادة الكتب فـي آخر إصدارات عالم المعرفة || اختتام ورشة « تصميم المقررات الدراسية لنظام بلاك بورد» || العلاقات العامة والإعلام توثق أحداث 2017 فـي إصدارات متميزة || الشريعة توقع مذكرة تفاهم مع جمعية “النجاة الخيرية” || دروس من المونديال ونصائح لأبنائنا الطلاب الجدد || للدّلْوِ ثمنٌ || هيئة الأمم المتحدة ( 1945 ) || “حفل التخرج والدرس الأخير” || علوم وهندسة الحاسوب تواكب التطورات بتحديث برامجها || الشريعة 36 عاما مصدر إشعاع إسلامي || العلوم الاجتماعية بأقسامها الخمسة .. تحقق قفزة علمية كبيرة منذ التأسيس || تخرج أول دفعة من طلبة الصم والبكم || الهندسة كرمت رجب شعبان بعد 27 عاما فيها || تخرج أول مجموعة صيادلة من برنامج “دكتور فـي الصيدلة” || المجلس برئاسة وزير التربية ووزير التعليم العالي شكل لجنة لتحويل بكالوريوس الصيدلة إلى دكتور || تكريم الفائزين بجائزة “إنشاء القابضة” || فوز مشروع “heart helper” بجائزة أحمد بشارة فـي معرض التصميم الهندسي الـ34 || وكيل العدل: معرض «التصميم الهندسي» مدعاة للفخر بأفضل إبداعات الطاقات الشبابية || ثقافة الكسب والاستثمار ||
 

بين الأقوال والأفعال!


هناك الأقوال و هناك الأفعال.. يوجد دائماً الادعاء, و كذلك يوجد الأداء. الإنسان بين أمرين: إما أن يتكلم.. وإما أن يعمل! من السهولة بمكان أن نتكلم و ندعي و ننسب الفضل لنا, و نمدح أنفسنا, و نتحدى الآخرين, و نناطح الجبال, و نطاول السماء. نعم بإمكاننا فعل كل ذلك وزيادة. ولكن التحدي يكمن في التنفيذ والتطبيق والعمل والبناء، وهنا يقف المتشدقون, ويحجم المدعون, ويتردد الثرثارون, ويهرب الأدعياء.  
 


 هل تعرفون ما الفرق بين الناجحين والفاشلين في الحياة (بكل صورها)؟ إنه العمل.. إنه الفعل والحركة و التنفيذ! أغلب الناس تعلم يقيناً طريق النجاح في حياتها, و لكنه علم لا يتبعه عمل, و معرفة لا يكملها تطبيق, و كلام لا يثبته إنجاز. 
بل حتى الفقير المعدم يعلم جيداً بأنه لو عمل بجهد و تعب وكفاح فإنه حتماً (بتوفيق الله سبحانه) سيصل إلى الاستقرار المادي الجيد، والتجارب الحياتية والقصص البشرية الناجحة حولنا تؤكد هذه البدهية الواضحة!
 لذلك يقول علماء السلوك: “من أراد تغيير النتائج، فعليه تغيير المقدمات”، فمثلاً لو كنت تحصل على تقدير مقبول في مقرر ما, وأردت أن تحصل على درجة أعلى في المقرر القادم, فعليك ألا تكرر الأمور التي فعلتها سابقاً, و قادتك إلى درجة المقبول، فإذا كنت تتأخر عن المحاضرات, فعليك التبكير، و إذا كنت لا تشارك في المناقشة, فعليك المشاركة، وهكذا في كل أحوالك اليومية.
مشكلتنا أننا نريد التغيير, و لكننا نكرر نفس الخطوات السابقة والتي قادتنا إلى الفشل. النجاح شيء منهجي, و كذلك الفشل! الفشل لا يحصل صدفة أو بسبب حظ سيئ.. أبداً, بل يحصل لأسباب معينة, و لو راجعنا أعمالنا لوجدنا مكمن الخلل, ولأصلحناه, و بذلك تتغير النتائج بإذن الله!
خالد القحص

 


الكاتب : د.خالد القحص  ||  عدد الزوار : (169)  ||  طباعة الموضوع

   
 

 

الصفحة الرئيسية
جامعيات
آراء جامعية
المدينة الجامعية
آراء و أفكار طلابية
خدمة المجتمع
الشعر الشعبي
الرياضية
الاتصال بنا


 
 

يشاهد الموقع الان كل من:

134

United States

83

Germany

50

unknown

1

United Kingdom

1

Kuwait

 المتواجدون الان:(269) مشاهد

مجموع الزوار الكلي (18792455) مشاهد