العدد رقم : 1129

الخميس - التاسع عشر من - أبريل - لسنة - 2018

الصفحة الرياضية || الشعر الشعبي || ارشاد أكاديمي || آراء وافكار طلابية || طلبة النادي السياسي زاروا مجلس الأمة || النخيل” حلم طفلة يروي ماضي الكويت || الخوارزمي: استمرار تقديم الورش حتى نهاية الجاري || ورشة عمل تصور التحول الرقمي لجامعة الكويت || أبحاث متنوعة ومهمة في العدد الجديد من مجلة دراسات الخليج و الجزيرة العربية || دورة المحكمة التدريبية في الشريعة || الفلسفة والوطن فـي كلية الاداب || اختتام الملتقى الطلابي الثقافـي السادس «شخصيتي تصنع مستقبلي» فـي العلوم الحياتية || معلومات الحاسوب” استضاف ندوة “تجربة معهد دسمان للسكري في مجال المعلوماتية الصحية” || الربيعة تصنف السرطان الدماغي الدبقي لأول مرة فـي الكويت || مختبر الآثار استضاف د.الماجدي || د.الغانم: صعوبة التعلم خلل موجود في الجزء الأيسر من الدماغ || موظفو وطلبة الهندسة يزورون كليتهم في مدينة صباح السالم الجامعية غدا || د.الخواجة قدم “إدارة الضغوطات” بالهندسة || « الحذاء الرافع» ابتكار جديد لخرّيجي الهندسة || خريجات الهندسة ينجحن بتقدير معدل انتاج النفط من دون إيقاف العمل في البئر || د.الحمدان عرضت أهداف مركز الاسرة في «العلوم الاجتماعية» || اللغة الفرنسية نظم محاضرة «كيفية الاستفادة من العنصر الفني والابداعي في خدمة تعلم اللغة الأجنبية» || الأمن والسلامة” نظمت يوما توعويا بأمراض الحساسية || ندوة “ التطور الدلالي وأسلوب السؤال والجواب في القرآن الكريم “ بالشريعة || فريق المعلوماتية الصحية بجامعة سوانسي قدم محاضرات وورشا لمركز العلوم الطبية || اختبارات القدرات الأكاديمية 5 مايو المقبل || عمادة الحقوق استقبلت وفد الجامعة اليونانية || اللجنة الثقافية بالإعلام أقامت معرض «ثقافات الشعوب» || المكتبات نظمت ورشة الجديد فـي بحث وتسويق المعلومات || العلوم الإدارية افتتحت الملتقى السنوي الأول للمسؤولية الاجتماعية للجامعات || الأجيال القادمة || علاج “مضاد للسناب” || تقاعد الشباب مبكراً لمصلحة من ؟ || آمال فوق الصّفيح || ( الكويت ومجلس الأمن التابع لهيئة الأمم المتحدة ) || اللّام: حرف ومعنى وموقع ||
 

بين الأقوال والأفعال!


هناك الأقوال و هناك الأفعال.. يوجد دائماً الادعاء, و كذلك يوجد الأداء. الإنسان بين أمرين: إما أن يتكلم.. وإما أن يعمل! من السهولة بمكان أن نتكلم و ندعي و ننسب الفضل لنا, و نمدح أنفسنا, و نتحدى الآخرين, و نناطح الجبال, و نطاول السماء. نعم بإمكاننا فعل كل ذلك وزيادة. ولكن التحدي يكمن في التنفيذ والتطبيق والعمل والبناء، وهنا يقف المتشدقون, ويحجم المدعون, ويتردد الثرثارون, ويهرب الأدعياء.  
 


 هل تعرفون ما الفرق بين الناجحين والفاشلين في الحياة (بكل صورها)؟ إنه العمل.. إنه الفعل والحركة و التنفيذ! أغلب الناس تعلم يقيناً طريق النجاح في حياتها, و لكنه علم لا يتبعه عمل, و معرفة لا يكملها تطبيق, و كلام لا يثبته إنجاز. 
بل حتى الفقير المعدم يعلم جيداً بأنه لو عمل بجهد و تعب وكفاح فإنه حتماً (بتوفيق الله سبحانه) سيصل إلى الاستقرار المادي الجيد، والتجارب الحياتية والقصص البشرية الناجحة حولنا تؤكد هذه البدهية الواضحة!
 لذلك يقول علماء السلوك: “من أراد تغيير النتائج، فعليه تغيير المقدمات”، فمثلاً لو كنت تحصل على تقدير مقبول في مقرر ما, وأردت أن تحصل على درجة أعلى في المقرر القادم, فعليك ألا تكرر الأمور التي فعلتها سابقاً, و قادتك إلى درجة المقبول، فإذا كنت تتأخر عن المحاضرات, فعليك التبكير، و إذا كنت لا تشارك في المناقشة, فعليك المشاركة، وهكذا في كل أحوالك اليومية.
مشكلتنا أننا نريد التغيير, و لكننا نكرر نفس الخطوات السابقة والتي قادتنا إلى الفشل. النجاح شيء منهجي, و كذلك الفشل! الفشل لا يحصل صدفة أو بسبب حظ سيئ.. أبداً, بل يحصل لأسباب معينة, و لو راجعنا أعمالنا لوجدنا مكمن الخلل, ولأصلحناه, و بذلك تتغير النتائج بإذن الله!
خالد القحص

 


الكاتب : د.خالد القحص  ||  عدد الزوار : (106)  ||  طباعة الموضوع

   
 

 

الصفحة الرئيسية
جامعيات
آراء جامعية
المدينة الجامعية
آراء و أفكار طلابية
ارشاد أكاديمي
الشعر الشعبي
الصفحة الرياضية
الاتصال بنا


 
 

يشاهد الموقع الان كل من:

94

United States

18

unknown

1

Turkey

 المتواجدون الان:(113) مشاهد

مجموع الزوار الكلي (18089564) مشاهد