العدد رقم : 1136

الخميس - العشرون من - سبتمبر - لسنة - 2018

الصفحة الرياضية || الشعر الشعبي || خدمة المجتمع || ارشاد أكاديمي || آراء وأفكار طلابية || المدينة الجامعية بالشدادية || السفير الياباني استضاف الصحافيين و العاملين فـي قطاعات الإعلام و العلاقات العامة || روز اليوسف ثمانين سنة صحافة السيدة .. و المؤسسة || د. الانصاري: ندعم كل مبادرة تساهم فـي رفع مستوى اداء ادارات وموظفي الجامعة || الهندسة عقدت ورشة تبادل الخبرات مع الطلبة الخريجين || «التميز الصحافـي» تدشن دورتها الـ 11 خليجيا || جزيرة فيلكا فـي البطاقات البريدية للدكتور حسن أشكناني || فهد القعود ينال الماجستير في الشريعة || اختتام معرض الكتاب الإسلامي في الشريعة || الشريعة أقامت اللقاء التنويري لمستجديها || تكامل الكوادر والقطاعات الجامعية || د.إبراهيم للطلبة: مراجعة التوجيه والإرشاد للاستفسار عن المعلومات || مكتبة الطالب تدعو أعضاء هيئة التدريس لتقديم طلبات الكتب قبل 18 أكتوبر || د.الصويلان:استمرار استقبال طلبات المرشحين فـي جائزة خليفة حتى 31 ديسمبر || قبول 238 من المقيمين بصورة غير قانونية فـي الجامعة || د.الأنصاري: العام السابق شهد إنجازات جامعية || الرغيب: توفير خدمة السندويشات الصحية والباردة عبر مكائن البيع بالعملة || د.الحربان: التوجيه والإرشاد يهدف لخلق مناخ جامعي || د.النكاس: اطلاع الأساتذة على لوائح النشر العلمي والبحثي والترقيات || انتهاء أعمال التدعيم الإنشائي وإعادة التأهيل لمباني الروضة || الكندري: مواكبة الحدث الانتخابي عبر وسائل التواصل || انتخابات الآداب والحقوق والإدارية || قطار الانتخابات ينطلق اليوم من الاجتماعية والعلوم والشريعة || و لك حق الاختيار || طب الأسنان كرمت العميد السابق المساعد للشؤون الأكاديمية والإكلينيكية || خلال ندوة “المواطنة في الكويت وتحدياتها” في الجامعة || خواطر قلم! || وقفة صادقة مع النفس ودور قيادات الأندية المقبل || حكاية “ بودينار “ || مواسم الغوص على اللؤلؤ في الكويت من التقارير الإدارية البريطانية ( 1905 ـ 1930 م ) || “اليورانيوم مخصّب أو منضّب” ||
 

صباح الخالد: توفير البيئة المناسبة لشبابنا وشاباتنا للإبداع في المجال الاعلامي


مثل رئيس الوزراء في اختتام الدورة العاشرة لمسابقة الشيخ مبارك الحمد الصباح للتميز الصحفي
اختتمت اللجنة العليا لمسابقة الشيخ مبارك الحمد الصباح للتميز الصحفي ،الاثنين الماضي، دورتها العاشرة بإقامة حفل تكريم كبير للفائزين بجوائزها بحضور ممثل راعي المسابقة سمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء، نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد ووزير الإعلام محمد الجبري وذلك في مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي.
 


وأعرب الشيخ صباح الخالد في تصريح للصحفيين على هامش الحفل عن شكره وتقديره لراعي المسابقة سمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء مشيرا الى ان هذه المسابقة تحمل اسم رجل كبير «نفخر نحن أبناؤه بأن غرس فينا ثقافة العطاء وهي ترجمة لحب الوطن ونسأل الله الرحمة والمغفرة له».
وعبر الشيخ صباح الخالد عن سعادته بما حققته المسابقة خلال السنوات العشر الماضية من نمو واتساع وانفتاح مشيدا بالدور الكبير الذي يقدمه الشباب الكويتيون الذين نعول عليهم كثيرا.
وأشاد بخطوة اتاحة الفرصة للفائزين الشباب في هذه الجائزة للحصول على دورات تدريبية في دول عربية وعالمية لصقل مواهبهم.
وقال «نحن حريصون على ان توفر البيئة المناسبة لشبابنا وشاباتنا للابداع في المجال الاعلامي ومواصلة عطاء الكويت في هذا المجال» لاسيما انهم هم من سيحملون راية الوطن في المستقبل.
كما أشاد بجهود اللجنة العليا المنظمة للمسابقة وعلى تنوع برامجها وعلى اختياراتها لاستمرار هذه المسابقة بهذا النمو والانفتاح.
بدوره أعرب رئيس مجلس الإدارة المدير العام لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) الشيخ مبارك الدعيج في كلمته خلال الحفل عن خالص شكره وتقديره لسمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء على رعايته للمسابقة التي تشكل رافدا مهما ورئيسيا من روافد الاعلام الكويتي وعلى حرص سموه على دعم المؤسسات الإعلامية في الكويت وفي مقدمتها (كونا) متقدما بالشكر أيضا لوزير الإعلام محمد الجبري على جهوده المتواصلة لدعم الاعلام وتعزيز مكانته إقليميا ودوليا.
وهنأ الشيخ مبارك الدعيج الفائزين بجائزة المغفور له الوالد الشيخ مبارك الحمد الصباح للتميز الصحفي متمنيا لهم مزيدا من النجاح والتوفيق ومواصلة إبداعاتهم الصحفية وعطاءاتهم التي تساهم في تطوير الإعلام الكويتي.
وعبر عن تهنئته للقائمين على هذه المسابقة بمرور عشرة أعوام على انطلاقها والتي كان لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) شرف احتضانها ودعمها منذ دورتها الاولى مؤكدا استمرار التعاون مع هذه المسابقة المهمة التي تهدف الى تشجيع وابراز الكفاءات الاعلامية وغيرها من المبادرات التشجيعية التي تدفع الاعلام الكويتي الى الخلق والابداع والتميز في ضوء أجواء الحرية والديمقراطية التي تتمتع بها كويتنا الحبيبة.
وقال إن الإعلام «أصبح في عصرنا الحالي سلاحا منيعا وفاعلا في تطوير الامم وازدهارها وتقدمها وتوطيد علاقاتها مع مختلف الدول وإعلاء مكانتها في العالم لذلك فإننا مطالبون جميعا باستثمار اعلامنا المتميز بإمكاناته وخبراته في تعزيز الجهود الوطنية المخلصة لاستكمال مسيرة النهضة والبناء ووضع الكويت على طريق التطور الحضاري المنشود».
ودعا الشيخ مبارك الدعيج الله عز وجل أن «يوفقنا جميعا لخدمة كويتنا الغالية مبتهلين إليه جلت قدرته أن يحفظها ويديمها واحة للأمن والأمان والاستقرار في ظل قائد مسيرتنا وراعي نهضتنا حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح وسمو ولي العهد الامين الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح وسمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء حفظهم الله ورعاهم».
من جانبه قال رئيس اللجنة العليا للمسابقة أيمن العلي في كلمته أمام الحفل إنه على وقع أنغام الاحتفالات بالأعياد الوطنية والذكرى ال12 لتولي سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح مسند الإمارة والتي ما زالت تتردد في أسماعنا وأبصارنا وقلوبنا نلتقي اليوم للاحتفال باختتام الدورة العاشرة من مسابقة الشيخ مبارك الحمد للتميز الصحافي التي تنهي اليوم الفصل العاشر من مسيرتها المشرفة مسطرة عقدا متلألئا من الإنجازات المهنية وكاشفة مواهب واعدة.
وأضاف العلي أن الصحافة كما تنظر إليها هذه المسابقة مهنة البحث عن الحقيقة التي يقدمها الصحفي إلى قارئه على طبق من الحيدة والنزاهة موقنا بأن مهنته نبض المهن وخلاصة الفطن وصوت الوطن وأنها مزيج رائع من الحصافة والفصاحة ومن الواقع والتوقع.
وتابع «اننا تعلمنا من رواد هذه المهنة أن القلم بيد الصحفي كالمشرط بيد الجراح قد يجرح لكنه ينفع وقد يؤلم لكنه يداوي فالصحفي صاحب الرسالة هو الذي يجعل مهنته بناء لا هدما ودواء لا داء وجزءا من الحل لا من المشكلة».
وذكر أن المسابقة عبر مسيرتها خلال أعوامها العشرة حرصت على أن تكون عنوانا للتنافسية المثمرة ومصباحا ترنو إليه أنظار المواهب الواعدة في الصحافة الكويتية مطلقة العنان لتلك المواهب في شتى إبداعات الكلمة المحررة والصورة الفوتوغرافية والمرسومة حتى غدت موعدا سنويا ينتظره عشاق الصحافة وصانعو مادتها.
وقال إنه التزاما بنهج هذه المسابقة وتماشيا مع توجيهات راعيها سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء بضرورة الاهتمام بالشباب ورعايتهم وتحفيزهم استمرت اللجنة العليا للمسابقة في دعم هذه الفئة على كل الصعد وإرسال الفائزين المتميزين منهم إلى دورات تدريب في عدة دول عربية وأوروبية بالتعاون مع كبريات المؤسسات الإعلامية في تلك الدول تنمية لمهاراتهم وصقلا لخبراتهم.
وقال إن المسابقة وإذا كانت تولي فئة الشباب جل عنايتها فما كان لها أن تنسى الالتفات إلى الرموز الإعلامية التي رسخت أدبيات المهنة والتي كانت جهودها تأصيلا عمليا للصحافة لذا حرصت منذ أربعة أعوام على أن تختار كل عام شخصية متميزة في هذا المجال وها هي تواصل ما ابتكرته لتكرم اليوم أحد تلك الرموز الناصعة.
ودعا الفائزين إلى استكمال طريق التميز والتسلح بمزيد من الخبرات والمهارات التي تجعلهم دائمي التفوق في هذا الميدان مناشدا من لم يحالفه الحظ إلى أن يقف مع نفسه وقفة تأمل ليدرك مواطن الضعف فيقويها مدركا أنه ليس كل سقوط نهاية فربما يكون سقوط المطر هو أجمل بداية.
وتقدم العلي باسمه واسم أعضاء اللجنة العليا للمسابقة بخالص الشكر والتقدير إلى راعي هذه المسابقة سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء.
كما أعرب عن الشكر الجزيل لممثل راعي الحفل نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح على تشريفه للمسابقة ومساندته لها منذ بدايتها.
وقال إنه «لا يفوتنا أن نتقدم بالشكر إلى رئيس مجلس الإدارة والمدير العام لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) الشيخ مبارك دعيج الإبراهيم الصباح الذي طالما استضاف عبر سنوات عديدة هذه المسابقة في الوكالة وسعى لتذليل أي عائق أمامها والشكر موصول لكل المؤسسات الراعية لهذه المسابقة ولجميع الإخوة والأخوات الحضور الذين شرفوا حفل هذه النسخة من المسابقة».
من جانبه أعرب رئيس مجلس العلاقات العربية والدولية السياسي والصحفي والنائب السابق محمد جاسم الصقر عن سعادته بتكريمه شخصية لهذا العام بمسابقة الشيخ مبارك الحمد للتميز الصحفي مقدما شكره إلى راعيها سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء وللقائمين عليها لما ساهمت به من تطور مهني في عالم الصحافة الكويتية خلال العقد الأخير.
وقال الصقر في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) عقب تسلمه التكريم إن هذه المسابقة ولدت منذ عشرة أعوام وظلت تخطو إلى الأمام عاما بعد عام محتضنة صحافيي الكويت بشتى اتجاهاتهم وأعمارهم حتى باتت موعدا سنويا للتنافس في هذا المجال الإبداعي بينهم.
ورأى أن من مواطن قوة هذه المسابقة تشجيعها الملموس لفئة الشباب وتركيزها عليهم بوصفهم حاملي راية المستقبل «لذا لم يكن غريبا أن يقبلوا عليها لما يلمسونه من دعمها الواضح لمواهبهم فضلا عن صقلها خبراتهم بدورات متخصصة في عدد من أكبر المؤسسات الإعلامية عربيا وعالميا».وأشار إلى أن هذه المسابقة أحدثت حراكا ملموسا في الحركة الصحفية والإعلامية داخل الكويت وتعدتها في التدريب عربيا ودوليا.

 


الكاتب : المجلة  ||  عدد الزوار : (281)  ||  طباعة الموضوع

   
 

 

الصفحة الرئيسية
جامعيات
آراء جامعية
المدينة الجامعية
آراء وأفكار طلابية
ارشاد أكاديمي
خدمة المجتمع
الشعر الشعبي
الرياضية
الاتصال بنا


 
 

يشاهد الموقع الان كل من:

93

United States

55

unknown

 المتواجدون الان:(148) مشاهد

مجموع الزوار الكلي (19393901) مشاهد