العدد رقم : 1132

الأحد - العاشر من - يونيو - لسنة - 2018

جامعة الكويت تعلن عن حاجتها لتعيين عدد من الوظائف القانونية || “العلوم الاجتماعية” كرمت أعضاء هيئة التدريس الفائزين بجائزة بريق الجامعة || “علوم المعلومات” بهندسة الحاسوب نظم اللقاء التعريفي للطلبة المستجدين || “الصحة” كرمت الأمن والسلامة بالجامعة || علوم المعلومات استضاف ندوة “ انترنت الأشياء: الفرص والتحديات الأمنية” || دورة تدريبية باستخدام معدات السلامة وإطفاء الحرائق الأولية لأفراد الطاقم الأمني || الخوارزمي » نظمت ورشة عمل للعاملين وأعضاء هيئة التدريس فـي كلية التربية || الصحة العامة اختتمت زياراتها الميدانية || الجامعة لخريجي الثانوية: خذوا شروط القبول من شؤون الطلبة والقبول والتسجيل || آراء جامعية || الصفحة الرياضية || الشعر الشعبي || خدمة المجتمع || ارشاد أكاديمي || آراء وافكار طلابية || المدينة الجامعية بالشدادية || كتاب في سطور || “العلوم” دشنت حملة “حافظوا عليها لتدوم” لترشيد الكهرباء || سلسلة حلقات نقاشية عن ريادة الأعمال والابتكار في العلوم الإدارية || باحثو الجامعة حققوا الفوز بجوائز الملصق العلمي للكليات العلمية والإنسانية || الرعاية الاجتماعية نظمت محاضرة كيف تتخلص من سيطرة الماضي؟ || عميدة الآداب تهنئ خريجي الثانوية العامة || د.النامي: لجنة النظام بدأت اجتماعاتها لمحاسبة أصحاب الإعلانات الطائفية || الجارالله: نسب القبول الدنيا للتقدم 70 % للعلمي و78 % للأدبي || العلوم الادارية توقع اتفاقية برنامج التبادل الطلابي الأكاديمي مع جامعة || طالبتان بالعلوم تنهيان برنامجا تدريبيا فـي « إيكويت» || دورات صيفية مجانية لطلبة قسم اللغة الفرنسية وثقافاتها في كلية الآداب || “ الفرنسية” أقام محاضرة “ طرق بحث المعلومات الرقمية وطرق تقييم النتائج” || الجامعة نظمت محاضرات “ البحث العلمي أولوياته وإمكانياته” || الرغبة فـي الإنـجاز || تطبيق الخصخصة هو الحل || التّزوير ... الغزو الثّاني !! || ( شركة نفط الكويت K.O.C 1934 م ) || “شرط أن يكون غير مسيس” ||
 

العمر مجرد رقم!


إياكم والركون إلى لعبة الأرقام، خاصة فيما يتعلق بمسألة العمر. لا تقيسون أداءكم، وطموحاتكم، ونفسياتكم، وحتى مزاجكم، بعدد السنوات التي تبلغها، فالعمر مجرد رقم. يمكننا أن نبتسم، وأن نحب، وأن نتأمل، وأن نسعى خلف أحلامنا، وألا يتوقف عطاؤنا عند سن معين، لأن العمر مجرد رقم.
 


رأيناهم في حياتنا، قرأنا عنهم في سير الناجحين، وكذلك في سير الفاشلين، بأن العمر مجرد رقم، فهو لا يحدد من أنت، ولا يحدد ما قيمتك، ولا يحدد حجم عطائك، ولا سقف انجازاتك، لأن العمر مجرد رقم.
شاب في عنفوان شبابه وقوته ونشاطه، لكنه لا بلا هدف ولا طموح ولا انجاز.. إنه بلا حياة، لأن العمر مجرد رقم. وبالمقابل هناك سيدة كبيرة بالعمر، لكن عطاءها لم يتوقف، وروحها الجميلة تعطي المكان الذي تجلس فيه تفاؤلاً ومعنى، وما زالت عنصراً فاعلاً في مجتمعها، تعمل وتجتهد، وتبتسم، وتسعى خلف أحلامها، لأن العمر مجرد رقم!
أتضايق أيما تضايق، بل وأشعر بالأسى، حينما أسمع شاباً بلغ ثلاثين سنة، أو أربعين سنة، وهو يقول: لقد كبرنا، الأمر لم يعد يجدي”!! هذا كلام الكسالى، والذين لا هدف لهم، ولا طموح، لأن الإنسان قادر على العطاء في كل يوم يعيشه، بغض النظر عن عمره، لأن العمر مجرد رقم. نعم هناك أشياء تستطيع فعلها وأنت صغير السن، في قمة نشاطك الجسماني، وقوتك البدنية، لكن هذا لا يمنعك من العطاء في أي سن، وفي أي مرحلة عمرية تعيشها، لأن العمر مجرد رقم.
من المهم أن ننشر هذه الروح بيننا، بحيث تصبح عدوى إيجابية، بأن نقول للجميع، وخاصة الشباب، إن كل يوم يمر عليك، هو فرصة من الله سبحانه لك لكي تقضي ما فات، وتصلح ما أفسدت، وتعدل المسار، وتتابع المسير، وتستفيد من التجارب، وتعيش حياتك كما ينبغي لكل عاقل أن يفعل، لأن العمر مجرد رقم!
 


الكاتب : د.خالد القحص  ||  عدد الزوار : (162)  ||  طباعة الموضوع

   
 

 

الصفحة الرئيسية
جامعيات
آراء جامعية
المدينة الجامعية
آراء و أفكار طلابية
ارشاد أكاديمي
خدمة المجتمع
الشعر الشعبي
الرياضية
الاتصال بنا


 
 

يشاهد الموقع الان كل من:

147

United States

61

unknown

1

Germany

 المتواجدون الان:(209) مشاهد

مجموع الزوار الكلي (18527298) مشاهد