العدد رقم : 1135

الخميس - الثالث عشر من - سبتمبر - لسنة - 2018

توقيع اتفاقية دراسة وتصميم والإشراف على مشروع الحرم الطبي في المدينة الجامعية || الصفحة الرياضية || خدمة المجتمع || الشعر الشعبي || د.العجمي: الوحدة الوطنية نقطة انطلاق للطالب فـي حياته الجامعية || روز اليوسف ... ثمانون عاما زاخرة بالحرية || بدء التسجيل في مقررات اللغة الانجليزية واللغات المختلفة للفصل الدراسي الأول 2018/2019 || “ العلوم” أقامت لقاءها الأسري || “الحقوق” نظمت لقاءً تنويرياً للطلبة المستجدين والمحولين || كليات مركز العلوم الطبية بالجامعة ...جاهزية تامة || مكتبة الطالب كرمت فريق الأمن والسلامة || الموسوي : تقدم أكثر من ٦٠٠٠ متقدم للوظائف الشاغرة في الجامعة || مركز التقييم والقياس شارك بالدورة التدريبية الصيفية 41 بمعهد الكويت للأبحاث العلمية || سكن الطالبات استقبلت طالبات المنح ومركز اللغات || الياقوت: لن يسمح لأي طالب بالتصويت دون وجود بطاقة جامعية سارية || العلوم الحياتية تنور مستجديها الأربعاء || ورشة عمل لأعضاء هيئة التدريس الجدد || إقبال على الباي فورس في الآداب || “التربية” أقامت لقاءً تنويرياً لطلبة الدراسات العليا || د. الحسيني: تقنية المعلومات تسخر جهودها لإنجاح العملية التعليمية || د.الخضاري: إصدار الدليل العلاجي لاضطرابات الاكتئاب || لقاء تنويري للطلبة المستجدين فـي الطب || قبول 231 طالبا وطالبة من غير الكويتيين || «الخدمات» كرمت الفائزة بجائزة أفضل شعار لحملتها التدوير والتطوير || توقيع مذكرة تعاون بين الآداب ومكتب وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة || الصحة العامة نورّت مستجدي البكالوريوس والماجستير || الهدية: «الإدارية» مستعدة لتلبية احتياجات الطلبة دوماً وتذليل كل العراقيل أمامهم || “الهندسة والبترول” احتفلت بعميد القبول والتسجيل || رحل رجلاً فاضلاً وأكاديمياً كبيراً || حضور طلابي كثيف ينعش أروقة الجامعة || المرحلة الـجامعية ...ادخلوها بسلام || كليات الجامعة جاهزة لاحتضان 35.7 ألف طالب || إدارات الجامعة أنجزت استعدادها لاستقبال العام الجامعي الجديد || مقصيد تدعو الجمعيات الطلابية لتقديم التقاريرالمالية والادارية للمرشحين قبل 30 الجاري || د.العجمي: لجنة النظام عاقبت 120 طالبا مشاركا بالإعلانات القبلية || د.النامي للطلبة: التزموا اللوائح وابتعدوا عن الطائفية || هل تدرك حقيقتك؟ || هل تنجح اللجنة السداسية فى إعادة الاستقرار للرياضة الكويتية ،،، || قال : ثمّ مَنْ ؟ || التحنيط || “لغة كرة القدم: أوفسايد آوت او بينالتي” ||
 

ناب عن الأنصاري في افتتاح مؤتمرها وأكد ضرورة التطوير


د.الرشيدي : مرجعية «المؤسسات الشـرعية» ليست حصانة لها
أكد نائب مدير الجامعة للتخطيط د. عادل الحسينان، ، الثلاثاء الماضي، أن كلية الشريعة من الكليات الحيوية بالجامعة، حيث إنها ترتبط ارتباطا وثيقا بالمجتمع، مما يؤهلها من مهارات وخبرات تعينها على التطوير في المجتمع الكويتي.
 


جاء ذلك خلال افتتاح مؤتمر «دور كلية الشريعة في خدمة المجتمع الكويتي»، في كلية الشريعة والدراسات الإسلامية، برعاية وحضور مدير الجامعة د. حسين الانصاري في فندق الجميرا.
و أشار إلى أن تقييم الذات هو ما يميز المؤسسات الأكاديمية المتميزة عن غيرها من المؤسسات عن طريق وضع استراتيجيات بناءة تطور من المؤسسة الأكاديمية وتزيد من جودتها العلمية والأكاديمية وتحسن من برامجها الأكاديمية وأنشطتها في جميع التخصصات.
وأضاف د.الحسينان أن المجتمع بحاجة إلى تركيز كل طاقات كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بعملية التطوير والتحسين في مخرجاتها للمساهمة في إصلاح المجتمع من النواحي الاخلاقية ونواحي القيم لاسيما القيم في العمل والمثل العليا للمساهمة في التطور والرقي لدى المجتمع مما سيدفع المجتمع إلى الوصول إلى الرقي والتطور والوفاه والاخلاص والمحبة فيما بين أفراد المجتمع الكويتي.
من جهته ،أكد عميد كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة الكويت د. فهد الرشيدي، أن المؤسسات الشرعية، بما فيها التعليمية، ليست خارجة عن الانتقاد، حيث إن إدارتها هي ممارسات وتصرفات بشرية معرضة للخطأ والصواب، فمرجعيتها ليست حصانة لها، وإنما المرجعية منفصلة تماما عن أداء القائم على هذه المؤسسة أو غيرها.
واضاف أن لكل إدارة من إدارات الكلية السابقة دور بارز في التطوير من صحائف تخرج الطلبة ومقرراتهم الدراسية وتخصصاتهم، موضحا حرص الكلية بلجانها وأقسامها وإداراتها على المضي قدما في السير وراء تطوير مخرجاتها الجامعية لما لهم من دور مهم في خدمة المجتمع.
و اشار إلى أن الإدارة الجامعية والجهات الوظيفية في الدولة يوليان مخرجات الكلية أهمية كبيرة حيث أن إقبال خريجي الثانوية على كلية الشريعة بتزايد مستمر وذلك بسبب تنوع الوظائف التي يمكن أن يتولاها خريجي الكلية فضلا عن وظائف لا يتولاها إلا خريج الكليات الشرعية فقط.
وكشف أ.د.الرشيدي أهمية الاهتمام بقوة خريجي الكلية لأن ضعفهم سينعكس على ضعف المؤسسات الشرعية والمناصب الدينية التي لا يتولاها إلا خريجي هذه الكلية وإن الكثير من المؤسسات الأكاديمية تقع في حيرة من أمرها بين التردد في الاستجابة لاحتياجات سوق العمل والتكوين المعرفي وبين التثقيف العلمي والاهتمام بالجانب المهاري وبين التعمق في التخصص العلمي للكلية، متمنيا من أعضاء هيئة التدريس في الكلية للعمل كفريق واحد لرفعة هذه الكلية والرقي بخريجيها.
وأردف أ.د.الرشيدي قائلا:” تقع علينا اليوم مسؤولية عظيمة دينية ووطنية في بذل المزيد من الجهد والعمل الدؤوب لتطوير مخرجات هذه الكلية وبتحسين المدخلات من المقبولين في الكلية وتطوير صحائف التخرج ورفع مستوى الأداء الأكاديمي والإداري في الكلية”.

 


الكاتب : محمد اكروف  ||  عدد الزوار : (223)  ||  طباعة الموضوع

   
 

 

الصفحة الرئيسية
جامعيات
آراء جامعية
المدينة الجامعية
ارشاد أكاديمي
الشعر الشعبي
خدمة المجتمع
الرياضية
الاتصال بنا


 
 

يشاهد الموقع الان كل من:

82

United States

48

unknown

4

Italy

2

Germany

1

United Kingdom

 المتواجدون الان:(137) مشاهد

مجموع الزوار الكلي (19381527) مشاهد