العدد رقم : 1140

الخميس - الثامن عشر من - اكتوبر - لسنة - 2018

الصفحة الرياضية || الشعر الشعبي || آفاق نفسية || خدمة المجتمع || ارشاد أكاديمي || آراء وأفكار طلابية || إضاءات على المدينة الجامعية || روز اليوسف ثمانين سنة صحافة "6" مجلة صباح الخير || طلبة الجامعة شاركوا في مؤتمر البرلمان الدولي || "التاريخ" دشن موسمه ب" الحداثة والتحديث " في الخليج العربي || طالبات ثانوية الشرقية بنات زرن الهندسة والبترول || المضف: الريادة تتطلب المرونه والمخاطره واستغلال الفرص المنتجة || د.الهاجري : توثيق التجارب الطلابية الناجحة ورعايتها || "العلوم الحياتية"نظمت ورشة "كيف تحفز نفسك" || "علوم المعلومات" في "الحاسوب" نظم ورشة عمل استعدادا لاستقبال وفد ABET لتقييم ملف الاعتماد الأكاديمي || عميدة الآداب بحثت مع سفير مصر توسيع آفاق التعاون || بهبهاني: دراسة سوق العمل قبل بداية أى مشروع || مكتبة الطالب قدمت درع التميز لبنك الكويت الوطني || رمضان خلال استقباله للسفيرة التركية : قواسم مشاركة بين الثقافتين الكويتية والتركية || علوم البحار أقام لقاءه التنويري || د.الكندري : تجديد وتطوير لوائح ونظم البحث العلمي || مدير الجامعة بحث التعاون مع الجهاز الوطني للاعتماد الأكاديمي || الأنشطة الثقافية نظمت معرض النقوش الصخرية التاريخية || د.الكندري : اكتشاف سرطان الثدي مبكراً وعلاجه يؤدي إلى الشفاء التام || آفاق المعرفة || قاسي القلب || طوارئ الصيانة تستقبل الشكاوى والمقترحات على مدار ال24 ساعة || د.السجاري:امرأة من كل 8 نساء بالعالم مصابة بسرطان الثدي || الفطر السوبر || حاول مرة أخرى! || كثر الدق...يفك اللحام || عزلة حمقاء || الوحدة الوطنية || حرب أكتوبر درس في مباغتة العدو ||
 

مسيرة عطاء الربعي ...مسك ختام الموسم الثقافي للفلسفة


المتحدثون أشادوا بمناقبه إنسانا ملتصقا بالبشر ومعلما ملهما
في ختام الموسم الثقافي نظمت اللجنة الثقافيه لقسم الفلسفة ندوه : مسيرة عطاء د.أحمد الربعي “1949 – 2008”، الأربعاء الماضي في قاعة 125 في كلية الآداب بتنسيق عضو هيئة التدريس د.شيخة الجاسم ومشاركة رئيس القسم د.عبدالله الجسمي وأ.د.الزواوي بغورة ود.محمد الوهيب وبحضور كافة اعضاء القسم ولمياء العبدالكريم زوجة المرحوم د.أحمد الربعي وابنه د.طارق أحمد الربعي وأغلب من عاصروه وزاملوه وكل مهتم من داخل وخارج الجامعة.
 


بدأت الندوة د.الجاسم حيث قالت إنه أهم يوم بهذا الموسم الثقافي للقسم بالنسبة لها و بأن دكتور الربعي ليس مجرد دكتور وأستاذ للفلسفة الإسلامية بل هو معلم وإنسان ملهم ، وتحدثت عن ولادته ونشأته ودراسته وتأثره بالحركات والنشاطات السياسية ومشاركاته من حركة المقاومة الفلسطينية في الأردن وحركة التحرير في عمان وأنه رحمه الله تتلمذ على يد أفضل أساتذة الفلسفة في العالم العربي.
كما عرضت د.الجاسم عن الربعي الإنساني قائلة اتسم باللطف الشديد حيث انها تعاملت معه على مدار 16 عاما من مقاعد الدراسة وارتبطت معه في كافه نشاطاته الأدبية ومن شدة لطافته حتى مع ابسط الناس كالفراشين في خدمته وأنه كان يستخدم كلماته بذكاء وحذر من العنف اللفظي ومن الجميل أن نرى أن شخصيته تغيرت وتطورت من شاب مندفع ثائر إلى إنسان مهتم للحوار واللطف بالكلمات فما قيمة الثقافة إن لم تجعلك لطيفاً في تعاملات حياتك.
وتطرق رئيس القسم د.الجسمي في كلمته الذي عاصر د.الربعي بأن المرحوم تتسم نشاطاته بأنه إنسان حيوي وعملي وعن ممارسته للصحافة والتصاقه المباشر مع المواطنين والناخبين وانتشاره في وسائل الإعلام وأنه تميز بأنه يكلم البسيط بلغته وأنه يحمل فكر أيدلوجي لكنه لم يؤدلج اطروحاته وبنفس الوقت كان يحافظ على مبادئه وأفكاره يوصل مايريد بطريقة هادفه وبسيطة ويغرسها في أذهان الناس بمهارة ، مشيرا إلى أن الربعي أول من ابتكر في حملته الانتخابية فكرة الندوات في حملات الانتخابات وأنه لا يخوض معارك سياسية بل يكسب الأطراف من خلال حواراته.
من جانبه شارك زميل المهنه للربعي أ.د.الزواوي بغورة بالحديث عن زميله وصديقة في العمل بأن الفلسفة الدنيوية مقترنه بالفكر وأن النص يسكن كل فكر ونص أربعائيات للربعي خير شاهد على نص الفلسفة المدروس عملياُ ونظرياُ ونظرته للفرد على أنه كائن وجداني وفكري حيث صاغ اربعائياته بشكل مميز متدفق حيوي وإدخال عبارات الشعر ورموزها وعلاماتها بنشاط فلسفي مختلف وتشخيص الحاضر ومشكلاته وإمكانيات تجاوزاته وما يمكن أن يكون من حلول واقعيه.
وفي الختام شارك د.محمد الوهيب وهو طالب سابق لـ الربعي بكلمته وتحدث في كلمته عن أول لقاء له مع المرحوم في بداية دخوله للجامعة حيث كان وزيرا للتربية في تزامن فترة دراسته وعن لقاءاته به في النشاطات الأدبية للجامعة حيث كان د.الوهيب ينتهز الفرص لمقابلته والحديث معه وكان له لقاءات شخصية وذكريات طيبة جداً، مؤكدا أن د.الربعي إنسان مميز ومثقف وله رؤى وأن كتاباته في جلها ليست مجرد كلمات عابرة بل مقالات تلامس حياة الناس اليومية ، وأن الصحافة كانت اهتماما ثانويا والأهم الحوار المباشر مع الناس والتواصل معهم وأنه لم ينخرط بأي كتابه أكاديمية.
وتم عرض فلم وثائقي عن حياة الربعي ونشأته وأهم مقابلاته التلفزيونية وتم شكر الحضور والمهتمين في نهاية الندوة والموسم الثقافي لقسم الفلسفة كما يقال ختامها مسك بسيرة أحد أهم أعمدة الكلية والأقسام العلمية في كلية الآداب وجامعة الكويت د.أحمد الربعي رحمه الله وأسكنه فسيح جناته.

 


الكاتب : منيرة العبد الكريم  ||  عدد الزوار : (354)  ||  طباعة الموضوع

   
 

 

الصفحة الرئيسية
جامعيات
آراء جامعية
المدينة الجامعية
آراء وأفكار طلابية
ارشاد أكاديمي
خدمة المجتمع
آفاق نفسية
الشعر الشعبي
الرياضية
الاتصال بنا


 
 

يشاهد الموقع الان كل من:

176

United States

33

unknown

1

Kuwait

1

Saudi Arabia

 المتواجدون الان:(211) مشاهد

مجموع الزوار الكلي (19595542) مشاهد