العدد رقم : 1147

الخميس - السادس من - ديسمبر - لسنة - 2018

الرياضية || الشعر الشعبي || خدمة المجتمع || ارشاد أكاديمي || آراء وأفكار طلابية || آفاق نفسية || مدينة صباح السالم الجامعية || آراء جامعية || الأنشطة الثقافية والفنية نظمت ورشة الرسم المائي || د.النشمي: كتابة العقد إجراء توثيقي قانوني لحفظ الحقوق || طلبة جيولوجيا البترول زاروا مختبرات رصد الأحياء البحرية || "دراسات الخليج " عقدت ندوة الأرشيف الوطني الكويتي || فريق البرامج العامة والتخصصية نظم ورشة MAT LAB || افتتاح استراحة الشريعة "الخيمة الشتوية" || الجامعة شاركت في المؤتمر الثالث للفيزياء الفلكية || د.الأنصاري : الجامعة تشجيع الباحثين في التاريخ والآثار والآداب الأخرى || تتويج فريق طالبات الطب بطلا لدوري مناظرات الجامعة || " الإدارية " عقدت ورشة لمناقشة معايير وقيم الاعتماد الأكاديمي الدولي || انتصار السالم : الإيجابية منظور للحياة وتجلب السعادة || د.آدم كامل : الحبشة نقطة البدء لنشر الدعوة الإسلامية حول العالم || مكتبة الكويت الوطنية ...تحية!! || "الهندسة " نظمت ورشة " كتابة التقارير" للمشاركين في مسابقتها السادسة || استمرار عملية التسجيل للطلبة المستمرين || د.المطيري : تقديم طلبات الالتحاق بالجامعة الكترونيا حتى الأربعاء || العلوم الاجتماعية كرمت المشاركين بالرحلة البرلمانية لمجلس الأمة || " الدراسات العليا " عرضت "أسلوب الكتابة العلمية || الخليفي : إبراز الحس الإبداعي لدى طلبة الجامعة || "علوم المعلومات " شارك باليوم العالمي لنظم المعلومات الجغرافية || اللقاء التنويري لطلبة المشاريع في الهندسة الاربعاء || "الخوارزمي " نظم ورشة لموظفي "العلاقات العامة " لتعريفهم بنظام office 365 || موظفو التقدم العلمي زاروا مركز مختبرات النانوتكنولوجي بالهندسة || اختتام دورة مهارات استخدام نظام " Office 365 " لموظفي الجامعة || عبدالله : الإعلام الجديد ساهم فى تقارب الشعوب اجتماعيا وفكريا وسياسيا || د.الهاجري: حماية البيئة وتطوير تقنيات جديدة للتكيف مع الاحتياجات || هاشم قدمت نصائح وإرشادات للطلبة لتحقيق حياة عملية ناجحة || د.المكيمي: تطوير التعاون الثقافي والتعليمي بين جامعة الكويت وجامعات أوكرانيا || اختبارات موفقة وإجازة سعيدة || د.المهنا ود.برونيت كشفا تاريخ الألقاب الكويتية وظواهرها || " الحياتية " نظمت معرض العمل التطوعي || الصحة العامة ساهمت بتنظيف شاطىء أبو حليفة || عرض خاص للفيلم الوثائقي " ماكلين" بدار الآثار الإسلامية || نعمة عرضت تجربتها في محاضرة الأنباط والمدينة الرومانية || الموسوي أجاب على سؤال " هل مر العرب بعصور ظلام ؟ في الآداب || "الطب " افتتحت غرفة المطالعة || براءة اختراع أميركية لطلبة الهندسة عن جهاز المساعده في سحب المقطورات الميكانيكي || الأنشطة الثقافية والفنية نظمت رحلة تصوير في نقعة الشملان || الصحة العامة استضافت برنامج نيو كويت التلفزيوني || اتحاد المؤرخين العرب كرم د.الهاجري || الإدارية نظمت معرض " يوم الملصق " || القصار : نشر ثقافة التمويل الاسلامي لتسهيل عملية خلق منتجات مالية جديدة ||
 

أمل عبدالله تروي ماضي الكويت وحاضرها فـي هب السعد


كتاب في سطور
كتب تطوي بين صفحاتها شيئا من تاريخ ، او بعضا من أدب ، او ثمة فكر ، عن سطور من بين الطيَّات ، تكتب صفحتنا.
 قصص واقعية ، لم يتدخل الخيال في نسج سطورها ، أبطالها ما زال بعضهم يحيا بيننا ، و بعضهم الآخر تساقط واحدا تلو الآخر، في غياهب الموت ، رسمت تفاصيلها الإعلامية أمل عبدالله ، بين السطور ، حتى يرى من بقي منهم على قيد هذه الحياة ، حلو أيامه و مُرها ، حكايا على الورق .
 


هبّ السعد ، قصة تصدرت تلك المجموعة التي ضمت نصوصا من ماضي الزمن في الكويت ، صدحت كلماتها بصوت سامريّة قديمة ، ترددها المطربة الشعبية المعروفة آنذاك عودة المهنا ، لتزف ‘ فاطمة ‘ عروسا ، وطيرانها تضرب ‘ هبّ السعد هبايبه الإرياحي ‘ ، تلك الأغنية الأشهر كلاما ولحنا ، في أعراس الكويت ، منذ بعيد الزمن ، و حتى يومنا هذا ، اذ تتباهى العروس الكويتية بزفتها على ‘ هبّ السعد ‘ . ‘ فاطمة ‘ بدت مأخوذة بما يدور حولها ، و هي تسير الهوينى ، إذ امتلأ البيت بحوشه عن آخره ، بالفتيات يتمايلن شمالا و يميناً ، على إيقاع الأغنية ، حتى وصلت إلى صدر البيت ، حيث أنوار الفرح ، تحيط بأريكة هندية الصنع ، و قد أحاطها بساط مزركش ، حيث اتخذت مكانها ، و أخذت والدتها تساوي زينتها .
مدّت العروس بصرها ، لترى الحضور متبخترات بالثياب المزركشة ، و الحلي الذهبية تلمع في انعكاس الزينة ، التي علقت في سماء حوش المنزل ، تحاول أن تتخيل شكل المعرس ، إذا ما كان شبيها لأخيها ، أو زوج خالتها ، أو .. لكنها ما تلبث ان تصرف النظر ، بسرعة البرق ، حينما تتذكر أن ما تفكر به عيب !
تلتفت ‘ فاطمة ‘ صوب الفرقة ، وهي تتأهب لرفع الطيران ، لفاصل غنائي جديد ، ابتسمت في داخلها بارتياح ، و هي ترى عودة المهنا تحيي ليلة عرسها ، كما نذرت لها والدتها . 
عاد الغناء ، و سرحت هي في ذاك التشكيل الذي تراه أمامها ، من السجاد الثمين الذي فرشت به الأرض ، والمطارح والمساند التي تنعكس زركشتها ، على الخيوط الفضية والذهبية ، في ثياب من يرقصن من البنات ، تتماوج ببريق ألوان الزينة عليها . لحظات ، و تغطى العروس ، ليأتي صوت الطيران مجددا من الخارج ، تزف المعرس ، ومجموعة رجال يحملون التريكات ، ليكملون فاصلا غنائيا ، لا يخلو منه اي عرس كويتي ، يتوقفون عند الباب ، لتنتقل الوصلة الغنائية إلى عودة المهنا و فرقتها ، تزف المعرس ‘ عليك سعيد ومبارك ‘ ، تمتد رقاب الحاضرات مشرئبة ، يتقدم المعرس من عروسه ، يقبلها ، لكنها تجزع وترتد إلى الوراء ، يعلو الغناء ، يعلو الهمس ، و يحتدم الصراع بداخلها .


الكاتب : المجلة  ||  عدد الزوار : (343)  ||  طباعة الموضوع

   
 

 

الصفحة الرئيسية
جامعيات
آراء جامعية
المدينة الجامعية
آفاق نفسية
آراء وأفكار طلابية
ارشاد أكاديمي
خدمة المجتمع
الشعر الشعبي
الرياضية
الاتصال بنا


 
 

يشاهد الموقع الان كل من:

569

United States

66

unknown

4

Italy

 المتواجدون الان:(639) مشاهد

مجموع الزوار الكلي (20339994) مشاهد