العدد رقم : 1140

الخميس - الثامن عشر من - اكتوبر - لسنة - 2018

الصفحة الرياضية || الشعر الشعبي || آفاق نفسية || خدمة المجتمع || ارشاد أكاديمي || آراء وأفكار طلابية || إضاءات على المدينة الجامعية || روز اليوسف ثمانين سنة صحافة "6" مجلة صباح الخير || طلبة الجامعة شاركوا في مؤتمر البرلمان الدولي || "التاريخ" دشن موسمه ب" الحداثة والتحديث " في الخليج العربي || طالبات ثانوية الشرقية بنات زرن الهندسة والبترول || المضف: الريادة تتطلب المرونه والمخاطره واستغلال الفرص المنتجة || د.الهاجري : توثيق التجارب الطلابية الناجحة ورعايتها || "العلوم الحياتية"نظمت ورشة "كيف تحفز نفسك" || "علوم المعلومات" في "الحاسوب" نظم ورشة عمل استعدادا لاستقبال وفد ABET لتقييم ملف الاعتماد الأكاديمي || عميدة الآداب بحثت مع سفير مصر توسيع آفاق التعاون || بهبهاني: دراسة سوق العمل قبل بداية أى مشروع || مكتبة الطالب قدمت درع التميز لبنك الكويت الوطني || رمضان خلال استقباله للسفيرة التركية : قواسم مشاركة بين الثقافتين الكويتية والتركية || علوم البحار أقام لقاءه التنويري || د.الكندري : تجديد وتطوير لوائح ونظم البحث العلمي || مدير الجامعة بحث التعاون مع الجهاز الوطني للاعتماد الأكاديمي || الأنشطة الثقافية نظمت معرض النقوش الصخرية التاريخية || د.الكندري : اكتشاف سرطان الثدي مبكراً وعلاجه يؤدي إلى الشفاء التام || آفاق المعرفة || قاسي القلب || طوارئ الصيانة تستقبل الشكاوى والمقترحات على مدار ال24 ساعة || د.السجاري:امرأة من كل 8 نساء بالعالم مصابة بسرطان الثدي || الفطر السوبر || حاول مرة أخرى! || كثر الدق...يفك اللحام || عزلة حمقاء || الوحدة الوطنية || حرب أكتوبر درس في مباغتة العدو ||
 

أمل عبدالله تروي ماضي الكويت وحاضرها فـي هب السعد


كتاب في سطور
كتب تطوي بين صفحاتها شيئا من تاريخ ، او بعضا من أدب ، او ثمة فكر ، عن سطور من بين الطيَّات ، تكتب صفحتنا.
 قصص واقعية ، لم يتدخل الخيال في نسج سطورها ، أبطالها ما زال بعضهم يحيا بيننا ، و بعضهم الآخر تساقط واحدا تلو الآخر، في غياهب الموت ، رسمت تفاصيلها الإعلامية أمل عبدالله ، بين السطور ، حتى يرى من بقي منهم على قيد هذه الحياة ، حلو أيامه و مُرها ، حكايا على الورق .
 


هبّ السعد ، قصة تصدرت تلك المجموعة التي ضمت نصوصا من ماضي الزمن في الكويت ، صدحت كلماتها بصوت سامريّة قديمة ، ترددها المطربة الشعبية المعروفة آنذاك عودة المهنا ، لتزف ‘ فاطمة ‘ عروسا ، وطيرانها تضرب ‘ هبّ السعد هبايبه الإرياحي ‘ ، تلك الأغنية الأشهر كلاما ولحنا ، في أعراس الكويت ، منذ بعيد الزمن ، و حتى يومنا هذا ، اذ تتباهى العروس الكويتية بزفتها على ‘ هبّ السعد ‘ . ‘ فاطمة ‘ بدت مأخوذة بما يدور حولها ، و هي تسير الهوينى ، إذ امتلأ البيت بحوشه عن آخره ، بالفتيات يتمايلن شمالا و يميناً ، على إيقاع الأغنية ، حتى وصلت إلى صدر البيت ، حيث أنوار الفرح ، تحيط بأريكة هندية الصنع ، و قد أحاطها بساط مزركش ، حيث اتخذت مكانها ، و أخذت والدتها تساوي زينتها .
مدّت العروس بصرها ، لترى الحضور متبخترات بالثياب المزركشة ، و الحلي الذهبية تلمع في انعكاس الزينة ، التي علقت في سماء حوش المنزل ، تحاول أن تتخيل شكل المعرس ، إذا ما كان شبيها لأخيها ، أو زوج خالتها ، أو .. لكنها ما تلبث ان تصرف النظر ، بسرعة البرق ، حينما تتذكر أن ما تفكر به عيب !
تلتفت ‘ فاطمة ‘ صوب الفرقة ، وهي تتأهب لرفع الطيران ، لفاصل غنائي جديد ، ابتسمت في داخلها بارتياح ، و هي ترى عودة المهنا تحيي ليلة عرسها ، كما نذرت لها والدتها . 
عاد الغناء ، و سرحت هي في ذاك التشكيل الذي تراه أمامها ، من السجاد الثمين الذي فرشت به الأرض ، والمطارح والمساند التي تنعكس زركشتها ، على الخيوط الفضية والذهبية ، في ثياب من يرقصن من البنات ، تتماوج ببريق ألوان الزينة عليها . لحظات ، و تغطى العروس ، ليأتي صوت الطيران مجددا من الخارج ، تزف المعرس ، ومجموعة رجال يحملون التريكات ، ليكملون فاصلا غنائيا ، لا يخلو منه اي عرس كويتي ، يتوقفون عند الباب ، لتنتقل الوصلة الغنائية إلى عودة المهنا و فرقتها ، تزف المعرس ‘ عليك سعيد ومبارك ‘ ، تمتد رقاب الحاضرات مشرئبة ، يتقدم المعرس من عروسه ، يقبلها ، لكنها تجزع وترتد إلى الوراء ، يعلو الغناء ، يعلو الهمس ، و يحتدم الصراع بداخلها .


الكاتب : المجلة  ||  عدد الزوار : (239)  ||  طباعة الموضوع

   
 

 

الصفحة الرئيسية
جامعيات
آراء جامعية
المدينة الجامعية
آراء وأفكار طلابية
ارشاد أكاديمي
خدمة المجتمع
آفاق نفسية
الشعر الشعبي
الرياضية
الاتصال بنا


 
 

يشاهد الموقع الان كل من:

164

United States

40

unknown

2

Kuwait

1

Saudi Arabia

 المتواجدون الان:(207) مشاهد

مجموع الزوار الكلي (19595484) مشاهد