العدد رقم : 1143

الخميس - الثامن من - نوفمبر - لسنة - 2018

الصفحة الرياضية || الشعر الشعبي || آراء وأفكار طلابية || ارشاد أكاديمي - خدمة المجتمع || رئيس جهاز متابعة الأداء الحكومي زار مدينة صباح السالم الجامعية || أسماء الطلبة المتوقع تخرجهم للفصل الأول 2019/2018 || إحسان عبد القدوس أحد أهم وابرز من زخرت بهم الصحافة المصرية || الأنصاري: سعى لاكتشاف طلبة صعوبات التعلم غير اللفظية || طالبات السكن الجامعي زرن مبنى الإذاعة والتلفزيون || الهاجري يحصد المركز الثاني || على: برمجة تطبيقات الأندرويد أكثر المهن المطلوبة || عبدالوهاب بحثت في القاهرة التعاون بين كليتي الآداب في الكويت ومصر || مدير مؤسسة الموانئ كرم فريق العمل || التقويم والقياس عقد لقاءت تنويرية ل450 معلما حول اختبارات القدرات الأكاديمية || د.الكندري:الورش التدريبية للمناظرات اليوم وغدا || اتفاق بين الجامعة والتربية على الندب الجزئي لمعلمي لغة الإشارة || الأنشطة الثقافية والفنية نظمت معرض الطب الإسلامي في رحاب "الطب" || الطب كرمت باسل النقيب || الحمادي:المكان والموطن والناس تنعكس في كتابات الأدباء || افتتاح السبوع الطلابي لنادي افدارة والتسويق في "الإدارية" || تدريب المرأة فى العمل الإعلامي والصحافي وتطوير مهاراتها || د.النامي : بيت الزكاة رفع دعم صندوق الطالب إلى 240 ألف دينار || استشارات الأداب اختتم دورة "مهارات نحوية" || رئيس المعهد البريطاني RIBA زار "العمارة" || الصحة العامة شاركت بمعرض الفرص الدراسية بثانوية مارية القبطية || "ريثيون" العالمية تطلق مبادرة "أكاديمية الأمن السيبراني" لأول مرة فى الكويت || الهواجس والتفاعل مع الآخرين || الجامعة شاركت في فعاليات أيام مجلس التعاون الخليجي || "آفاق " ما أحلى الرجوع إليه || متى تعود الرياضة الكويتية إلى مكانتها || حب..وسياسة || أول معتمد سياسي بريطاني فى الكويت نوكس1904-1906 || التقاء الساكنين ||
 

“حفل التخرج والدرس الأخير”


قرأتُ مقالاَ عن “موضة” حفلات تخرّج الطلاب الّتي أصبحتْ صرخةً جديدة تتنافس فيها بعض المدارس والمعاهد الخاصّة للاحتفال بنجاح خرّيجيها وكيف صارت بمثابة عبء على الأهل بسبب النفقات المترتبة عليها من ثمن بذلة التخرّج إلى كلفتها من تأجير قاعة  لهذا الغرض والطعام والشراب والتصوير وأكاليل الزهور و”الكوش” والزينة وما إلى ذلك ...


 ولستُ أرى ضيراّ من الاحتفال فالنجاح في الدراسة مناسبة جديرة بالاحتفاء بها وتُعطي الطالب دفعاّ معنوياَ للمثابرة والتحصيل. وفي هذا الموقع وبعد أن أوردتُ ما قيل عن الناحية الماديّة و”اللوجستيّة” لتلك الحفلات أتطرّقُ إلى مضمونها وخاصّة الكلمة التقليديّة الّذي يلقيها مَن تمّت دعوته للمشاركة في توزيع الشهادات الدراسيّة كراعٍ للحفل.
وطالما تساءلتُ بيني وبين نفسي عمّا سيكون موضوع الكلمة الّتي يمكنُ أن ألقيها فيما إذا سُئلتُ القيام بذلك. وأعترف هنا أنّ هذا ليس بالأمر السهل وخاصّة أن موقعَ الخطيب قد يُغري لإسداء النصائح واحدة تلو الأخرى للحضور الشاب أو كما قال أحد المتحدّثين :هذه محاضرة أخرى لِما اعتدتم على سماعه من قبل.
وكما أنّها الدرسُ الأخير الّذي سيتعلّمه جمهور الحضور لذاك العام الدراسي ... وأجدُ أن يركّزَ المتحدّث على موضوع الحفل الرئيسي ألا وهو الطلاب المحتفى بهم وأسرهم الحاضرين معهم. وذلك بالاعتراف بفضلهم والتضحيات الّتي قاموا بها الإضافة إلى تثمين جهود القائمين على المؤسسة التعليميّة للوصول إلى النتائج المرجوّة. وبعد كلمة قصيرة يجب شكر الحضور على حسن استماعهم واعطاء أطيب التهاني للخريجين وألف مبروك.
 


الكاتب : د.عيسى لطفي  ||  عدد الزوار : (187)  ||  طباعة الموضوع

   
 

 

الصفحة الرئيسية
جامعيات
آراء جامعية
المدينة الجامعية
اكاديمية والمجتمع
آراء وأفكار طلابية
الشعر الشعبي
الرياضية
المتوقع تخرجهم
الاتصال بنا


 
 

يشاهد الموقع الان كل من:

107

United States

55

unknown

2

Germany

1

Kuwait

 المتواجدون الان:(165) مشاهد

مجموع الزوار الكلي (19781164) مشاهد