العدد رقم : 1136

الخميس - العشرون من - سبتمبر - لسنة - 2018

الصفحة الرياضية || الشعر الشعبي || خدمة المجتمع || ارشاد أكاديمي || آراء وأفكار طلابية || المدينة الجامعية بالشدادية || السفير الياباني استضاف الصحافيين و العاملين فـي قطاعات الإعلام و العلاقات العامة || روز اليوسف ثمانين سنة صحافة السيدة .. و المؤسسة || د. الانصاري: ندعم كل مبادرة تساهم فـي رفع مستوى اداء ادارات وموظفي الجامعة || الهندسة عقدت ورشة تبادل الخبرات مع الطلبة الخريجين || «التميز الصحافـي» تدشن دورتها الـ 11 خليجيا || جزيرة فيلكا فـي البطاقات البريدية للدكتور حسن أشكناني || فهد القعود ينال الماجستير في الشريعة || اختتام معرض الكتاب الإسلامي في الشريعة || الشريعة أقامت اللقاء التنويري لمستجديها || تكامل الكوادر والقطاعات الجامعية || د.إبراهيم للطلبة: مراجعة التوجيه والإرشاد للاستفسار عن المعلومات || مكتبة الطالب تدعو أعضاء هيئة التدريس لتقديم طلبات الكتب قبل 18 أكتوبر || د.الصويلان:استمرار استقبال طلبات المرشحين فـي جائزة خليفة حتى 31 ديسمبر || قبول 238 من المقيمين بصورة غير قانونية فـي الجامعة || د.الأنصاري: العام السابق شهد إنجازات جامعية || الرغيب: توفير خدمة السندويشات الصحية والباردة عبر مكائن البيع بالعملة || د.الحربان: التوجيه والإرشاد يهدف لخلق مناخ جامعي || د.النكاس: اطلاع الأساتذة على لوائح النشر العلمي والبحثي والترقيات || انتهاء أعمال التدعيم الإنشائي وإعادة التأهيل لمباني الروضة || الكندري: مواكبة الحدث الانتخابي عبر وسائل التواصل || انتخابات الآداب والحقوق والإدارية || قطار الانتخابات ينطلق اليوم من الاجتماعية والعلوم والشريعة || و لك حق الاختيار || طب الأسنان كرمت العميد السابق المساعد للشؤون الأكاديمية والإكلينيكية || خلال ندوة “المواطنة في الكويت وتحدياتها” في الجامعة || خواطر قلم! || وقفة صادقة مع النفس ودور قيادات الأندية المقبل || حكاية “ بودينار “ || مواسم الغوص على اللؤلؤ في الكويت من التقارير الإدارية البريطانية ( 1905 ـ 1930 م ) || “اليورانيوم مخصّب أو منضّب” ||
 

التحنيط


حينما نقرأ لفظ “تحنيط” ينصرف الذهن إلى قدماء المصريين وعبقريتهم في عملية التحنيط لموتاهم وخاصة أنها من الأمور المقدسة عندهم على أساس أن الميت سوف يبعث بعد موته ، وقد حاول العلماء المحدثون الوصول إلى سر عملية التحنيط عند الفراعنة في مصر فوصلوا بعد الدراسة والبحث إلى نتائج مهمة


وهي قدرة المصريين على الاحتفاظ بحسد المتوفي سليماً آلاف السنين والاهتمام بالاحتفاظ بسلامة جسد المتوفي ضماناً لعودة الروح ولن تعود لاروح إلا إذا كان الجسد سليماً ولهذا بذلوا غاية الجهد لحفظ الجسد بعملية التحنيط بعد الموت باستخراج المخ من الرأس ببعض العقاقير ثم يفتح البطن والصدر ليجفف المواد السائلة في البطن وترفع الأمعاء والقلب والطحال والكبد وتوضع في أواني خاصة تسمى الأواني الكانوية ويطهر الجوف بالعطور والأنبذة و الأبخرة ثم يحشى بمساحيق مختلفة عرف منها المر ، ثم يخاط ما فتح حتى يلتصق الجلد بالعظم وينقل الجسد إلى إناء مناسب ويبقى في محلول النطرون سبعين يوماً على القل ثم تبدأ عملية التكفين بلف الأصابع واليدين والقدمين ثم يلف الجسد كله بقماش الكتان طبقات فوق طبقات وقد يستهلك لف الجسد مائة متر أو أكثر من قماش الكتان ، ثم بعد ذلك يمسح الكفن بالصمغ وبذلك تبدو (المومياء ) في بهائها وتوضع بعد ذلك في صندوق الخشب الملون ويغلق بإحكام ويوضع في المقبرة المخصصة له مع سائر حاجاته وملحقاته من التحف النادرة في مكان سري لا تطوله يد اللصوص وكل شخصية لها مقبرة معينة تتناسب مع الشخصية ومكانتها الاجتماعية ، فالملوك يبنى لها أهرامات كبيرة مثل أهرامات مصر المعروفة للملك (خوفو – وخفرع) في منطقة الأهرامات في جمهورية مصر العربية ، وهكذا فإن التحنيط سر من أسرار الحضارة المصرية القديمة.

 

 


الكاتب : د.حمد القحطاني  ||  عدد الزوار : (12)  ||  طباعة الموضوع

   
 

 

الصفحة الرئيسية
جامعيات
آراء جامعية
المدينة الجامعية
آراء وأفكار طلابية
ارشاد أكاديمي
خدمة المجتمع
الشعر الشعبي
الرياضية
الاتصال بنا


 
 

يشاهد الموقع الان كل من:

58

unknown

46

United States

1

China

 المتواجدون الان:(105) مشاهد

مجموع الزوار الكلي (19392545) مشاهد