العدد رقم : 1136

الخميس - العشرون من - سبتمبر - لسنة - 2018

الصفحة الرياضية || الشعر الشعبي || خدمة المجتمع || ارشاد أكاديمي || آراء وأفكار طلابية || المدينة الجامعية بالشدادية || السفير الياباني استضاف الصحافيين و العاملين فـي قطاعات الإعلام و العلاقات العامة || روز اليوسف ثمانين سنة صحافة السيدة .. و المؤسسة || د. الانصاري: ندعم كل مبادرة تساهم فـي رفع مستوى اداء ادارات وموظفي الجامعة || الهندسة عقدت ورشة تبادل الخبرات مع الطلبة الخريجين || «التميز الصحافـي» تدشن دورتها الـ 11 خليجيا || جزيرة فيلكا فـي البطاقات البريدية للدكتور حسن أشكناني || فهد القعود ينال الماجستير في الشريعة || اختتام معرض الكتاب الإسلامي في الشريعة || الشريعة أقامت اللقاء التنويري لمستجديها || تكامل الكوادر والقطاعات الجامعية || د.إبراهيم للطلبة: مراجعة التوجيه والإرشاد للاستفسار عن المعلومات || مكتبة الطالب تدعو أعضاء هيئة التدريس لتقديم طلبات الكتب قبل 18 أكتوبر || د.الصويلان:استمرار استقبال طلبات المرشحين فـي جائزة خليفة حتى 31 ديسمبر || قبول 238 من المقيمين بصورة غير قانونية فـي الجامعة || د.الأنصاري: العام السابق شهد إنجازات جامعية || الرغيب: توفير خدمة السندويشات الصحية والباردة عبر مكائن البيع بالعملة || د.الحربان: التوجيه والإرشاد يهدف لخلق مناخ جامعي || د.النكاس: اطلاع الأساتذة على لوائح النشر العلمي والبحثي والترقيات || انتهاء أعمال التدعيم الإنشائي وإعادة التأهيل لمباني الروضة || الكندري: مواكبة الحدث الانتخابي عبر وسائل التواصل || انتخابات الآداب والحقوق والإدارية || قطار الانتخابات ينطلق اليوم من الاجتماعية والعلوم والشريعة || و لك حق الاختيار || طب الأسنان كرمت العميد السابق المساعد للشؤون الأكاديمية والإكلينيكية || خلال ندوة “المواطنة في الكويت وتحدياتها” في الجامعة || خواطر قلم! || وقفة صادقة مع النفس ودور قيادات الأندية المقبل || حكاية “ بودينار “ || مواسم الغوص على اللؤلؤ في الكويت من التقارير الإدارية البريطانية ( 1905 ـ 1930 م ) || “اليورانيوم مخصّب أو منضّب” ||
 

هل تدرك حقيقتك؟


ما زالت الحياة – في محصلتها – تتجسد في أفعال نقوم بها، وتتشكل في أهداف ننجزهانعم، تأخذنا الأحلام في طريقها، وتغرينا الأماني في دهاليزها، لكن حقيقة الإنسان فيما يحققه في هذه الدنيا.

وهذه مسألة مهمة متعلقة في مفهوم الحياة، ينبغي علينا أن نعيها، وندركها، حتى نستطيع أن نطوعها لصالحناأي بمعنى أن الحياة في حقيقتها هي في أن يسعى الإنسان للعمل والإنجاز، وأن الإنسان لن يدرك حقيقته

 إلا بما يقوم به من أعمال، وربما هذا ما كان يقصدهفيكتور هيجو “لا ندرك حقيقتنا إلا بما نستطيعه من الأعمال”. لن نقدر ذواتنا، ونعرف حقيقة من نحن، إلا حين نرى أعمالنا أمامنا، فهي تحدد طبيعتنا كأشخاص.


والقرآن الكريم مليء بالآيات التي تحض على الأعمال الإيجابية، والنافعة، ليس فقط في الجانب الديني، بل تستوعب كل مناشط الحياة، ومجالاتها، فما دام الإنسان يعمل، ويحقق النجاحات لنفسه ولأسرته ولبلده، فهو في طاعةٍ، وفي عمل يحبه الله سبحانه ورسوله، فليس للإنسان إلا ما قدم من أعمال، وهذا مصداق قوله تعالى في سورة النجم: «وَأَنْ لَيْسَ لِلإِنسَانِ إِلاَّ مَا سَعَى * وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى * ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاءَ الأَوْفَى »،

أقول هذا الكلام، وطلبتنا يستقبلون عاماً دراسياً جديداً، يملؤهم الأمل، والتفاؤل لتحقيق الإنجازات والنجاحات على المستوى الدراسي، وعلى المستوى الشخصي، من نضج للشخصية، ونموها. نصيحتي لأبنائي الطلاب والطالبات بأن يبدأوا بقوة، وبتخطيط سليم، بالتعرف على حقيقتهم، حين ينجزوا الأعمال عملاً بعد آخر، ونجاحٍ تلو نجاح.

لا تنشغل بتقصير الماضي، فنحن أبناء اليوم، ونستطيع فعل الكثير، ودائماً تكون البدايات صعبة، أو فيها تحدٍ، كما يقول المثل الصينيكل شيء في بدايته صعب.”

وهذه دعوة لطلبتنا بأن يعرفوا المطلوب منهم، وبأن يحسنوا أداءه، ففي النهاية، قيمة المرء بما يحسنه من أعمال، ولله در الشاعر حين يقول:

قِيْمَة الإِنْسَانِ مَا يُحْسِنُه                      أَكْثَرَ الإِنْسَانُ مِنْهُ أَوْ أَقَلْ


الكاتب : د.خالد القحص  ||  عدد الزوار : (100)  ||  طباعة الموضوع

   
 

 

الصفحة الرئيسية
جامعيات
آراء جامعية
المدينة الجامعية
آراء وأفكار طلابية
ارشاد أكاديمي
خدمة المجتمع
الشعر الشعبي
الرياضية
الاتصال بنا


 
 

يشاهد الموقع الان كل من:

62

unknown

36

United States

2

Italy

1

Jordan

1

China

 المتواجدون الان:(102) مشاهد

مجموع الزوار الكلي (19392702) مشاهد