العدد رقم : 1147

الخميس - السادس من - ديسمبر - لسنة - 2018

الرياضية || الشعر الشعبي || خدمة المجتمع || ارشاد أكاديمي || آراء وأفكار طلابية || آفاق نفسية || مدينة صباح السالم الجامعية || آراء جامعية || الأنشطة الثقافية والفنية نظمت ورشة الرسم المائي || د.النشمي: كتابة العقد إجراء توثيقي قانوني لحفظ الحقوق || طلبة جيولوجيا البترول زاروا مختبرات رصد الأحياء البحرية || "دراسات الخليج " عقدت ندوة الأرشيف الوطني الكويتي || فريق البرامج العامة والتخصصية نظم ورشة MAT LAB || افتتاح استراحة الشريعة "الخيمة الشتوية" || الجامعة شاركت في المؤتمر الثالث للفيزياء الفلكية || د.الأنصاري : الجامعة تشجيع الباحثين في التاريخ والآثار والآداب الأخرى || تتويج فريق طالبات الطب بطلا لدوري مناظرات الجامعة || " الإدارية " عقدت ورشة لمناقشة معايير وقيم الاعتماد الأكاديمي الدولي || انتصار السالم : الإيجابية منظور للحياة وتجلب السعادة || د.آدم كامل : الحبشة نقطة البدء لنشر الدعوة الإسلامية حول العالم || مكتبة الكويت الوطنية ...تحية!! || "الهندسة " نظمت ورشة " كتابة التقارير" للمشاركين في مسابقتها السادسة || استمرار عملية التسجيل للطلبة المستمرين || د.المطيري : تقديم طلبات الالتحاق بالجامعة الكترونيا حتى الأربعاء || العلوم الاجتماعية كرمت المشاركين بالرحلة البرلمانية لمجلس الأمة || " الدراسات العليا " عرضت "أسلوب الكتابة العلمية || الخليفي : إبراز الحس الإبداعي لدى طلبة الجامعة || "علوم المعلومات " شارك باليوم العالمي لنظم المعلومات الجغرافية || اللقاء التنويري لطلبة المشاريع في الهندسة الاربعاء || "الخوارزمي " نظم ورشة لموظفي "العلاقات العامة " لتعريفهم بنظام office 365 || موظفو التقدم العلمي زاروا مركز مختبرات النانوتكنولوجي بالهندسة || اختتام دورة مهارات استخدام نظام " Office 365 " لموظفي الجامعة || عبدالله : الإعلام الجديد ساهم فى تقارب الشعوب اجتماعيا وفكريا وسياسيا || د.الهاجري: حماية البيئة وتطوير تقنيات جديدة للتكيف مع الاحتياجات || هاشم قدمت نصائح وإرشادات للطلبة لتحقيق حياة عملية ناجحة || د.المكيمي: تطوير التعاون الثقافي والتعليمي بين جامعة الكويت وجامعات أوكرانيا || اختبارات موفقة وإجازة سعيدة || د.المهنا ود.برونيت كشفا تاريخ الألقاب الكويتية وظواهرها || " الحياتية " نظمت معرض العمل التطوعي || الصحة العامة ساهمت بتنظيف شاطىء أبو حليفة || عرض خاص للفيلم الوثائقي " ماكلين" بدار الآثار الإسلامية || نعمة عرضت تجربتها في محاضرة الأنباط والمدينة الرومانية || الموسوي أجاب على سؤال " هل مر العرب بعصور ظلام ؟ في الآداب || "الطب " افتتحت غرفة المطالعة || براءة اختراع أميركية لطلبة الهندسة عن جهاز المساعده في سحب المقطورات الميكانيكي || الأنشطة الثقافية والفنية نظمت رحلة تصوير في نقعة الشملان || الصحة العامة استضافت برنامج نيو كويت التلفزيوني || اتحاد المؤرخين العرب كرم د.الهاجري || الإدارية نظمت معرض " يوم الملصق " || القصار : نشر ثقافة التمويل الاسلامي لتسهيل عملية خلق منتجات مالية جديدة ||
 

هل تدرك حقيقتك؟


ما زالت الحياة – في محصلتها – تتجسد في أفعال نقوم بها، وتتشكل في أهداف ننجزهانعم، تأخذنا الأحلام في طريقها، وتغرينا الأماني في دهاليزها، لكن حقيقة الإنسان فيما يحققه في هذه الدنيا.

وهذه مسألة مهمة متعلقة في مفهوم الحياة، ينبغي علينا أن نعيها، وندركها، حتى نستطيع أن نطوعها لصالحناأي بمعنى أن الحياة في حقيقتها هي في أن يسعى الإنسان للعمل والإنجاز، وأن الإنسان لن يدرك حقيقته

 إلا بما يقوم به من أعمال، وربما هذا ما كان يقصدهفيكتور هيجو “لا ندرك حقيقتنا إلا بما نستطيعه من الأعمال”. لن نقدر ذواتنا، ونعرف حقيقة من نحن، إلا حين نرى أعمالنا أمامنا، فهي تحدد طبيعتنا كأشخاص.


والقرآن الكريم مليء بالآيات التي تحض على الأعمال الإيجابية، والنافعة، ليس فقط في الجانب الديني، بل تستوعب كل مناشط الحياة، ومجالاتها، فما دام الإنسان يعمل، ويحقق النجاحات لنفسه ولأسرته ولبلده، فهو في طاعةٍ، وفي عمل يحبه الله سبحانه ورسوله، فليس للإنسان إلا ما قدم من أعمال، وهذا مصداق قوله تعالى في سورة النجم: «وَأَنْ لَيْسَ لِلإِنسَانِ إِلاَّ مَا سَعَى * وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى * ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاءَ الأَوْفَى »،

أقول هذا الكلام، وطلبتنا يستقبلون عاماً دراسياً جديداً، يملؤهم الأمل، والتفاؤل لتحقيق الإنجازات والنجاحات على المستوى الدراسي، وعلى المستوى الشخصي، من نضج للشخصية، ونموها. نصيحتي لأبنائي الطلاب والطالبات بأن يبدأوا بقوة، وبتخطيط سليم، بالتعرف على حقيقتهم، حين ينجزوا الأعمال عملاً بعد آخر، ونجاحٍ تلو نجاح.

لا تنشغل بتقصير الماضي، فنحن أبناء اليوم، ونستطيع فعل الكثير، ودائماً تكون البدايات صعبة، أو فيها تحدٍ، كما يقول المثل الصينيكل شيء في بدايته صعب.”

وهذه دعوة لطلبتنا بأن يعرفوا المطلوب منهم، وبأن يحسنوا أداءه، ففي النهاية، قيمة المرء بما يحسنه من أعمال، ولله در الشاعر حين يقول:

قِيْمَة الإِنْسَانِ مَا يُحْسِنُه                      أَكْثَرَ الإِنْسَانُ مِنْهُ أَوْ أَقَلْ


الكاتب : د.خالد القحص  ||  عدد الزوار : (219)  ||  طباعة الموضوع

   
 

 

الصفحة الرئيسية
جامعيات
آراء جامعية
المدينة الجامعية
آفاق نفسية
آراء وأفكار طلابية
ارشاد أكاديمي
خدمة المجتمع
الشعر الشعبي
الرياضية
الاتصال بنا


 
 

يشاهد الموقع الان كل من:

571

United States

80

unknown

1

Germany

 المتواجدون الان:(652) مشاهد

مجموع الزوار الكلي (20341224) مشاهد