العدد رقم : 1147

الخميس - السادس من - ديسمبر - لسنة - 2018

الرياضية || الشعر الشعبي || خدمة المجتمع || ارشاد أكاديمي || آراء وأفكار طلابية || آفاق نفسية || مدينة صباح السالم الجامعية || آراء جامعية || الأنشطة الثقافية والفنية نظمت ورشة الرسم المائي || د.النشمي: كتابة العقد إجراء توثيقي قانوني لحفظ الحقوق || طلبة جيولوجيا البترول زاروا مختبرات رصد الأحياء البحرية || "دراسات الخليج " عقدت ندوة الأرشيف الوطني الكويتي || فريق البرامج العامة والتخصصية نظم ورشة MAT LAB || افتتاح استراحة الشريعة "الخيمة الشتوية" || الجامعة شاركت في المؤتمر الثالث للفيزياء الفلكية || د.الأنصاري : الجامعة تشجيع الباحثين في التاريخ والآثار والآداب الأخرى || تتويج فريق طالبات الطب بطلا لدوري مناظرات الجامعة || " الإدارية " عقدت ورشة لمناقشة معايير وقيم الاعتماد الأكاديمي الدولي || انتصار السالم : الإيجابية منظور للحياة وتجلب السعادة || د.آدم كامل : الحبشة نقطة البدء لنشر الدعوة الإسلامية حول العالم || مكتبة الكويت الوطنية ...تحية!! || "الهندسة " نظمت ورشة " كتابة التقارير" للمشاركين في مسابقتها السادسة || استمرار عملية التسجيل للطلبة المستمرين || د.المطيري : تقديم طلبات الالتحاق بالجامعة الكترونيا حتى الأربعاء || العلوم الاجتماعية كرمت المشاركين بالرحلة البرلمانية لمجلس الأمة || " الدراسات العليا " عرضت "أسلوب الكتابة العلمية || الخليفي : إبراز الحس الإبداعي لدى طلبة الجامعة || "علوم المعلومات " شارك باليوم العالمي لنظم المعلومات الجغرافية || اللقاء التنويري لطلبة المشاريع في الهندسة الاربعاء || "الخوارزمي " نظم ورشة لموظفي "العلاقات العامة " لتعريفهم بنظام office 365 || موظفو التقدم العلمي زاروا مركز مختبرات النانوتكنولوجي بالهندسة || اختتام دورة مهارات استخدام نظام " Office 365 " لموظفي الجامعة || عبدالله : الإعلام الجديد ساهم فى تقارب الشعوب اجتماعيا وفكريا وسياسيا || د.الهاجري: حماية البيئة وتطوير تقنيات جديدة للتكيف مع الاحتياجات || هاشم قدمت نصائح وإرشادات للطلبة لتحقيق حياة عملية ناجحة || د.المكيمي: تطوير التعاون الثقافي والتعليمي بين جامعة الكويت وجامعات أوكرانيا || اختبارات موفقة وإجازة سعيدة || د.المهنا ود.برونيت كشفا تاريخ الألقاب الكويتية وظواهرها || " الحياتية " نظمت معرض العمل التطوعي || الصحة العامة ساهمت بتنظيف شاطىء أبو حليفة || عرض خاص للفيلم الوثائقي " ماكلين" بدار الآثار الإسلامية || نعمة عرضت تجربتها في محاضرة الأنباط والمدينة الرومانية || الموسوي أجاب على سؤال " هل مر العرب بعصور ظلام ؟ في الآداب || "الطب " افتتحت غرفة المطالعة || براءة اختراع أميركية لطلبة الهندسة عن جهاز المساعده في سحب المقطورات الميكانيكي || الأنشطة الثقافية والفنية نظمت رحلة تصوير في نقعة الشملان || الصحة العامة استضافت برنامج نيو كويت التلفزيوني || اتحاد المؤرخين العرب كرم د.الهاجري || الإدارية نظمت معرض " يوم الملصق " || القصار : نشر ثقافة التمويل الاسلامي لتسهيل عملية خلق منتجات مالية جديدة ||
 

مواسم الغوص على اللؤلؤ في الكويت من التقارير الإدارية البريطانية ( 1905 ـ 1930 م )


تعتبر تجارة اللؤلؤ من أساسيات الاقتصاد الكويتي قبل النفط وبناء على ذلك فقد اهتمت المعتمدية البريطانية بكتابة تقارير سنوية حول الغوص على اللؤلؤ ففي عام 1905 م بدأ موسم الغوص في شهر مايو وانتهى في شهر سبتمبر وقد عاد إلى المغاصات نصف سكان الكويت ووضح التقرير بأن حاكم الكويت أرجع بعض السفن التي وصلت الكويت إلى مواصلة الغوص حتى يعلن رئيس النواخذة إنتهاء موسم الغوص بإطلاق المدفع وتعود جميع السفن مع بعضها البعض وموسم 1955م كان ناجحاً ونوعية اللؤلؤ ممتازة مما رفع اسعاره بصورة كبيرة ولقد غادر حوالى 3 ألاف غواص كويتي للعمل في مغاصات سيلان ( سيرلانكا ) خلال عام 1905 م ،


وفي عام 1907 م توجهت إلى سيلان عدد قليل من سفن الكويتيين بسبب عدم حاجة سيلان لغواصين عرب ، وهنا أصدر الشيخ مبارك الصباح ( 1896 م ـ 1915 م ) أوامره بمنع غواصي الكويت من صيد اللؤلؤ في سيلان بسبب عودتهم ضعفاء الأجسام ، وفي عام 1908 م كانت كميات اللؤلؤ متوسطة والأسعار منخفضة ولقد سافر ( 500 ) غواص كويتي إلى سيلان وفي عام 1909 م نجح موسم الغوص نجاحاً كبيراً ولكن مع نهاية الموسم انخفضت الاسعار وتوقف البيع ولم تطلب شركان سيلان أحداً من الغاصة الكويتيين ، وفي عام 1910 م تأخر الغوص على اللؤلؤ شهرين بسبب معركة هدية ضد المنتفق ، ثم سمح للغواصيين بالعودة للغوص وكان موسماً جيداً ، وفي عام 1912م غادرت سفن الغوص إلى المغاصات وتتكون من ( 100 ) سفينة وكان صيد اللؤلؤ ممتاز وارتفعت الاسعار وسميت بسنة الطفحة ، وعام 1914 م ، بدأ الموسم بالركود بسبب الحرب العالمية الأولى ( 1914 ـ 1918م ) ولكن موسم الردة لاقى بعض النجاح وفي عام 1915 م انخفضت سفن الغوص من 800 سفينة إلى 300 سفينة والسبب انخفاض المبيعات من اللؤلؤ وكساد التجارة وفي نهاية الموسم تحسنت الأسعار بسبب إرسال اللؤلؤ الكويتي إلى سوق بومباي وبيعه في أمريكا عن طريق أسواق أوربا وفي عام 1918 م انخفضت عدد سفن الصيد بسبب انتقال ملاحي السفن بين البصرة وا لأحساء ووجد الغواص عبد الله بن ياقوت لؤلؤة كبيرة باعها بـ 110 الف روبية وفي عام 1920 م يعتبر موسم الغوص ممتاز وتم منع السفن  من الغوص بعيداً عن الساحل بسبب تهديد الإخوان وحدثت معركة الجهراء في 10 أكتوبر 1920م وفي عام 1921م بلغ عدد سفن الغوص 320 سفينة وكان موسم الغوص سيئاًبالنسبة لكيمات اللؤلؤ وأسعاره  ولم يتمكن الطواشين تجار اللؤلؤ من بيعه .
 


الكاتب : د.حمد القحطاني  ||  عدد الزوار : (97)  ||  طباعة الموضوع

   
 

 

الصفحة الرئيسية
جامعيات
آراء جامعية
المدينة الجامعية
آفاق نفسية
آراء وأفكار طلابية
ارشاد أكاديمي
خدمة المجتمع
الشعر الشعبي
الرياضية
الاتصال بنا


 
 

يشاهد الموقع الان كل من:

96

United States

75

unknown

3

Germany

3

Kuwait

1

United Kingdom

 المتواجدون الان:(178) مشاهد

مجموع الزوار الكلي (20034228) مشاهد