العدد رقم : 1160

الخميس - الخامس والعشرين من - أبريل - لسنة - 2019

الشعر الشعبي || آراء وأفكار طلابية || ارشاد أكاديمي || خدمة المجتمع || مدينة صباح السالم الجامعية || آراء جامعية || فاينيو‭: ‬برنامج‭ ‬الدكتوراه‭ ‬في‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬قريباً || اختتام‭ ‬نخبة‭ ‬من‭ ‬الدورات‭ ‬التدريبية‭ ‬المتكاملة‭ ‬في‭ ‬خدمة‭ ‬المجتمع || د‭.‬العازمي‭: ‬الكويت‭ ‬مقبلة‭ ‬على‭ ‬مشروعات‭ ‬ضخمة‭ ‬والاستعداد‭ ‬يكمن‭ ‬في‭ ‬التعليم‭ || الملصق‭ ‬العلمي‭ ‬21‭ ‬لطلبة‭ ‬العلوم‭ ‬1‭ ‬مايو || “الإعلام”‭ ‬نظم‭ ‬ورشة‭ ‬قائد‭ ‬ام‭ ‬رئيس‭ ‬ || الغزالي‭ ‬قدم‭ ‬بنية‭ ‬المتخيل‭ ‬السعودي‭ ‬العجائبي‭ ‬الغرائبي‭ ‬في‭ ‬الآداب || عروض‭ ‬ولوحات‭ ‬فنية‭ ‬في‭ ‬اليوم‭ ‬الإنجليزي‭ ‬السادس‭ ‬عشر || الخوارزمي‭ ‬اختتم‭ ‬دورة‭ ‬مهارات‭ ‬اساسية‭ ‬في‭ ‬استخدام‭ ‬نظام‭ ‬365‭ ‬office‭ ‬الثالثة‭ ‬لموظفي‭ ‬الجامعة || نادي‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الإسلامي‭ ‬يفتتح‭ ‬مقرّه‭ ‬في‭ ‬“الشريعة”‭ ‬ويطلق‭ ‬سحبا‭ ‬على‭ ‬جوائز‭ ‬قيمة || د‭. ‬المضاحكة‭: ‬الابتكار‭ ‬ضرورة‭ ‬وطنية‭ ‬ملحة‭ ‬للتطور‭ ‬والتنمية‭ ‬وليس‭ ‬خيارا || “الموارد‭ ‬البشرية” ‬تصدر‭ ‬دليل‭ ‬الإجازات || طلبة‭ ‬“الإدارية”‭ ‬اطلعوا‭ ‬على‭ ‬تجربة‭ ‬البنك‭ ‬الأهلي‭ ‬في‭ ‬استخدام‭ ‬نظم‭ ‬المعلومات || “‭ ‬الشريعة‭ ‬“‭ ‬نظمت‭ ‬ملتقى‭ ‬صحيح‭ ‬البخاري || الفارس‭: ‬سمية‭ ‬عالية‭ ‬من‭ ‬الحديد‭ ‬والألمنيوم‭ ‬والزنك‭ ‬في‭ ‬انسجة‭ ‬الأسماك‭ ‬ || “الفلسفة‭ ‬“‭ ‬نظم‭ ‬مشروع‭ ‬“قيم‭ ‬إنسانية” || الصحة‭ ‬العامة‭ ‬احتفت‭ ‬بالدكتور‭ ‬كاش || القناعي‭ ‬سلط‭ ‬الضوء‭ ‬على”‭ ‬تاريخ‭ ‬الكويت‭ ‬في‭ ‬الدراسات‭ ‬العراقية‭ ‬“‭ ‬في‭ ‬الآداب || عميد‭ ‬الدراسات‭ ‬العليا‭ ‬استقبل‭ ‬حرب‭ ‬لتقييم‭ ‬برنامج‭ ‬ماجستير‭ ‬علم‭ ‬النفس || “‭ ‬الانجليزية”‭ ‬كرمت‭ ‬بركاتي‭ ‬بجائزة‭ ‬الطالب‭ ‬المتميز‭ ‬2018‭-‬2019 || مشروع‭ ‬‮«‬‭ ‬مساعدة‭ ‬الأبوين‭ ‬الذكي‭ ‬والتفاعلي‮»‬‭ ‬ابتكار‭ ‬علمي‭ ‬لخرّيجات‭ ‬هندسة‭ ‬الكمبيوتر || خرّيجات‭ ‬الهندسة‭ ‬المدنية‭ ‬يصممن‭ ‬مشروع‭ ‬‮«‬‭ ‬جوهرة‭ ‬فيلكا‭ ‬‮»‬ || ما‭ ‬تهواه‭ ‬النفوس‭ ‬وما‭ ‬يتطلبه‭ ‬الواقع ||
 

الاستقرار والإبداع


ثمة رابط بين الاستقرار ونوع الإبداع البشري، فبنظرة سريعة لفترات من التاريخ البشري نجد أن الإنسان حينما يعيش في بيئة غير مستقرة فإن إبداعه يتجه للجانب الفني وخاصة الشعر والمثل والحكمة، فهي تحوي كلمات قليلة ولكنها تحمل معاني كثيرة.
 


وهذا يتناسب مع البيئة المترحلة الغير مستقرة، لذلك نجد أن جل الإبداع العربي القديم تمثل في هذه الفنون تماشيا مع طبيعة حياتهم المتنقلة، وحينما عرف العرب حياة الاستقرار اتجه إبداعهم نحو العلوم مثل الكيمياء والجبر والطب... وغيرها من العلوم الطبيعية التي تتناسب والبيئة المستقرة.
ما نقصده بالاستقرار هنا لا يتوقف على الاستقرار المكاني، وإنما الاستقرار النفسي، بمعنى أن الإنسان حتى وإن كان في بيئة مستقرة مكانيا وهو يشعر بعدم الاستقرار النفسي، فإنه يلجأ إلى الفنون لتستوعب إبداعه.
 فالإنسان المعاصر حينما يكون في بيئة لا تتمتع بالقدر الكافي من الحرية التي توفر الاستقرار المعنوي والمادي، يلجأ إلى الفنون والتي تغيرت إلى حد ما من الشعر إلى الرسم والمسرح والدراما بالرغم من وجود الشعر والرواية والقصة، ويأتي انسياق الإنسان للفنون كوعاء يستوعب ابداعاته لأنها تحمل من الرموز والدلالات ما يغنيه ويبعده عن التعرض للعقاب من قبل النظام الحاكم.
ويكون الإبداع البشري على خلاف ذلك حينما يشعر الإنسان بالاستقرار المكاني والنفسي ويعيش في مجتمع يتيح له قدرا من الحرية، فيتجه إبداعه إلى العلوم التجريبية والتطبيقية كالفيزياء والرياضيات والكيمياء والطب... وهذا لا يقتصر على عرق أو جنس بشري بعينه بل الناس فيه شركاء.
ونحن في الكويت و- الحمد لله – نعيش الاستقرار المكاني ولدينا قدر من الحرية وسعة العيش، فلا ينقصنا شيء سوى امتلاك الإرادة للإبداع في الفنون والعلوم بكل مشتقاتها، وهذا هو الهدف الأسمى الذي يحتم علينا جميعا التكاتف لتحقيقه .
 


الكاتب : د.بدر الحجي  ||  عدد الزوار : (210)  ||  طباعة الموضوع

   
 

 

الصفحة الرئيسية
جامعيات
آراء جامعية
المدينة الجامعية
خدمة المجتمع
ارشاد أكاديمي
آراء وأفكار طلابية
الشعر الشعبي
الاتصال بنا


 
 

يشاهد الموقع الان كل من:

149

United States

118

unknown

4

Italy

 المتواجدون الان:(271) مشاهد

مجموع الزوار الكلي (21604462) مشاهد