العدد رقم : 1140

الخميس - الثامن عشر من - اكتوبر - لسنة - 2018

الصفحة الرياضية || الشعر الشعبي || آفاق نفسية || خدمة المجتمع || ارشاد أكاديمي || آراء وأفكار طلابية || إضاءات على المدينة الجامعية || روز اليوسف ثمانين سنة صحافة "6" مجلة صباح الخير || طلبة الجامعة شاركوا في مؤتمر البرلمان الدولي || "التاريخ" دشن موسمه ب" الحداثة والتحديث " في الخليج العربي || طالبات ثانوية الشرقية بنات زرن الهندسة والبترول || المضف: الريادة تتطلب المرونه والمخاطره واستغلال الفرص المنتجة || د.الهاجري : توثيق التجارب الطلابية الناجحة ورعايتها || "العلوم الحياتية"نظمت ورشة "كيف تحفز نفسك" || "علوم المعلومات" في "الحاسوب" نظم ورشة عمل استعدادا لاستقبال وفد ABET لتقييم ملف الاعتماد الأكاديمي || عميدة الآداب بحثت مع سفير مصر توسيع آفاق التعاون || بهبهاني: دراسة سوق العمل قبل بداية أى مشروع || مكتبة الطالب قدمت درع التميز لبنك الكويت الوطني || رمضان خلال استقباله للسفيرة التركية : قواسم مشاركة بين الثقافتين الكويتية والتركية || علوم البحار أقام لقاءه التنويري || د.الكندري : تجديد وتطوير لوائح ونظم البحث العلمي || مدير الجامعة بحث التعاون مع الجهاز الوطني للاعتماد الأكاديمي || الأنشطة الثقافية نظمت معرض النقوش الصخرية التاريخية || د.الكندري : اكتشاف سرطان الثدي مبكراً وعلاجه يؤدي إلى الشفاء التام || آفاق المعرفة || قاسي القلب || طوارئ الصيانة تستقبل الشكاوى والمقترحات على مدار ال24 ساعة || د.السجاري:امرأة من كل 8 نساء بالعالم مصابة بسرطان الثدي || الفطر السوبر || حاول مرة أخرى! || كثر الدق...يفك اللحام || عزلة حمقاء || الوحدة الوطنية || حرب أكتوبر درس في مباغتة العدو ||
 

الاستقرار والإبداع


ثمة رابط بين الاستقرار ونوع الإبداع البشري، فبنظرة سريعة لفترات من التاريخ البشري نجد أن الإنسان حينما يعيش في بيئة غير مستقرة فإن إبداعه يتجه للجانب الفني وخاصة الشعر والمثل والحكمة، فهي تحوي كلمات قليلة ولكنها تحمل معاني كثيرة.
 


وهذا يتناسب مع البيئة المترحلة الغير مستقرة، لذلك نجد أن جل الإبداع العربي القديم تمثل في هذه الفنون تماشيا مع طبيعة حياتهم المتنقلة، وحينما عرف العرب حياة الاستقرار اتجه إبداعهم نحو العلوم مثل الكيمياء والجبر والطب... وغيرها من العلوم الطبيعية التي تتناسب والبيئة المستقرة.
ما نقصده بالاستقرار هنا لا يتوقف على الاستقرار المكاني، وإنما الاستقرار النفسي، بمعنى أن الإنسان حتى وإن كان في بيئة مستقرة مكانيا وهو يشعر بعدم الاستقرار النفسي، فإنه يلجأ إلى الفنون لتستوعب إبداعه.
 فالإنسان المعاصر حينما يكون في بيئة لا تتمتع بالقدر الكافي من الحرية التي توفر الاستقرار المعنوي والمادي، يلجأ إلى الفنون والتي تغيرت إلى حد ما من الشعر إلى الرسم والمسرح والدراما بالرغم من وجود الشعر والرواية والقصة، ويأتي انسياق الإنسان للفنون كوعاء يستوعب ابداعاته لأنها تحمل من الرموز والدلالات ما يغنيه ويبعده عن التعرض للعقاب من قبل النظام الحاكم.
ويكون الإبداع البشري على خلاف ذلك حينما يشعر الإنسان بالاستقرار المكاني والنفسي ويعيش في مجتمع يتيح له قدرا من الحرية، فيتجه إبداعه إلى العلوم التجريبية والتطبيقية كالفيزياء والرياضيات والكيمياء والطب... وهذا لا يقتصر على عرق أو جنس بشري بعينه بل الناس فيه شركاء.
ونحن في الكويت و- الحمد لله – نعيش الاستقرار المكاني ولدينا قدر من الحرية وسعة العيش، فلا ينقصنا شيء سوى امتلاك الإرادة للإبداع في الفنون والعلوم بكل مشتقاتها، وهذا هو الهدف الأسمى الذي يحتم علينا جميعا التكاتف لتحقيقه .
 


الكاتب : د.بدر الحجي  ||  عدد الزوار : (29)  ||  طباعة الموضوع

   
 

 

الصفحة الرئيسية
جامعيات
آراء جامعية
المدينة الجامعية
آراء وأفكار طلابية
ارشاد أكاديمي
خدمة المجتمع
آفاق نفسية
الشعر الشعبي
الرياضية
الاتصال بنا


 
 

يشاهد الموقع الان كل من:

103

United States

43

unknown

4

Italy

1

Kuwait

1

Canada

 المتواجدون الان:(152) مشاهد

مجموع الزوار الكلي (19606635) مشاهد