العدد رقم : 1147

الخميس - السادس من - ديسمبر - لسنة - 2018

الرياضية || الشعر الشعبي || خدمة المجتمع || ارشاد أكاديمي || آراء وأفكار طلابية || آفاق نفسية || مدينة صباح السالم الجامعية || آراء جامعية || الأنشطة الثقافية والفنية نظمت ورشة الرسم المائي || د.النشمي: كتابة العقد إجراء توثيقي قانوني لحفظ الحقوق || طلبة جيولوجيا البترول زاروا مختبرات رصد الأحياء البحرية || "دراسات الخليج " عقدت ندوة الأرشيف الوطني الكويتي || فريق البرامج العامة والتخصصية نظم ورشة MAT LAB || افتتاح استراحة الشريعة "الخيمة الشتوية" || الجامعة شاركت في المؤتمر الثالث للفيزياء الفلكية || د.الأنصاري : الجامعة تشجيع الباحثين في التاريخ والآثار والآداب الأخرى || تتويج فريق طالبات الطب بطلا لدوري مناظرات الجامعة || " الإدارية " عقدت ورشة لمناقشة معايير وقيم الاعتماد الأكاديمي الدولي || انتصار السالم : الإيجابية منظور للحياة وتجلب السعادة || د.آدم كامل : الحبشة نقطة البدء لنشر الدعوة الإسلامية حول العالم || مكتبة الكويت الوطنية ...تحية!! || "الهندسة " نظمت ورشة " كتابة التقارير" للمشاركين في مسابقتها السادسة || استمرار عملية التسجيل للطلبة المستمرين || د.المطيري : تقديم طلبات الالتحاق بالجامعة الكترونيا حتى الأربعاء || العلوم الاجتماعية كرمت المشاركين بالرحلة البرلمانية لمجلس الأمة || " الدراسات العليا " عرضت "أسلوب الكتابة العلمية || الخليفي : إبراز الحس الإبداعي لدى طلبة الجامعة || "علوم المعلومات " شارك باليوم العالمي لنظم المعلومات الجغرافية || اللقاء التنويري لطلبة المشاريع في الهندسة الاربعاء || "الخوارزمي " نظم ورشة لموظفي "العلاقات العامة " لتعريفهم بنظام office 365 || موظفو التقدم العلمي زاروا مركز مختبرات النانوتكنولوجي بالهندسة || اختتام دورة مهارات استخدام نظام " Office 365 " لموظفي الجامعة || عبدالله : الإعلام الجديد ساهم فى تقارب الشعوب اجتماعيا وفكريا وسياسيا || د.الهاجري: حماية البيئة وتطوير تقنيات جديدة للتكيف مع الاحتياجات || هاشم قدمت نصائح وإرشادات للطلبة لتحقيق حياة عملية ناجحة || د.المكيمي: تطوير التعاون الثقافي والتعليمي بين جامعة الكويت وجامعات أوكرانيا || اختبارات موفقة وإجازة سعيدة || د.المهنا ود.برونيت كشفا تاريخ الألقاب الكويتية وظواهرها || " الحياتية " نظمت معرض العمل التطوعي || الصحة العامة ساهمت بتنظيف شاطىء أبو حليفة || عرض خاص للفيلم الوثائقي " ماكلين" بدار الآثار الإسلامية || نعمة عرضت تجربتها في محاضرة الأنباط والمدينة الرومانية || الموسوي أجاب على سؤال " هل مر العرب بعصور ظلام ؟ في الآداب || "الطب " افتتحت غرفة المطالعة || براءة اختراع أميركية لطلبة الهندسة عن جهاز المساعده في سحب المقطورات الميكانيكي || الأنشطة الثقافية والفنية نظمت رحلة تصوير في نقعة الشملان || الصحة العامة استضافت برنامج نيو كويت التلفزيوني || اتحاد المؤرخين العرب كرم د.الهاجري || الإدارية نظمت معرض " يوم الملصق " || القصار : نشر ثقافة التمويل الاسلامي لتسهيل عملية خلق منتجات مالية جديدة ||
 

د.الكندري : اكتشاف سرطان الثدي مبكراً وعلاجه يؤدي إلى الشفاء التام


العلاقات‭ ‬العامة‭ ‬نظمت‭ ‬فعالية‭ ‬للتوعية‭ ‬بمخاطر‭ ‬المرض‭  ‬
الأيوب‭: ‬ممارسة‭ ‬الرياضة‭ ‬لمدة‭ ‬١٥٠‭ ‬دقيقة‭ ‬بالأسبوع‭ ‬على‭ ‬الأقل‭  ‬
تحت‭ ‬رعاية‭ ‬وحضور‭ ‬عميد‭ ‬كلية‭ ‬الطب‭ ‬أ‭.‬د‭.‬عادل‭ ‬خضر‭ ‬عايد‭ ‬نظمت‭ ‬إدارة‭ ‬العلاقات‭ ‬العامة‭ ‬والإعلام‭ ‬الأربعاء‭ ‬الماضي‭ ‬فعالية‭ ‬للتوعية‭ ‬بمخاطر‭ ‬مرض‭ ‬السرطان‭ ‬،‭ ‬في‭ ‬مركز‭ ‬العلوم‭ ‬الطبية‭ - ‬الحرم‭ ‬الجامعي‭ ‬ذ‭ ‬الجابرية،‭ ‬وذلك‭ ‬بحضور‭ ‬المدراء‭ ‬الإداريين‭ ‬بمركز‭ ‬العلوم‭ ‬الطبية‭ ‬وعدد‭ ‬من‭ ‬الموظفين‭ ‬وطلبة‭ ‬الكلية‭ ‬والجهات‭ ‬المشاركة‭.‬
 


وتهدف‭ ‬الفعالية‭ ‬إلى‭ ‬توعية‭ ‬المجتمع‭ ‬الجامعي‭ ‬بمخاطر‭ ‬مرض‭ ‬السرطان‭ ‬وكيفية‭ ‬الوقاية‭ ‬منها‭ ‬تزامناً‭ ‬مع‭ ‬شهر‭ ‬أكتوبر‭ ‬المخصص‭ ‬للتوعية‭ ‬بمرض‭ ‬سرطان‭ ‬الثدي‭.‬
وقد‭ ‬عقدت‭ ‬ندوة‭ ‬توعوية‭ ‬حول‭ ‬مخاطر‭ ‬مرض‭ ‬السرطان‭ ‬حاضر‭ ‬فيها‭ ‬كل‭ ‬من‭: ‬استشاري‭ ‬طب‭ ‬العائلة‭ ‬ورئيسة‭ ‬مركز‭ ‬متعب‭ ‬الشلاحي‭ ‬الدكتورة‭ ‬وفاء‭ ‬الكندري،‭ ‬وأخصائي‭ ‬التغذية‭ ‬بالمركز‭ ‬الكويتي‭ ‬لمكافحة‭ ‬السرطان‭ ‬السيد‭ ‬عبدالله‭ ‬الأيوب،‭ ‬وأستاذ‭ ‬علم‭ ‬الأوبئة‭ ‬والاحصاء‭ ‬الحيوي‭ ‬بكلية‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬الدكتور‭ ‬محمد‭ ‬الخميس،‭ ‬في‭ ‬قاعة‭ ‬العبدالرزاق‭.‬
بدايةً‭ ‬أشارت‭ ‬الدكتورة‭ ‬وفاء‭ ‬الكندري‭ ‬الى‭ ‬أهمية‭ ‬حملة‭ ‬كان‭ ‬فهي‭ ‬حملة‭ ‬توعوية‭ ‬لتعريف‭ ‬المجتمع‭ ‬بمرض‭ ‬السرطان‭ ‬وتهدف‭ ‬إلى‭ ‬رفع‭ ‬وعي‭ ‬المجتمع‭ ‬بمرض‭ ‬السرطان‭ ‬وتثقيفه‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬المحاضرات‭ ‬التوعوية‭ ‬والزيارات‭ ‬للمدارس‭ ‬والكليات‭ ‬وجميع‭ ‬الجهات‭.‬
وبينت‭ ‬أن‭ ‬الإصابة‭ ‬بمرض‭ ‬السرطان‭ ‬مرتبط‭ ‬بزيادة‭ ‬العوامل‭ ‬التي‭ ‬تؤدي‭ ‬إلى‭ ‬زيادة‭ ‬احتمال‭ ‬الإصابة‭ ‬ومنها‭ ‬العوامل‭ ‬الوراثية‭ ‬والتغييرات‭ ‬الجينية‭ ‬وتقدم‭ ‬العمر‭ ‬وبداية‭ ‬الدورة‭ ‬الشهرية‭ ‬قبل‭ ‬سن‭ ‬ال١٢‭ ‬والسيدات‭ ‬اللاتي‭ ‬لم‭ ‬يحملن‭ ‬أبداً،‭ ‬واستخدام‭ ‬حبوب‭ ‬منع‭ ‬الحمل‭ ‬لفترات‭ ‬طويلة،‭ ‬وتلوث‭ ‬البيئة‭ ‬والتدخين‭ ‬وزيادة‭ ‬الوزن‭.‬
وأشارت‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الأعراض‭ ‬التي‭ ‬تبين‭ ‬الإصابة‭ ‬بالمرض‭ ‬ومنها‭: ‬معظم‭ ‬الأورام‭ ‬الخبيثة‭ ‬غير‭ ‬المصحوبة‭ ‬بألم،‭ ‬وجود‭ ‬كتلة‭ ‬بالثدي‭ ‬أو‭ ‬تحت‭ ‬الإبط،‭ ‬الشعور‭ ‬بتغيرات‭ ‬في‭ ‬الجلد‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬المظهر‭.‬
وأصافت‭ ‬أنه‭ ‬لابد‭ ‬من‭ ‬الكشف‭ ‬المبكر‭ ‬لسرطان‭ ‬الثدي‭ ‬ويجب‭ ‬اتباع‭ ‬الخطوات‭ ‬السليمة‭ ‬لصحة‭ ‬الثدي‭ ‬والمواظبة‭ ‬على‭ ‬الفحص‭ ‬الذاتي‭ ‬للثدي‭ ‬شهرياً‭ ‬بعد‭ ‬تخطي‭ ‬سن‭ ‬العشرين،‭ ‬زيارة‭ ‬الطبيب‭ ‬لفحص‭ ‬الثدي‭ ‬الإكلينيكي‭ ‬بعد‭ ‬سن‭ ‬الأربعين‭ ‬سنوياً،‭ ‬وإجراء‭ ‬فحص‭ ‬بانتظام‭ ‬بأشعة‭ ‬الماموجرام‭ ‬بعد‭ ‬سن‭ ‬الأربعين‭ ‬كل‭ ‬سنة‭.‬
وقدمت‭ ‬نصائح‭ ‬مهمة‭ ‬منها‭: ‬أن‭ ‬اكتشاف‭ ‬سرطان‭ ‬الثدي‭ ‬مبكراً‭ ‬وعلاجه‭ ‬يؤدي‭ ‬في‭ ‬أغلب‭ ‬الأحيان‭ ‬إلى‭ ‬الشفاء‭ ‬التام،‭ ‬واكتشاف‭ ‬سرطان‭ ‬الثدي‭ ‬متأخراً‭ ‬يعني‭ ‬يفشي‭ ‬المرض‭ ‬في‭ ‬الجسم‭ ‬بنسبة‭ ‬كبيرة‭ ‬ويصبح‭ ‬علاجه‭ ‬صعباً،‭ ‬الفحص‭ ‬السريري‭ ‬الدوري‭ ‬والفحص‭ ‬الشعاعي‭ ‬الدوري‭ ‬للثدي‭ ‬الماموجرام‭ ‬هو‭ ‬الفحص‭ ‬الأهم‭ ‬والوحيد‭ ‬لاكتشاف‭ ‬سرطان‭ ‬الثدي‭ ‬المبكر‭.‬
ومن‭ ‬جانبه‭ ‬تطرق‭ ‬أستاذ‭ ‬علم‭ ‬الأوبئة‭ ‬والإحصاء‭ ‬الحيوي‭ ‬بكلية‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬الدكتور‭ ‬محمد‭ ‬الخميس‭ ‬إلى‭ ‬موضوع‭ ‬منع‭ ‬وباء‭ ‬السرطان‭ ‬والذي‭ ‬يسمى‭ ‬نظام‭ ‬التقصي‭ ‬الوبائي‭ ‬وهو‭ ‬الوسيلة‭ ‬الوحيدة‭ ‬أو‭ ‬الأساسية‭ ‬للكشف‭ ‬المبكر‭ ‬فاذا‭ ‬قمنا‭ ‬بعمل‭ ‬خطط‭ ‬تقصي‭ ‬وبائي‭ ‬للأشخاص‭ ‬المعرضين‭ ‬لمرض‭ ‬السرطان‭ ‬فيكون‭ ‬الكشف‭ ‬المبكر‭ ‬فعال،‭ ‬وبين‭ ‬دور‭ ‬المواطن‭ ‬ودور‭ ‬الجهات‭ ‬الصحية‭ ‬في‭ ‬التقصي‭ ‬الوبائي‭ ‬وكيف‭ ‬نجعل‭ ‬التقصي‭ ‬الوبائي‭ ‬فعال‭ ‬بحيث‭ ‬يكون‭ ‬الكشف‭ ‬المبكر‭ ‬فعال‭ ‬أيضاً‭.‬
وتحدث‭ ‬د‭. ‬الخميس‭ ‬عن‭ ‬أهم‭ ‬انواع‭ ‬السرطان‭ ‬والتي‭ ‬يجب‭ ‬التركيز‭ ‬عليها‭ ‬وهي‭ ‬سرطان‭ ‬القولون‭ ‬وسرطان‭ ‬الرئة‭ ‬وسرطان‭ ‬الثدي‭ ‬وسرطان‭ ‬عنق‭ ‬الرحم‭ ‬وسرطان‭ ‬البروستات‭ ‬وسرطان‭ ‬الجلد،‭ ‬كما‭ ‬تطرق‭ ‬إلى‭ ‬أهم‭ ‬محفزات‭ ‬مرض‭ ‬السرطان‭ ‬الخارجية‭ ‬والداخلية،‭ ‬وأكد‭ ‬على‭ ‬ضرورة‭ ‬أخذ‭ ‬تطعيم‭ ‬سرطان‭ ‬عنق‭ ‬الرحم‭ ‬والذي‭ ‬يعتبر‭ ‬فعال‭ ‬ويقلل‭ ‬نسبة‭ ‬الإصابة‭ ‬بالمرض‭.‬
ومن‭ ‬جهته‭ ‬بين‭ ‬أخصائي‭ ‬التغذية‭ ‬بالمركز‭ ‬الكويتي‭ ‬لمكافحة‭ ‬السرطان‭ ‬السيد‭ ‬عبدالله‭ ‬الأيوب‭ ‬دور‭ ‬التغذية‭ ‬في‭ ‬تقليل‭ ‬نسبة‭ ‬الإصابة‭ ‬بمرض‭ ‬السرطان‭ ‬وكيفية‭ ‬الوقاية‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬المرض،‭ ‬كما‭ ‬بين‭ ‬دور‭ ‬السمنة‭ ‬في‭ ‬زيادة‭ ‬الإصابة‭ ‬بالمرض‭ ‬ودور‭ ‬الرياضة‭ ‬في‭ ‬تقليل‭ ‬الإصابة‭ ‬به‭.‬
وذكر‭ ‬الأيوب‭ ‬أنه‭ ‬على‭ ‬الشخص‭ ‬أن‭ ‬يقوم‭ ‬بممارسة‭ ‬الرياضة‭ ‬لمدة‭ ‬١٥٠‭ ‬دقيقة‭ ‬بالأسبوع‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬وأن‭ ‬٦٠‭ ‬دقيقة‭ ‬كل‭ ‬يوم‭ ‬هو‭ ‬الهدف،‭ ‬كما‭ ‬بين‭ ‬أنه‭ ‬على‭ ‬الشخص‭ ‬أن‭ ‬يتناول‭ ‬٤٠٠‭ ‬غرام‭ ‬من‭ ‬المواد‭ ‬النباتية‭ ‬في‭ ‬اليوم‭ ‬وأن‭ ‬الألياف‭ ‬الموجودة‭ ‬في‭ ‬الغذاء‭ ‬تقلل‭ ‬نسبة‭ ‬الإصابة‭ ‬بمرض‭ ‬سرطان‭ ‬القولون،‭ ‬مضيفاً‭ ‬أنه‭ ‬على‭ ‬الشخص‭ ‬أن‭ ‬يقلل‭ ‬بقدر‭ ‬الإمكان‭ ‬من‭ ‬الوجبات‭ ‬السريعة‭ ‬فهي‭ ‬تساعد‭ ‬على‭ ‬السمنة‭ ‬وأن‭ ‬يقلل‭ ‬من‭ ‬السكريات‭ ‬والغذاء‭ ‬المصنع‭ ‬والذي‭ ‬يحتوي‭ ‬على‭ ‬مواد‭ ‬حافظة‭ ‬ودهون‭ ‬وكذلك‭ ‬التقليل‭ ‬من‭ ‬تناول‭ ‬اللحوم‭ ‬المصنعة‭ ‬واللحوم‭ ‬الحمراء،‭ ‬وبين‭ ‬أهمية‭ ‬الرضاعة‭ ‬الطبيعية‭ ‬في‭ ‬الوقاية‭ ‬من‭ ‬الإصابة‭ ‬بمرض‭ ‬سرطان‭ ‬الثدي‭ ‬وأن‭ ‬الطفل‭ ‬يكتسب‭ ‬مناعته‭ ‬وتغذيته‭ ‬من‭ ‬الأم‭.‬
 


الكاتب : شريفة العبد السلام  ||  عدد الزوار : (122)  ||  طباعة الموضوع

   
 

 

الصفحة الرئيسية
جامعيات
آراء جامعية
المدينة الجامعية
آفاق نفسية
آراء وأفكار طلابية
ارشاد أكاديمي
خدمة المجتمع
الشعر الشعبي
الرياضية
الاتصال بنا


 
 

يشاهد الموقع الان كل من:

400

United States

61

unknown

 المتواجدون الان:(461) مشاهد

مجموع الزوار الكلي (20378093) مشاهد