العدد رقم : 1160

الخميس - الخامس والعشرين من - أبريل - لسنة - 2019

الشعر الشعبي || آراء وأفكار طلابية || ارشاد أكاديمي || خدمة المجتمع || مدينة صباح السالم الجامعية || آراء جامعية || فاينيو‭: ‬برنامج‭ ‬الدكتوراه‭ ‬في‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬قريباً || اختتام‭ ‬نخبة‭ ‬من‭ ‬الدورات‭ ‬التدريبية‭ ‬المتكاملة‭ ‬في‭ ‬خدمة‭ ‬المجتمع || د‭.‬العازمي‭: ‬الكويت‭ ‬مقبلة‭ ‬على‭ ‬مشروعات‭ ‬ضخمة‭ ‬والاستعداد‭ ‬يكمن‭ ‬في‭ ‬التعليم‭ || الملصق‭ ‬العلمي‭ ‬21‭ ‬لطلبة‭ ‬العلوم‭ ‬1‭ ‬مايو || “الإعلام”‭ ‬نظم‭ ‬ورشة‭ ‬قائد‭ ‬ام‭ ‬رئيس‭ ‬ || الغزالي‭ ‬قدم‭ ‬بنية‭ ‬المتخيل‭ ‬السعودي‭ ‬العجائبي‭ ‬الغرائبي‭ ‬في‭ ‬الآداب || عروض‭ ‬ولوحات‭ ‬فنية‭ ‬في‭ ‬اليوم‭ ‬الإنجليزي‭ ‬السادس‭ ‬عشر || الخوارزمي‭ ‬اختتم‭ ‬دورة‭ ‬مهارات‭ ‬اساسية‭ ‬في‭ ‬استخدام‭ ‬نظام‭ ‬365‭ ‬office‭ ‬الثالثة‭ ‬لموظفي‭ ‬الجامعة || نادي‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الإسلامي‭ ‬يفتتح‭ ‬مقرّه‭ ‬في‭ ‬“الشريعة”‭ ‬ويطلق‭ ‬سحبا‭ ‬على‭ ‬جوائز‭ ‬قيمة || د‭. ‬المضاحكة‭: ‬الابتكار‭ ‬ضرورة‭ ‬وطنية‭ ‬ملحة‭ ‬للتطور‭ ‬والتنمية‭ ‬وليس‭ ‬خيارا || “الموارد‭ ‬البشرية” ‬تصدر‭ ‬دليل‭ ‬الإجازات || طلبة‭ ‬“الإدارية”‭ ‬اطلعوا‭ ‬على‭ ‬تجربة‭ ‬البنك‭ ‬الأهلي‭ ‬في‭ ‬استخدام‭ ‬نظم‭ ‬المعلومات || “‭ ‬الشريعة‭ ‬“‭ ‬نظمت‭ ‬ملتقى‭ ‬صحيح‭ ‬البخاري || الفارس‭: ‬سمية‭ ‬عالية‭ ‬من‭ ‬الحديد‭ ‬والألمنيوم‭ ‬والزنك‭ ‬في‭ ‬انسجة‭ ‬الأسماك‭ ‬ || “الفلسفة‭ ‬“‭ ‬نظم‭ ‬مشروع‭ ‬“قيم‭ ‬إنسانية” || الصحة‭ ‬العامة‭ ‬احتفت‭ ‬بالدكتور‭ ‬كاش || القناعي‭ ‬سلط‭ ‬الضوء‭ ‬على”‭ ‬تاريخ‭ ‬الكويت‭ ‬في‭ ‬الدراسات‭ ‬العراقية‭ ‬“‭ ‬في‭ ‬الآداب || عميد‭ ‬الدراسات‭ ‬العليا‭ ‬استقبل‭ ‬حرب‭ ‬لتقييم‭ ‬برنامج‭ ‬ماجستير‭ ‬علم‭ ‬النفس || “‭ ‬الانجليزية”‭ ‬كرمت‭ ‬بركاتي‭ ‬بجائزة‭ ‬الطالب‭ ‬المتميز‭ ‬2018‭-‬2019 || مشروع‭ ‬‮«‬‭ ‬مساعدة‭ ‬الأبوين‭ ‬الذكي‭ ‬والتفاعلي‮»‬‭ ‬ابتكار‭ ‬علمي‭ ‬لخرّيجات‭ ‬هندسة‭ ‬الكمبيوتر || خرّيجات‭ ‬الهندسة‭ ‬المدنية‭ ‬يصممن‭ ‬مشروع‭ ‬‮«‬‭ ‬جوهرة‭ ‬فيلكا‭ ‬‮»‬ || ما‭ ‬تهواه‭ ‬النفوس‭ ‬وما‭ ‬يتطلبه‭ ‬الواقع ||
 

لله درّك !


‭ ‬بعيدا‭ ‬عن‭ ‬شاطئ‭ ‬البحر‭ ‬وساحله‭ ‬المكتظّ‭ ‬بالبشر‭ ‬،‭ ‬بعيدا‭ ‬عن‭ ‬الصخب‭ ‬والشّرر‭ ‬،‭ ‬بعيدا‭ ‬عن‭ ‬العيون‭ ‬والنّظر‭ ‬،‭ ‬وهناك‭ ‬في‭ ‬عمق‭ ‬أفق‭ ‬المياه‭ ‬الزّرقاء‭ ‬،‭ ‬وعلى‭ ‬سطح‭ ‬قارب‭  ‬يتهادى‭ ‬فوق‭ ‬صفحتها‭ - ‬كانت‭ ‬نسائم‭ ‬الهواء‭ ‬تعلّلني‭ ‬بلحظات‭ ‬تنعش‭ ‬القلب‭ ‬العليل‭ . ‬بدا‭ ‬ذلك‭ ‬المكان‭ - ‬كلّ‭ ‬المكان‭ - ‬متلوّنا‭ ‬بالأزرق‭  ‬بزرقة‭ ‬الماء‭ ‬متناغما‭ ‬برفق‭ ‬وسلام‭ ‬بزرقة‭ ‬السماء‭ ‬،‭ ‬حتى‭ ‬بدوا‭ ‬لوحة‭ ‬فنية‭ ‬واحدة‭ ‬تخلب‭ ‬الأبصار‭  . ‬كنت‭ ‬لم‭ ‬أكن‭ ‬أحلم‭ ‬أو‭ ‬أتوهّم‭ ‬حينما‭ ‬اقتربت‭ ‬بقاربي‭ ‬من‭ ‬ذاك‭ ‬المكان‭ ‬النّائي‭ . ‬وإنّي‭ ‬إذ‭ ‬كنت‭ ‬قد‭ ‬سمعت‭ ‬عن‭ ‬عجائب‭  ‬غير‭ ‬أنّ‭  ‬ما‭ ‬رأيته‭ ‬كان‭ ‬عجيبا‭  ‬يستحقّ‭ ‬منّا‭ ‬كل‭ ‬الإعجاب‭  ‬،‭ ‬وإنّي‭ ‬إذ‭ ‬كنت‭ ‬قد‭ ‬سمعت‭ ‬عن‭ ‬غرائب‭ ‬بيْد‭ ‬أنّ‭ ‬ما‭ ‬شاهدته‭ ‬كان‭ ‬غريبا‭  ‬يستحق‭ ‬منا‭ ‬كل‭ ‬التأمل‭ ‬والاعتبار‭ . ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬



 ‬لمحتُ‭ ‬في‭ ‬فضاء‭ ‬ذلك‭ ‬المكان‭ ‬طائرين‭ ‬يحلّقان‭ ‬في‭ ‬دوائر‭ ‬قريبة‭ ‬من‭ ‬سطح‭ ‬الماء‭ . ‬تساءلتُ‭ ‬أتُرى‭ ‬هذان‭ ‬الطّائران‭ ‬هما‭ ‬ما‭ ‬أعتقد‭ ‬أنّهما‭ ‬حمامتان‭ ! ‬أم‭ ‬أنّ‭ ‬الأمر‭ ‬فيه‭ ‬لبس‭ ‬ما‭ ! ‬دارت‭ ‬في‭ ‬ذهني‭ ‬أسئلة‭ ‬محيّرة‭ : ‬كيف‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬الطّائران‭ ‬حمامتين‭ ‬من‭ ‬حمامات‭ ‬البيوت‭ ‬الّتي‭ ‬نألفها‭ ‬وتألفنا‭ ‬وهما‭ ‬تعيشان‭ ‬هنا‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المكان‭ ‬النائي‭ ‬،‭ ‬في‭ ‬وسط‭ ‬البحر‭ !! ‬أيّ‭ ‬ماء‭  ‬يشربان‭ ‬،‭ ‬وأيّ‭ ‬طعام‭ ‬يأكلان‭ ‬؟‭! ‬وما‭ ‬أثار‭ ‬الفضول‭ ‬لديّ‭ ‬وزادني‭ ‬حيرة‭ ‬أن‭ ‬كثافة‭ ‬ريشهما‭ ‬تدلّ‭ ‬على‭ ‬تمتّعهما‭ ‬بصحّتهما‭ ‬ونشاطهما،‭ ‬كما‭ ‬أنّ‭ ‬قوامهما‭ ‬الرّشيق‭ ‬الدّقيق‭ ‬يدلّان‭ ‬على‭ ‬حيويّتهما،‭ ‬وأنّ‭ ‬حركة‭ ‬طيرانهما‭ ‬تنمّ‭ ‬عن‭ ‬سعادتهما؛‭ ‬وبناء‭ ‬واستنتاجا‭ ‬فإنّهما‭  ‬ليستا‭ ‬حمامتيْن‭ ‬عابرتين‭ ‬قد‭ ‬ضلّتا‭ ‬طريقهما‭ ‬،‭ ‬فهما‭ ‬تعششان‭ ‬على‭ ‬رميمِ‭ ‬حطامِ‭ ‬حديدٍ‭ ‬صدئٍ‭ ‬لسفينة‭ ‬متهالكة‭ ‬تفسّخ‭ ‬هيكلها‭ ‬بسبب‭ ‬ملوحة‭ ‬المياه‭ ‬التي‭ ‬تغمرها‭ ‬،‭ ‬وامتدت‭ ‬لسطحها‭ ‬الذي‭ ‬يعلو‭ ‬الماءَ‭ ‬جزءٌ‭ ‬منه‭. ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
وقد‭ ‬كنت‭ ‬أسمع‭ ‬عن‭ ‬وجود‭ ‬تلك‭ ‬السّفينة‭ ‬منذ‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬ثلاثين‭ ‬عاما،‭ ‬ويرجّح‭ ‬أنّها‭ ‬غرقت‭ ‬منذ‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬خمسين‭ ‬عاما‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
‬فلك‭ ‬أن‭ ‬تتخيّل‭ ‬منظر‭ ‬السّفينة‭ ‬؛‭ ‬فهي‭ ‬أشبه‭ ‬شيء‭  ‬بمدينة‭ ‬أشباح‭ ‬بجدرانها‭ ‬ذات‭ ‬الثّقوب‭ ‬في‭ ‬كلّ‭ ‬جانب‭ ‬،‭ ‬وبشكل‭ ‬بروز‭ ‬مقدّمتها‭  ‬من‭ ‬الماء‭ ‬إلى‭ ‬أعلاه‭ ‬،‭ ‬وكأنّها‭ ‬رأس‭ ‬حربة‭ ‬متآكلة‭ ‬في‭ ‬أطرافها،‭ ‬ذات‭ ‬تجاويف‭ ‬تخيف‭ ‬النّاظر‭ ‬إليها‭ . ‬ومنظرها‭ ‬يوحي‭ ‬بأنها‭ ‬ستنهار،‭ ‬وستتساقط‭ ‬أجزاؤها‭ ‬عند‭ ‬أولّ‭ ‬هبّة‭ ‬ريح‭ . ‬غير‭ ‬أنّها‭  ‬صمدت‭ ‬لعشرات‭ ‬السّنين‭ ‬في‭ ‬وجه‭ ‬الطّبيعة،‭ ‬ولا‭ ‬تزال‭ ‬باقية‭ ‬ثابتة‭ ‬ببقيّتها‭ ‬الّتي‭ ‬اتّخذها‭ ‬الحمام‭ ‬دارا‭ ‬وسكنا‭ ‬له‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬ضاقتْ‭ ‬حياتُه‭ ‬مع‭ ‬الإنسان‭ ‬ومدنيّته‭ ‬الّتي‭ ‬قضتْ‭ ‬على‭ ‬الجميل‭ ‬ممّا‭ ‬كان‭ ‬جميلاً‭ ‬في‭ ‬أرضنا‭ .‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
‭  ‬مكثتُ‭ ‬بعضَ‭ ‬وقتٍ‭ ‬أراقب‭ ‬المكان‭ ‬في‭ ‬طبيعته‭ ‬السّاحرة‭ ‬على‭ ‬رغم‭ ‬قسوته؛‭ ‬فالماء‭ ‬يحيط‭ ‬به‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬جانب،‭ ‬تتدلّى‭ ‬فوقه‭ ‬سماء‭ ‬متلألئة،‭ ‬ونسائم‭ ‬هواء‭ ‬تنعش‭ ‬فيه‭ ‬روحه‭ . ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
ولاح‭ ‬الحطام‭ ‬كجزيرة‭ ‬آوى‭ ‬إليها‭ ‬الدخيلان،‭ ‬وحين‭ ‬دنوتُ‭ ‬قليلا‭ ‬من‭ ‬الهيكل‭ ‬الغارق‭ ‬ازددتُ‭ ‬دهشة‭ ‬وعجبا‭ ‬ممّا‭ ‬رأيت‭ ‬؛‭ ‬فهناك‭ ‬في‭ ‬تجويف‭ ‬حطام‭ ‬ما‭ ‬تبقى‭ ‬من‭ ‬ألواح‭ ‬صدر‭ ‬السّفينة‭ ‬–‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬الحمامتان‭ ‬وحدهما،‭ ‬بل‭ ‬كانت‭ ‬هناك‭ ‬عشرات‭ ‬أخرى‭ ! ‬بعضها‭ ‬قرب‭ ‬بعض‭ ‬في‭ ‬وسط‭ ‬التّجويف،‭ ‬وبعضها‭ ‬يحطّ‭ ‬على‭ ‬حديد‭ ‬الهيكل‭ ‬،‭ ‬وبعضها‭ ‬انسحب‭ ‬إلى‭ ‬داخل‭ ‬التجويف‭ ‬لتتستّر‭ ‬به‭ ‬خوفا‭ ‬من‭   ‬المترصّد‭ ‬المتربّص‭ ‬بها‭ . ‬ثم‭ ‬لم‭ ‬ألبث‭ ‬طويلا‭ ‬حتى‭ ‬التقط‭ ‬سمعي‭ ‬صوت‭ ‬هديل‭ ‬فراخ‭ ‬الحمام‭ !‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

ما ‬أجمل‭ ‬الطبيعة‭ ‬حين‭ ‬تعرض‭ ‬علينا‭ ‬أنموذجَ‭ ‬الحمام‭ ‬هذا‭ ! ‬طائفة‭ ‬من‭ ‬الحمام‭ ‬تعيش‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المكان‭ ‬المنقطعة‭ ‬عنه‭ ‬أسبابُ‭ ‬الحياة‭ ‬؛‭ ‬حيث‭ ‬لا‭ ‬ماء‭ ‬عذب‭ ‬ولا‭ ‬غذاء‭ ‬حبّ‭ ‬ولا‭ ‬شجر‭ ‬ولا‭ ‬رمال‭ ! ‬ومع‭ ‬ذلك‭ ‬،‭ ‬وبالرّغم‭ ‬من‭ ‬جدب‭ ‬المكان‭ ‬فقد‭ ‬استقرّت‭ ‬طيور‭ ‬السّلام‭ ‬هنا‭ ‬،‭ ‬وبدأت‭ ‬حياتها‭ ‬،‭ ‬وكوّنت‭ ‬عائلتها‭ ‬؛‭ ‬لتشهد‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬جنسها‭ ‬ونسلها‭ ‬لن‭  ‬يموت‭ ‬حتى‭ ‬وإنْ‭ ‬عاشتْ‭ ‬مع‭ ‬ظلال‭ ‬الموت‭ .‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬


‭  ‬بقيتُ‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬المكان‭ ‬الّذي‭ ‬يبعد‭ ‬عن‭ ‬أقرب‭ ‬يابسة‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬عشرين‭  ‬كيلومترا،‭ ‬تفحصت‭ ‬الفضاء‭ ‬الواسع‭  ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬مرّة،‭ ‬أتامّل،‭ ‬وأرسم‭ ‬في‭ ‬مخيلتي‭  ‬رحلة‭ ‬حياة‭ ‬هذا‭ ‬الكائن‭ ‬يوما‭ ‬بيوم‭ . ‬وفجأة،‭ ‬ودون‭ ‬سابق‭ ‬إنذار‭ ‬خرج‭ ‬من‭ ‬جوف‭ ‬الحطام‭ ‬جمعٌ‭ ‬من‭ ‬الحمام‭ ‬ما‭ ‬يقرب‭ ‬اثنتيْ‭ ‬عشرة‭ ‬حمامة،‭ ‬وطارتْ‭ ‬جميعا‭ ‬معا‭ ‬في‭ ‬شبه‭ ‬سريّة‭ ‬استطلاع‭ ‬،‭ ‬متّجهة‭ ‬إلى‭ ‬جهة‭ ‬الغرب،‭ ‬إلى‭ ‬جهة‭ ‬البحر‭ ‬،‭ ‬وليس‭ ‬إلى‭ ‬جهة‭ ‬اليابسة‭ ! ‬ولم‭ ‬تلبث‭ ‬أنْ‭ ‬عادت‭ ‬السريّة‭ ‬إلى‭ ‬دارها‭ ‬بعد‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬ساعة‭ ‬من‭ ‬الزّمن‭ ‬القصير‭ ‬في‭ ‬عمرنا،‭ ‬البعيد‭ ‬عن‭ ‬إدراكنا‭ . ‬أهذه‭ ‬يا‭ ‬تُرى‭ ‬رحلتها‭ ‬السّرّيّة‭ ‬اليوميّة‭ ‬إلى‭ ‬مجهول‭ ‬من‭ ‬الأرض‭ ‬قد‭ ‬وهب‭  ‬الله‭  ‬فيه‭  ‬حَبَّهم‭ ‬وماءَهم‭ . ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
‬أمرُ‭ ‬الطّائريْن‭  ‬بدا‭ ‬وكأنّه‭ ‬تحد‭ ‬بين‭ ‬كائنين‭ ‬أمام‭ ‬طبيعة‭ ‬واحد،‭ ‬انتصر‭ ‬فيه‭ ‬الحمام‭ ‬؛‭ ‬ليعرض‭ ‬لنا‭ ‬أنموذجه‭ ‬خالدا‭ ‬بين‭ ‬الأمم،‭ ‬في‭ ‬عزم‭ ‬و‭ ‬إصرار،‭ ‬وإرادة‭ ‬صًلبة‭ ‬على‭ ‬البقاء‭ ‬،‭ ‬والعيش‭ ‬على‭ ‬حطام‭ ‬الإنسان‭ . ‬فشكرا‭ ‬لك‭ ‬أيّها‭ ‬الحمام،‭ ‬أريتَنا‭ ‬عزمك‭ ‬وعجائبك‭ ‬،‭ ‬وأظهرتَ‭ ‬لنا‭ ‬قدرتك‭ ‬،‭ ‬فتعرّى‭ ‬ضعفُنا‭ ‬بإرادتك‭ . ‬فما‭ ‬أروعَك‭ !  ‬ولا‭ ‬عجب‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬رمزا‭ ‬للسّلام‭  ‬،‭ ‬سلامك‭ ‬البعيد‭ ‬عن‭ ‬الإنسان‭ . ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
‭          ‬لله‭ ‬درّك‭ ‬يا‭ ‬حمام‭ ‬،‭ ‬لا‭ ‬تعدْ‭ ‬إلينا‭ ‬؛‭ ‬لأنّك‭ ‬غلبتَنا‭ ‬وأنت‭ ‬ضئيل‭ ‬الحجم‭ ‬،‭ ‬ضعيف‭ ‬اللّحم‭ !‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

 


الكاتب : أ.إبراهيم محمد نصير  ||  عدد الزوار : (162)  ||  طباعة الموضوع

   
 

 

الصفحة الرئيسية
جامعيات
آراء جامعية
المدينة الجامعية
خدمة المجتمع
ارشاد أكاديمي
آراء وأفكار طلابية
الشعر الشعبي
الاتصال بنا


 
 

يشاهد الموقع الان كل من:

248

United States

112

unknown

 المتواجدون الان:(360) مشاهد

مجموع الزوار الكلي (21624455) مشاهد