العدد رقم : 1161

الخميس - الثالث عشر من - يونيو - لسنة - 2019

آراء وأفكار طلابية || الشعر الشعبي || خدمة المجتمع || ارشاد أكاديمي || مدينة صباح السالم الجامعية || آراء جامعية || فريق‭ ‬“‭ ‬الإدارية”‭ ‬مثل‭ ‬الكويت‭ ‬في‭ ‬مسابقة‭ ‬معهد‭ ‬المحللين‭ ‬المعتمدين‭ ‬CFA” || علوم‭ ‬الحاسوب‭ ‬نظم‭ ‬‮«‬الملتقى‭ ‬الثالث‭ ‬لخريجي‭ ‬السنوات‭ ‬الخمس‭ ‬الماضية || الناهض‭ ‬والمرزوق‭ ‬يحصلان‭ ‬على‭ ‬جائزة‭ ‬التدريس‭ ‬المتميز‭ ‬للعام‭ ‬الجامعي‭ ‬2018‭/‬2019 || فوز‭ ‬‮«‬الموارد‭ ‬البشرية‮»‬‭ ‬و«شؤون‭ ‬الهيئة‭ ‬الأكاديمية‮»‬‭ ‬والحيدري‭ ‬بجائزة‭ ‬التميز‭ ‬الإداري‭ || د‭.‬النامي‭: ‬الجامعة‭ ‬تدعم‭ ‬المتميزين‭ ‬وتشجعهم‭ ‬على‭ ‬الابتكار‭ ‬والإبداع || الجامعة‭ ‬افتتحت‭ ‬أول‭ ‬مركز‭ ‬للابتكار‭ ‬ || الرفاعي‭ : ‬توفير‭ ‬3672‭.‬7‭ ‬كيلو‭ ‬وات‭ ‬من‭ ‬الكهرباء || الجامعة‭ ‬ومعهد‭ ‬الأبحاث‭ ‬وقعا‭ ‬اتفاقية‭ ‬تعاون || ‬د‭.‬الحنيان‭: ‬مناقشة‭ ‬110‭ ‬أبحاث || لا‭ ‬تغيير‭ ‬الحدود‭ ‬الدنيا‭ ‬لتقديم‭ ‬طلبات‭ ‬الالتحاق‭ ‬بالجامعة || قبول‭ ‬6315‭ ‬طالبا‭ ‬وطالبة‭ ‬من‭ ‬المستجدين‭ ‬للعام‭ ‬الجامعي2019‭/‬2020 || معرض‭ ‬التصميم‭ ‬الهندسي‭ ‬الـ‭ ‬36‭ ‬غدا‭ || “‭ ‬الإدارية”‭ ‬نظمت‭ ‬ديوانية‭ ‬لوياك‭ ‬لموهوبي‭ ‬الكلية || مجلة‭ ‬American Libraries‭ ‬تختار‭ ‬رسالة‭ ‬د‭.‬رهام‭ ‬الشاهين‭ ‬ضمن‭ ‬الرسائل‭ ‬التسع‭ ‬الأبرز لعام‭ ‬2019 || 14‭ ‬مشروعًا‭ ‬قدمت‭ ‬تصميماً‭ ‬لإعادة‭ ‬تأهيل‭ ‬واستخدام‭ ‬قصر‭ ‬فهد‭ ‬السالم || “‭ ‬الإنجليزية‭ ‬“‭ ‬أقام‭ ‬اليوم‭ ‬الإنجليزي‭ ‬السادس‭ ‬عشر || طلبة‭ ‬“العمارة”‭ ‬أعادوا‭ ‬تصميم‭ ‬زي‭ ‬شرطة‭ ‬المرور‭ || دراسات‭ ‬المعلومات‭ ‬افتتحت‭ ‬معرض‭ ‬يوم‭ ‬الملصق‭ ‬العلمي‭ ‬لمشاريع‭ ‬التخرج || فريق‭ ‬دراجات‭ ‬الجامعة‭ ‬اجتاز‭ ‬جسر‭ ‬جابر || هندسة‭ ‬البترول‭ ‬نظم‭ ‬يوم‭ ‬الملصق‭ ‬لمشاريع‭ ‬الطلبة‭ ‬الخريجين‭ ‬ || أبو‭ ‬عبيد‭: ‬إيجاد‭ ‬هوية‭ ‬معمارية‭ ‬محلية‭ ‬ || “الهندسة‭ ‬والبترول”‭ ‬كرمت‭ ‬شركة‭ ‬شلمبرجير || عميدة‭ ‬الآداب‭ ‬استقبلت‭ ‬سفيرة‭ ‬قيرغيزستان || ‭ ‬هندسة‭ ‬الكمبيوتر‭ ‬كرم‭ ‬أبو‭ ‬حصوة || علوم‭ ‬وهندسة‭ ‬الحاسوب‭ ‬نظمت‭ ‬لقاءً‭ ‬مفتوحاً‭ ‬لطلبة‭ ‬وخريجي‭ ‬“المعلومات” || الرميان‭: ‬أنظمة‭ ‬التعليم‭ ‬في‭ ‬الوطن‭ ‬العربي‭ ‬تعاني‭ ‬القصور || “الهندسة‭ ‬والبترول”‭ ‬وقعت‭ ‬اتفاقية‭ ‬دعم‭ ‬وتجهيز‭ ‬للمختبرات‭ ‬مع‭ ‬إيكويت‭ ‬ || د‭.‬النامي‭: ‬الجامعة‭ ‬تفتخر‭ ‬بتخرج‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬طلبة‭ ‬المنح‭ ‬المتميزين || نادي‭ ‬الحكمة‭ ‬نظم‭ ‬مناظرة‭ ‬“أهمية‭ ‬الفلسفة” || “الهندسة”‭ ‬كرمت‭ ‬أعضاء‭ ‬هيئة‭ ‬تدريس‭ ‬نشروا‭ ‬أبحاثهم‭ ‬في‭ ‬مجلات‭ ‬علمية‭ ‬مصنفة‭ ‬ || القبندي‭ ‬قدمت‭ ‬محاضرة‭ ‬“إبداعات‭ ‬عالمية”‭ ‬في‭ ‬قسم‭ ‬اللغة‭ ‬العربية || الصحة‭ ‬العامة‭ ‬اختتمت‭ ‬موسم‭ ‬الزيارات‭ ‬الميدانية || د‭.‬البديوي‭: ‬90‭ ‬برنامجا‭ ‬في‭ ‬الدراسات‭ ‬العليا‭ ‬ || الانشاءات‭ ‬والصيانة‭ ‬استعدت‭ ‬بخطة‭ ‬طوارئ‭ ‬لاستقبال‭ ‬صيف‭ ‬2019 || “‭ ‬التقنية‭ ‬الحيوية”‭ ‬استضاف‭ ‬باحثي‭ ‬مركز‭ ‬الكويت‭ ‬للأمراض‭ ‬الوراثية || مكتب‭ ‬نائب‭ ‬مدير‭ ‬الجامعة‭ ‬للأبحاث‭ ‬استقبل‭ ‬السفير‭ ‬الكندي‭ ‬ || المرزوق‭: ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬السيولة‭ ‬من‭ ‬أهم‭ ‬مبادئ‭ ‬الاستثمار || بودن‭: ‬ربط‭ ‬مخرجات‭ ‬النظام‭ ‬التعليمي‭ ‬باحتياجات‭ ‬السوق‭ ‬ || حملة‭ ‬للتبرع‭ ‬بالدم‭ ‬في‭ ‬“الهندسة” || الشمري‭ ‬حازت‭ ‬ماجستير‭ ‬في‭ ‬العلوم‭ ‬الاجتماعية || “علوم‭ ‬المعلومات”‭ ‬نظم‭ ‬معرض‭ ‬مشاريع‭ ‬تخرج‭ ‬ || خدمــــــــة‭ ‬الآخــــــرين ||
 

فاينيو‭: ‬برنامج‭ ‬الدكتوراه‭ ‬في‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬قريباً


 إنشاء‭ ‬الكلية‭ ‬أتى‭ ‬استجابة‭ ‬للحاجة‭ ‬الملحة‭ ‬لمتخصصين‭ ‬بهذا‭ ‬المجال

تصميم‭ ‬مناهج‭ ‬برنامجي‭ ‬البكالوريوس‭ ‬والماجستير‭ ‬وفقاً‭ ‬للمعايير‭ ‬والكفاءات‭ ‬الدولية
تطوير‭ ‬المناهج‭ ‬العلمية‭ ‬لمواكبة‭ ‬الاحتياجات‭ ‬المتزايدة‭ ‬للموارد‭ ‬البشرية‭ ‬المتخصصة
نعمل‭ ‬مع‭ ‬الجهاز‭ ‬الوطني‭ ‬للاعتماد‭ ‬الأكاديمي‭ ‬وضمان‭ ‬جودة‭ ‬التعليم‭ ‬للحصول‭ ‬على‭ ‬الاعتماد‭ ‬الأكاديمي

 

تعد‭ ‬كلية‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬بمركز‭ ‬العلوم‭ ‬الطبية‭ ‬في‭ ‬الجامعة‭ ‬الأحدث‭ ‬في‭ ‬مسيرة‭ ‬الجامعة،‭ ‬لتصبح‭ ‬الكلية‭ ‬السابعة‭ ‬عشر،‭ ‬والخامسة‭ ‬بمركز‭ ‬العلوم‭ ‬الطبية‭ ‬الذي‭ ‬يضم‭ ‬كليات‭ ‬الطب،‭ ‬العلوم‭ ‬الطبية‭ ‬المساعدة،‭ ‬الأسنان،‭ ‬الصيدلة‭.‬
وفي‭ ‬هذا‭ ‬الصدد‭ ‬ذكر‭ ‬عميد‭ ‬كلية‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬أ‭.‬د‭. ‬هاري‭ ‬فاينيو‭ ‬أن‭ ‬الكلية‭ ‬تم‭ ‬تأسيسها‭ ‬نظراً‭ ‬للحاجة‭ ‬الملحة‭ ‬لمتخصصين‭ ‬بهذا‭ ‬المجال‭ ‬والذي‭ ‬يعد‭ ‬بمثابة‭ ‬خط‭ ‬دفاع‭ ‬عن‭ ‬صحة‭ ‬الأفراد‭ ‬والمجتمع‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الكويت،‭ ‬مشيرا‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬أنه‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬ارتفاع‭ ‬متوسط‭ ‬عمر‭ ‬الأشخاص‭ ‬من‭ ‬50‭ ‬عاما‭ ‬إلى‭ ‬77‭ ‬عاما،‭ ‬فقد‭ ‬ازدادت‭ ‬الإصابة‭ ‬بالأمراض‭ ‬غير‭ ‬المعدية‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬خلال‭ ‬العقود‭ ‬الماضية‭ ‬ولا‭ ‬سيما‭ ‬أمراض‭ ‬القلب‭ ‬والأوعية‭ ‬الدموية‭ ‬والسكري‭ ‬والسرطان،‭ ‬مما‭ ‬أثر‭ ‬على‭ ‬جودة‭ ‬الحياة‭ ‬سلبيا‭.‬
وأضاف‭ ‬أن‭ ‬مقولة‭ ‬“الوقاية‭ ‬خير‭ ‬من‭ ‬العلاج”‭ ‬تتداول‭ ‬كثيراً‭ ‬بين‭ ‬المختصين‭ ‬والمهتمين‭ ‬بمجال‭ ‬الصحة‭ ‬العامة،‭ ‬مؤكدا‭ ‬أن‭ ‬مفهوم‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬لا‭ ‬يقتصر‭ ‬على‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬فحسب،‭ ‬بل‭ ‬يشمل‭ ‬القطاع‭ ‬الحكومي‭ ‬والخاص‭ ‬وحتى‭ ‬الأسرة‭ ‬كذلك‭. ‬
وبين‭ ‬أ‭.‬د‭. ‬فاينيو‭ ‬أن‭ ‬كلية‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬تعد‭ ‬أحدث‭ ‬كلية‭ ‬في‭ ‬الجامعة‭ ‬،‭ ‬حيث‭ ‬صدر‭ ‬المرسوم‭ ‬الأميري‭ ‬بتأسيسها‭ ‬عام‭ ‬2013،‭ ‬وتعمل‭ ‬على‭ ‬تطوير‭ ‬المناهج‭ ‬العلمية‭ ‬لمواكبة‭ ‬الاحتياجات‭ ‬المتزايدة‭ ‬للموارد‭ ‬البشرية‭ ‬المتخصصة‭ ‬بمجال‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬ودراسات‭ ‬المجتمع،‭ ‬والطرق‭ ‬والأدوات‭ ‬لنشر‭ ‬المعرفة‭ ‬وزيادة‭ ‬الوعي‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الكويت،‭ ‬وهي‭ ‬كذلك‭ ‬ضمن‭ ‬أهداف‭ ‬جامعة‭ ‬الكويت،‭ ‬مشيراً‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الكلية‭ ‬تمكنت‭ ‬من‭ ‬إنشاء‭ ‬برامج‭ ‬تعليمية‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الصحة‭ ‬العامة،‭ ‬بهدف‭ ‬تحسين‭ ‬صحة‭ ‬سكان‭ ‬الكويت‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬توفير‭ ‬قوة‭ ‬عاملة‭ ‬ماهرة‭ ‬لديها‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬إنجاز‭ ‬الوظائف‭ ‬التحليلية‭ ‬والإدارية‭ ‬والقيادة‭ ‬الإدارية‭ ‬في‭ ‬مجالات‭ ‬الصحة‭ ‬العامة،‭ ‬وتفتخر‭ ‬الكلية‭ ‬بإطلاق‭ ‬البرنامج‭ ‬الجديد‭ ‬في‭ ‬الصحة‭ ‬ودراسات‭ ‬المجتمع‭ ‬في‭ ‬سبتمبر‭ ‬2017‭.‬
وأضاف‭ ‬أنه‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2018‭ ‬تم‭ ‬توسعة‭ ‬نطاق‭ ‬البرامج‭ ‬التعليمية‭ ‬لتشمل‭ ‬مسارين‭ ‬جديدين‭ ‬في‭ ‬ماجستير‭ ‬الصحة‭ ‬العامة،‭ ‬الأول‭ ‬في‭ ‬تخصص‭ ‬الإدارة‭ ‬والسياسة‭ ‬الصحية،‭ ‬والثاني‭ ‬في‭ ‬الصحة‭ ‬البيئية‭ ‬والمهنية،‭ ‬ولدى‭ ‬كلية‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬اتصالات‭ ‬وثيقة‭ ‬مع‭ ‬جهات‭ ‬ومؤسسات‭ ‬عدة‭ ‬مثل‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة،‭ ‬معهد‭ ‬دسمان‭ ‬للسكري،‭ ‬معهد‭ ‬الكويت‭ ‬للأبحاث‭ ‬العلمية،‭ ‬ومركز‭ ‬الكويت‭ ‬للتوحد‭.‬
دراسات‭ ‬عليا
وأشار‭ ‬فاينيو‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الكلية‭ ‬تعمل‭ ‬على‭ ‬برنامج‭ ‬دراسات‭ ‬عليا‭ ‬آخر،‭ ‬وهو‭ ‬الدكتوراه‭ ‬في‭ ‬الصحة‭ ‬العامة،‭ ‬ومن‭ ‬المخطط‭ ‬أن‭ ‬يبدأ‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2020،‭ ‬وفيما‭ ‬يتعلق‭ ‬ببرامج‭ ‬الدراسات‭ ‬العليا‭ ‬في‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬والأشخاص‭ ‬المدربين‭ ‬طبياً،‭ ‬ناقشت‭ ‬كلية‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬معهد‭ ‬الكويت‭ ‬للتخصصات‭ ‬الطبية‭ (‬كيمز‭) ‬حول‭ ‬إمكانية‭ ‬إطلاق‭ ‬برنامج‭ ‬الطبيب‭ ‬المقيم‭ ‬لخريجي‭ ‬كلية‭ ‬الطب‭.‬
وأوضح‭ ‬أن‭ ‬كلية‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬صممت‭ ‬مناهج‭ ‬برنامجي‭ ‬البكالوريوس‭ ‬والماجستير‭ ‬الخاصة‭ ‬بها‭ ‬وفقاً‭ ‬للمعايير‭ ‬والكفاءات‭ ‬الدولية،‭ ‬هذا‭ ‬وستعمل‭ ‬الكلية‭ ‬مع‭ ‬الجهاز‭ ‬الوطني‭ ‬للاعتماد‭ ‬الأكاديمي‭ ‬وضمان‭ ‬جودة‭ ‬التعليم‭ ‬للحصول‭ ‬على‭ ‬الاعتماد‭ ‬عندما‭ ‬تكون‭ ‬البرامج‭ ‬مؤهلة‭ ‬لذلك،‭ ‬حين‭ ‬تتخرج‭ ‬الدفعات‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬الطلبة‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬القادمة‭.‬
ولتحقيق‭ ‬أهدافها‭ ‬في‭ ‬خدمة‭ ‬المجتمع،‭ ‬بين‭ ‬فاينيو‭ ‬أن‭ ‬كلية‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬تقوم‭ ‬بالتعاون‭ ‬مع‭ ‬مختلف‭ ‬مؤسسات‭ ‬القطاع‭ ‬العام‭ ‬والخاص‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تطوير‭ ‬العمل‭ ‬فيها‭ ‬وإجراء‭ ‬البحوث‭ ‬وبث‭ ‬الوعي‭ ‬اللازم‭ ‬لتعزيز‭ ‬الصحة‭ ‬ومنع‭ ‬الأمراض،‭ ‬مما‭ ‬يساعد‭ ‬على‭ ‬تحسين‭ ‬جودة‭ ‬الحياة‭ ‬للمواطنين‭ ‬والمقيمين‭ ‬على‭ ‬حد‭ ‬سواء،‭ ‬ومن‭ ‬جهة‭ ‬أخرى،‭ ‬تقوم‭ ‬الكلية‭ ‬عبر‭ ‬ذلك‭ ‬التعاون‭ ‬بتعريف‭ ‬طلبتها،‭ ‬سواء‭ ‬الذين‭ ‬هم‭ ‬في‭ ‬الدراسات‭ ‬الأولية‭ ‬أو‭ ‬الدراسات‭ ‬العليا،‭ ‬على‭ ‬أهم‭ ‬المشاكل‭ ‬الصحية‭ ‬الموجودة‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭ (‬كالسمنة‭ ‬وداء‭ ‬السكر‭ ‬والأمراض‭ ‬القلبية‭ ‬الوعائية‭) ‬والتي‭ ‬يمكن‭ ‬تفاديها‭ ‬اذا‭ ‬ما‭ ‬تم‭ ‬تبني‭ ‬النمط‭ ‬الصحي‭ ‬للحياة‭. ‬
وعلى‭ ‬سبيل‭ ‬المثال‭ ‬لا‭ ‬الحصر،‭ ‬تقدم‭ ‬الكلية‭ ‬عبر‭ ‬كوادرها‭ ‬المختصة‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬المجالات‭ ‬كالعلوم‭ ‬الاجتماعية‭ ‬والسلوكية‭ ‬والأوبئة‭ ‬والسياسة‭ ‬والإدارة‭ ‬الصحية‭ ‬والصحة‭ ‬البيئية‭ ‬والمهنية‭ ‬خدمات‭ ‬كبيرة‭ ‬لوزارة‭ ‬الصحة‭ (‬بمختلف‭ ‬إداراتها‭) ‬ووزارة‭ ‬النفط‭ ‬ومعهد‭ ‬الكويت‭ ‬للأبحاث‭ ‬العلمية‭ ‬ومركز‭ ‬الكويت‭ ‬للتوحد‭....‬الخ‭. ‬ويكون‭ ‬ذلك‭ ‬التعاون‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬ندب‭ ‬بعض‭ ‬الأساتذة‭ ‬أو‭ ‬القيام‭ ‬بدورات‭ ‬والقاء‭ ‬المحاضرات‭ ‬والمشاركة‭ ‬بالمؤتمرات‭ ‬وإجراء‭ ‬البحوث‭ ‬لإيجاد‭ ‬الحلول‭ ‬للمشاكل‭ ‬الموجودة‭ ‬أو‭ ‬المتوقعة‭.‬
ومن‭ ‬الجدير‭ ‬بالذكر،‭ ‬أنه‭ ‬تم‭ ‬الاتفاق‭ ‬مؤخراً‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬كلية‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬ومنطقة‭ ‬اليرموك‭ ‬الصحية‭ ( ‬التي‭ ‬تعد‭ ‬مدينة‭ ‬صحية‭ ‬نموذجية‭ ‬وفق‭ ‬معايير‭ ‬منظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية‭ ) ‬على‭ ‬التعاون‭ ‬البناء‭ ‬المتمثل‭ ‬في‭ ‬إجراء‭ ‬البحوث‭ ‬المختلفة‭ ‬لمشاريع‭ ‬التخرج‭ ‬لطلاب‭ ‬البكالوريوس‭ ‬والماجستير‭ ‬في‭ ‬المنطقة،‭ ‬وتدريب‭ ‬الطلبة‭ ‬في‭ ‬المركز‭ ‬الصحي‭ ‬والمراكز‭ ‬الخدمية‭ ‬الأخرى‭ ‬فيها‭ ‬والمشاركة‭ ‬في‭ ‬الفعاليات‭ ‬التي‭ ‬تجرى‭ ‬في‭ ‬المدارس‭ ‬والجمعيات‭.‬
البحوث
وبين‭ ‬فاينيو‭ ‬أن‭ ‬كلية‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬دأبت‭ ‬منذ‭ ‬نشأتها‭ ‬الحديثة‭ ‬على‭ ‬إجراء‭ ‬البحوث‭ ‬العلمية‭ ‬جنبا‭ ‬إلى‭ ‬جنب‭ ‬مع‭ ‬عملية‭ ‬التدريس‭ ‬وفعاليات‭ ‬خدمة‭ ‬المجتمع،‭ ‬حيث‭ ‬يتم‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬المشاكل‭ ‬والصعوبات‭ ‬المنتشرة‭ ‬في‭ ‬المجتمع،‭ ‬سواء‭ ‬كانت‭ ‬صحية‭ ‬أو‭ ‬سلوكية‭ ‬أو‭ ‬ادارية‭ ‬أو‭ ‬بيئية،‭ ‬فكما‭ ‬هو‭ ‬معلوم‭ ‬ارتفاع‭ ‬معدلات‭ ‬انتشار‭ ‬السمنة‭ ‬وأمراض‭ ‬القلب‭ ‬والأوعية‭ ‬وداء‭ ‬السكر‭ ‬وحوادث‭ ‬الطرق‭ ‬والسرطان‭ ‬بأنواعه‭ ‬المختلفة‭ ‬والاصابات‭ ‬المهنية،‭ ‬والتي‭ ‬تنتج‭ ‬بسبب‭ ‬تناول‭ ‬الطعام‭ ‬غير‭ ‬المتوازن‭ (‬كالإفراط‭ ‬في‭ ‬تناول‭ ‬الملح‭ ‬والسكريات‭ ‬والدهون‭ ‬المشبعة‭)‬،‭ ‬وقلة‭ ‬أو‭ ‬انعدام‭ ‬ممارسة‭ ‬الرياضة‭ ‬بشكل‭ ‬منتظم،‭ ‬وعدم‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬الضغوط‭ ‬اليومية‭ ‬بشكل‭ ‬سليم،‭ ‬والتعرض‭ ‬للتلوث‭ ‬البيئي‭ ‬وعدم‭ ‬قيادة‭ ‬المركبات‭ ‬بشكل‭ ‬متأني،‭ ‬وعدم‭ ‬الالتزام‭ ‬بإجراءات‭ ‬السلامة‭ ‬المهنية،‭ ‬مشيراً‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬إجراء‭ ‬البحوث‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬أعضاء‭ ‬الهيئة‭ ‬التدريسية‭ ‬أومن‭ ‬خلال‭ ‬مشاريع‭ ‬التخرج‭ ‬للدراسات‭ ‬الأولية‭ ‬والعليا‭ ‬وبالتعاون‭ ‬مع‭ ‬المؤسسات‭ ‬الأخرى‭ ‬الحكومية‭ ‬والخاصة،‭ ‬سيكون‭ ‬له‭ ‬أثر‭ ‬فعال‭ ‬لإيجاد‭ ‬الحلول‭ ‬الناجحة‭ ‬لتلك‭ ‬الأمراض‭ ‬والحوادث‭ ‬وتقليل‭ ‬حدوثها،‭ ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬يؤدي‭ ‬في‭ ‬النهاية‭ ‬إلى‭ ‬تحسين‭ ‬الصحة‭ ‬وسعادة‭ ‬الانسان‭.‬
وأشار‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬برامج‭ ‬البكالوريوس‭ ‬والماجستير‭ ‬في‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬التي‭ ‬توفرها‭ ‬الكلية‭ ‬حاليا‭ ( ‬وبرنامج‭ ‬الدكتوراه‭ ‬مستقبلا‭ ) ‬تقدم‭ ‬بعدًا‭ ‬للتعليم‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬موجودًا‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الكويت،‭ ‬مبيناً‭ ‬أن‭ ‬الهدف‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬البرامج‭ ‬هو‭ ‬رفد‭ ‬الدولة‭ ‬بقوة‭ ‬عاملة‭ ‬أقوى‭ ‬وأكثر‭ ‬تنوعا‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬تعمل‭ ‬على‭ ‬الحد‭ ‬من‭ ‬حدوث‭ ‬المرض‭ ‬وزيادة‭ ‬معدل‭ ‬الحياة‭ ‬الصحية‭ ‬لسكان‭ ‬الكويت‭.‬
وأوضح‭ ‬فاينيو‭ ‬أنه‭ ‬من‭ ‬المستحيل‭ ‬الحد‭ ‬من‭ ‬حدوث‭ ‬أمراض‭ ‬مثل‭ ‬السكري‭ ‬وأمراض‭ ‬القلب‭ ‬والسرطان‭ ‬حتى‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬توفير‭ ‬العلاج‭ ‬الممتاز‭ ‬بعد‭ ‬الإصابة‭ ‬بهذه‭ ‬الأمراض،‭ ‬وإن‭ ‬مهنة‭ ‬الطب‭ ‬مهمة‭ ‬جدا‭ ‬للمجتمع‭ ‬لعلاج‭ ‬الأمراض،‭ ‬ولكن‭ ‬هذا‭ ‬العلاج‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬أبدا‭ ‬أن‭ ‬يقلل‭ ‬من‭ ‬حدوث‭ ‬المرض‭ ‬في‭ ‬الأصل‭.‬
وأضاف‭ ‬أن‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬تركز‭ ‬على‭ ‬الإجراءات‭ ‬والتدخلات‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭ ‬التي‭ ‬يمكنها‭ ‬أن‭ ‬تمنع‭ ‬حدوث‭ ‬المرض،‭ ‬وتحمي‭ ‬الناس‭ ‬من‭ ‬الإصابة‭ ‬وتعزز‭ ‬صحتهم،‭ ‬وإطالة‭ ‬معدلات‭ ‬أعمار‭ ‬السكان،‭ ‬كما‭ ‬هو‭ ‬في‭ ‬المقولة‭ ‬الشهيرة‭ ‬“الوقاية‭ ‬خير‭ ‬من‭ ‬العلاج”‭. ‬
ودعا‭ ‬أبناءه‭ ‬الطلبة‭ ‬إلى‭ ‬الانضمام‭ ‬في‭ ‬برنامج‭ ‬البكالوريوس‭ ‬أو‭ ‬برنامج‭ ‬الماجستير‭ ‬في‭ ‬الصحة‭ ‬العامة،‭ ‬لينضموا‭ ‬إلى‭ ‬العاملين‭ ‬بمجال‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬بهدف‭ ‬تحسين‭ ‬صحة‭ ‬سكان‭ ‬دولة‭ ‬الكويت،‭ ‬مبيناً‭ ‬أنه‭ ‬لمن‭ ‬يرغب‭ ‬بالاطلاع‭ ‬على‭ ‬المعلومات‭ ‬التي‭ ‬تخص‭ ‬الكلية‭ ‬أن‭ ‬يزور‭ ‬موقعها‭ ‬الالكتروني‭ ‬www.hsc‭.‬edu.kw/foph‭ ‬أو‭ ‬على‭ ‬حساب‭ ‬الكلية‭ ‬بمواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬foph_ku‭ .‬
 
نبذة‭ ‬عن‭ ‬كلية‭ ‬الصحة‭ ‬العامة
ما‭ ‬هي‭ ‬الصحة‭ ‬العامة؟
الصحة‭ ‬العامة‭ ‬باختصار‭ ‬هي‭ ‬كيفية‭ ‬المحافظة‭ ‬على‭ ‬الصحة‭ ‬وتعزيزها‭ ‬وتقديم‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية‭ ‬وليس‭ ‬فقط‭ ‬علاج‭ ‬الامراض‭ ‬وتقديم‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية،‭ ‬وبشكل‭ ‬مبسط‭ ‬نود‭ ‬أن‭ ‬نعيد‭ ‬المقولة‭ ‬الشهيرة‭ ‬“الوقاية‭ ‬خير‭ ‬من‭ ‬العلاج”‭!‬
وقد‭ ‬ضمت‭ ‬الكلية‭ ‬الأقسام‭ ‬التأسيسية‭ ‬الخمس‭ ‬وهي‭:‬
‭ ‬•‭ ‬قسم‭ ‬الصحة‭ ‬البيئية‭ ‬والمهنية
‭ ‬•‭ ‬قسم‭ ‬علم‭ ‬الأوبئة‭ ‬والإحصاءات‭ ‬الحيوية
‭ ‬•‭ ‬قسم‭ ‬السياسة‭ ‬والإدارة‭ ‬الصحية
‭ ‬•‭ ‬قسم‭ ‬ممارسة‭ ‬الصحة‭ ‬العامة
‭ ‬•‭ ‬قسم‭ ‬العلوم‭ ‬الاجتماعية‭ ‬والسلوكية
وشهدت‭ ‬الكويت‭ ‬مرحلة‭ ‬انتقالية‭ ‬سريعة‭ ‬في‭ ‬الاقتصاد‭ ‬وعلم‭ ‬الأوبئة‭ ‬والديموغرافية‭ ‬الاجتماعية‭ ‬خلال‭ ‬العقود‭ ‬الخمسة‭ ‬الماضية،‭ ‬كما‭ ‬شهدت‭ ‬الصحة‭ ‬السكانية‭ ‬تحسنا‭ ‬هائلا‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬الجيلين‭ ‬الماضيين،‭ ‬مما‭ ‬نتج‭ ‬عنه‭ ‬ارتفاع‭ ‬متوسط‭ ‬عمر‭ ‬الأشخاص‭ ‬من‭ ‬50‭ ‬عاما‭ ‬إلى‭ ‬77‭ ‬عاما‭.‬
وبالرغم‭ ‬من‭ ‬ذلك،‭ ‬فقد‭ ‬ازدادت‭ ‬الإصابة‭ ‬بالأمراض‭ ‬غير‭ ‬المعدية‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬خلال‭ ‬العقود‭ ‬الماضية‭ ‬ولا‭ ‬سيما‭ ‬أمراض‭ ‬القلب‭ ‬والأوعية‭ ‬الدموية‭ ‬والسكري‭ ‬والسرطان،‭ ‬وأصبحت‭ ‬السمنة‭ ‬شائعة‭ ‬بشكل‭ ‬متزايد،‭ ‬وارتفعت‭ ‬نسبة‭ ‬بدانة‭ ‬الأطفال‭ ‬في‭ ‬الكويت‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬ازدياد‭ ‬الحالات‭ ‬المتأثرة‭ ‬بالعوامل‭ ‬البيئية‭ ‬والمهنية‭ ‬الخطرة،‭ ‬بما‭ ‬فيها‭ ‬حوادث‭ ‬السيارات‭ ‬وإصابات‭ ‬العمل‭ ‬والتي‭ ‬تشمل‭ ‬السقوط‭ ‬من‭ ‬ارتفاعات‭ ‬عالية،‭ ‬وكل‭ ‬ما‭ ‬سبق‭ ‬يعتبر‭ ‬من‭ ‬أهم‭ ‬أسباب‭ ‬الوفيات‭ ‬والأمراض‭ ‬والإصابات‭ ‬المرتبطة‭ ‬بالسلوكيات‭ ‬والمخاطر‭ ‬البيئية‭ ‬والمهنية‭ ‬التي‭ ‬تحدث‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭ ‬وأماكن‭ ‬العمل‭ ‬و‭ ‬هنا‭ ‬يأتي‭ ‬دور‭ ‬المستشفيات‭ ‬والعيادات‭ ‬في‭ ‬توفير‭ ‬العلاج‭ ‬لهذه‭ ‬الحالات‭. ‬
لعل‭ ‬الكثير‭ ‬يسمع‭ ‬بمقولة‭ ‬“درهم‭ ‬وقاية‭ ‬خير‭ ‬من‭ ‬قنطار‭ ‬علاج”‭ ‬وهي‭ ‬صحيحة‭ ‬100‭%‬،‭ ‬لأن‭ ‬تحسين‭ ‬بيئة‭ ‬المجتمع‭ ‬ومكان‭ ‬العمل‭ ‬من‭ ‬شأنهما‭ ‬أن‭ ‬يعززا‭ ‬صحة‭ ‬السكان‭ ‬أو‭ ‬أن‭ ‬يقللا‭ ‬من‭ ‬ارتفاع‭ ‬معدل‭ ‬الإصابات،‭ ‬لذا‭ ‬فإن‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬تعد‭ ‬أفضل‭ ‬وسيلة‭ ‬لتنفيذ‭ ‬السياسات‭ ‬الصحية‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬المستويات،‭ ‬ولا‭ ‬تقتصر‭ ‬مسؤوليتها‭ ‬على‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭ ‬فقط،‭ ‬بل‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬الوزارات‭ ‬الحكومية‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬القطاع‭ ‬الخاص‭. ‬كما‭ ‬ستركز‭ ‬كلية‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬على‭ ‬المجتمع‭ ‬لتعزيز‭ ‬قدرتها‭ ‬بتوفير‭ ‬الصحة‭ ‬وحمايته‭ ‬ووقايته‭ ‬من‭ ‬الأمراض‭. ‬
 

الكاتب : عبد العزيز كاظم  ||  عدد الزوار : (135)  ||  طباعة الموضوع

   
 

 

الصفحة الرئيسية
جامعيات
آراء جامعية
المدينة الجامعية
ارشاد أكاديمي
خدمة المجتمع
الشعر الشعبي
آراء وأفكار طلابية
الاتصال بنا


 
 

يشاهد الموقع الان كل من:

300

United States

111

unknown

1

Kuwait

1

United Kingdom

 المتواجدون الان:(413) مشاهد

مجموع الزوار الكلي (21974579) مشاهد