العدد رقم : 1087

الخميس - الثاني والعشرين من - ديسمبر - لسنة - 2016

إعلان للطلبة المتوقع تخرجهم للفصل الدراسي الأول 2016/2017 || University News || الشعر الشعبي || الرياضية || آراء جامعية || «الحياتية» كرمت أعضاء هيئة التدريس لإنجازهم ملف المقررات الدراسية || ندوة مبادئ في إدارة الضغوط والوقت في الهندسة || إرشاد الآداب عرف طالبات شريفة العوضي على تخصصات الكلية || د.معلوف : مشروع «استخدام مصادر المعلومات التربوية» لتنمية قدرات طلاب الماجستير والدكتوراه في البحث عن المعلومات || الهندسة أقامت اليوم المفتوح لطلبة العميد الشرفية || فريق «الإعلام» ينافس على المراتب الثلاث الأولى في المسابقة العالمية لمكافحة التطرّف والإرهاب || عمادة شؤون الطلبة تشارك في المعرض الأول للصحة والغذاء وذوي الاحتياجات الخاصة || مكتبة الطالب كرمت موظفيها المشاركين بمعرض كرنفال الجامعة || أهم الأحداث والإنجازات التي شهدتها الجامعة في 2016 || الدويهيس : نحتاج إلى تبني « السلطة العلمية » والعمل بها || ... و إلـــى لقـــاء جمــيــل || د. عياد : سوق العمل بحاجة ماسة لخريجي تخصص علوم اضطرابات التواصل || المرزوق: شعور التشجيع لدى الفرد يجدد من نفسية الإنسان || الجامعة تشرف على مشروع ستارت أب كويت بالتنسيق مع مؤسسات التعليم العالي || ورشة تدريبية على نظام البريد الإلكتروني الجديد للجامعة || توقيع مذكرة تفاهم بين الشريعة و كلية القانون بالجامعة الإسلامية الماليزية || تمديد فترة التسجيل للراغبين بالمشاركة في الملصق العلمي لنهاية ديسمبر || طلبة الانثربولوجيا اختتموا أنشطتهم للفصل الحالي || فريق الحقوق يحصد لقب دوري المناظرات للعام الجامعي ٢٠١٦/٢٠١٧ للمرة الثانية على التوالي || «تاريخنا من الحكاية إلى علم الاثار» في الآداب || مسابقة حصيلتي التاريخية في موسم الآداب الثقافي || «الفلسفة» احتفل باليوم العالمي || الجامعة شاركت بذكرى تأسيس المدرسة المباركية || « الأنشطة الثقافية والفنية» كرمت طلبة اليونسكو || الهندسة كرمت الطلبة الفائزين بالمركز الأول في بطولة أبو ظبي للبترول || د.الشطي قدم محاضرة التحليل الفرويدي للأدب || الإنشاءات والصيانة أقامت ملتقاها الثقافي التاسع || مدير الجامعة استقبل وفداً من مؤسسة شمعة || الفارس: تنظيم «العمارة»شرعنة التراث اعتراف بوصولها إلى مستوى ومصاف المؤسسات العلمية العالمية || فتح باب الترشيح لجائزة التميز الإداري مطلع يناير المقبل || «التخطيط» نظم ورش إعداد الاستراتيجية || فتح باب التسجيل بلجان جمعية طلبة طب الاسنان الكويتية || ندوة «الانجليزية» في الآداب : الأدب يوسع المدارك || مدير الجامعة استقبل الاتحاد الوطني لطلبة الكويت فرع أمريكا || الفارس: لن يسمح بأي شهادة وهمية ولن نتردد بإحالتها إلى النيابة || تكريم أميري لثلاثة أساتذة في الجامعة فازوا بجوائز التقدم العلمي لعام 2016 ||
 

ندوة « الدائرة الانتخابية الواحدة »: سلبيات الدوائر الـ 25 قادت الى الـ 5 التي استشرى فيها المال السياسي


نظمها مركز دراسات الخليج والجزيرة العربية
د. العبد الجادر :  الدائرة الواحدة  تضمن مشاركة جميع فئات وطبقات المجتمع 
النيباري  : الانتخاب في  نظام الدائرة الواحدة أكثر عدالة
عرضت ندوة « الدائرة الانتخابية  الواحدة الإمكانات والمعوقات»  التي نظمها مركز دراسات الخليج والجزيرة العربية  في الجامعة بحضور مدير المركز د. فهد الناصر والنائب السابق عبد الله النيباري و النائب السابق د.محمد العبد الجادر ما يعتري هذه الانتخابات النيابية من مشاكل قادت إلى صراعات في مجلس الأمة  . 


وأكد النائب السابق د. محمد العبد الجادر أن قضية الدوائر 25 التي طبقت منذ عام 1985 وحتى عام 2006 لم تكن عادلة بسبب اختلاف المناطق السكانية ، وعدم التجانس الجغرافي ، فضلا عن المشاكل الموجودة على أرض الواقع من أبرزها الرشوة الانتخابية ، والتلاعب بأعداد الدوائر الانتخابية مما أدى بدوره إلى حدوث صراعات داخل مجلس الأمة ، ومن ثم ظهور حركة “ نبيها خمس “  وإقرارها  .
وأضاف د. العبد الجادر أنه خلال الخوض في تجربة الدوائر الخمس في عام 2008  اكتشف فيها العديد من السلبيات  من أبرزها موضوع المال السياسي الذي أصبح أكثر حدة من عام 1981 ، فضلا عن ازدياد مظاهر الرشوة الانتخابية  ، وزيادة تكريس موضوع الطائفية والقبلية ، وسيطرة الأقلية على الأغلبية في قبيلة معينة مثلا ، وعزوف كثير من الناس عن التصويت في الانتخابات ، مؤكدا أنه نتيجة هذه العيوب والسلبيات في نظام الدوائر الخمس تداعت بعض القوى السياسية بالبرلمان الكويتي نحو اقتراح وضع ثلاثة قوانين انتخابية  الأول: نظام القائمة النسبية وهو نظام حزبي كما هو مطبق في العراق وإسرائيل ،  الثاني : نظام الدائرة الانتخابية الواحدة والتصويت لـ 4 مرشحين ، والثالث : نظام الدائرة الواحدة والتصويت لخمسة نواب ، والى الآن لم يتم الاتفاق على قانون معين .  وتطرق د. العبد الجادر إلى مساوئ تطبيق النظام الحزبي وهي : أنه يتطلب وجود قوائم حزبية وهو غير موجود بالكويت ، وفقدان العلاقة بين المرشح والناخب ، وتنمية الخلافات العرقية الدينية ، بالإضافة إلى ارتفاع تكاليف الانتخابات ، والجمود السياسي ، مشيرا إلى مزايا النظام الحزبي  وهي : حرية التصويت ، فئة الأقلية والأغلبية يكونان في تحفظ مستمر ، والتمثيل الانتخابي من خلال جميع فئات وطبقات المجتمع . 
من جانبه قال النائب السابق عبد الله النيباري  ان هناك كثيرا من الأنظمة الديمقراطية يكون تصميمها جيدا ولكن يواجهها عدة مشاكل بسبب تخلف العمل السياسي مثل لبنان ، مؤكدا أن النظام الانتخابي جزء أساسي لنجاح النظام الانتخابي . 
وأشار النيباري إلى  أن نظام الدائرة الواحدة له إيجابيات عدة من أبرزها أن النائب يمثل مصالح الوطن ككل ،  ويكون الانتخاب على أساس المصلحة العامة وليس المصلحة الفردية ، ويعتبر أكثر عدالة ، وتعدد الكتل السياسية للانتخاب على عكس النظام الفردي الذي تسيطر فيه الأقلية على الأغلبية ، وتحقيق العدالة في المجتمع .
وأردف النيباري: من إشكاليات تطبيق نظام الدائرة الانتخابية الواحدة تعدد الأحزاب ، لكن بالكويت نواجه مشكلة في تطبيق النظام النسبي “ الدائرة الواحدة “ بسبب  ركود الحياة السياسية ، وطغيان الأنظمة الفئوية .
وأشار النيباري إلى أن تطبيق نظام الدوائر الخمس بالكويت ساهم بالحد من مشكلة نقل الأصوات والقدرة على التحكم في نتائج الانتخابات ، مؤكدا عدم القدرة على محاربة الانحياز الفئوي والمال العام والرشوة الانتخابية خصوصا أن البرلمان الكويتي طغت عليه المصالح الشخصية . وقال النيباري أن السياسة بالكويت يمارسها أفراد غير سياسيين ، حيث أن السياسة هي فكر في المجتمع  والمساهمة في كيفية معالجة مشاكله ، وهذا يتطلب جهودا وقدرات وإمكانيات متراكمة .
 


الكاتب : أفراح الخشتي و لولوة الحسيني  ||  عدد الزوار : (2267)  ||  طباعة الموضوع

   
 

 

الصفحة الرئيسية
univ. news
جامعيات
آراء جامعية
ضيف الأسبوع
الرياضية
الشعر الشعبي
القبول والتسجيل
الاتصال بنا


 
 

يشاهد الموقع الان كل من:

68

United States

14

unknown

11

United Kingdom

1

Germany

1

France

 المتواجدون الان:(95) مشاهد

مجموع الزوار الكلي (14872556) مشاهد