العدد رقم : 1114

الجمعة - الرابع والعشرين من - نوفمبر - لسنة - 2017

الإرشاد زار مدارس حمود الجابر والبكالوريا الامريكية و عواطف العذبي || الصفحة الرياضية || الشعر الشعبي || خدمة المجتمع || آراء وافكار طلابية || المدينة الجامعية بالشدادية || حلقة التربية: وقف تطبيق منهج الكفايات الحالي || الطيب: السعادة هي أفضل عامل مساعد للهضم || «طب الاسنان» كرمت موسى لانتهاء عمله || الأنصاري بحث التعاون الأكاديمي مع وفد جامعة آيلاند || انطلاق فعاليات مؤتمر «الكويت وآفاق المستقبل» في الآداب || مركز دراسات الخليج والجزيرة العربية شارك فـي معرض الكتاب الدولي 42 || نهائي المناظرات الأربعاء || ناصر الصباح: «الجزر والحرير» تخلق 200 ألف وظيفة غير نفطية || د.القحص و د. الفيلكاوي شاركا فـي أنشطة جائزة سالم العلي للمعلوماتية || «قانون الآثار فـي الكويت» إصدار خاص للمجلس الوطني للثقافة و الفنون والآداب || الحربان :التبادل الطلابي الأكاديمي فـي العلوم فرصة للطالب المتميز || السكن الطلابي شارك باحتفال عمان باليوم الوطني || «المكتبات» نظمت برنامجا تدريبيا لاستخدام قاعدة المعلومات الالكترونية || ورشة عمل تعريفية لنظام أوفيس 365 لأقسام جديدة فـي الجامعة || الكندري : الجامعة من رواد الحركة التعاونية || جمعية المهندسين الصناعيين نظمت ندوة السلامة من الحريق || الطويل عرفت الطلبة بنشاط الإشراف الاجتماعي || ندوة مستقبل البلدان النفطية غدا || إخلاء وهمي لكلية الصحة العامة اليوم || الجامعة أهدت كتبا منهجية إلى نظيرتها فـي غرب كردفان || الخالدي : جاهزون لاستقبال موسم الامطار || الكتاب والعبور للمستقبل || محاضرة « الاتفاقيات الدولية و تمكين المرأة فـي سوق العمل» فـي العلوم الاجتماعية || د.العطار: ثلث المصابين بجلطات دماغية وقلبية بسبب مرض السكر || الصباح : استزراع النباتات الصحراوية الأصلية المفقودة || طلبة التاريخ فـي تل بهيته || لقاء تنويري للمسابقة الهندسية الخامسة لطلبة الثانوية العامة || توقيع مذكره تفاهم بين جمعية المهندسين و الهندسة والبترول لتطوير وتبادل الخبرات الهندسية || د.الكندري: تحقيق التنمية يتطلب تعزيز الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص || د.الناهض: نسب المشاركة فـي تأسيس المشاريع التجارية فـي الكويت منخفضة عند المواطنين || شركة إيكويت للبتروكيماويات عقدت ورشة عمل لموظفي قطاع التخطيط حول الابتكار || علوم وهندسة الحاسوب نظمت محاضرة “ حماية المشاركين في البحوث البشرية” || النعيمي: صناعة الثروات تبدأ من الشباب || العجمي: الحذر من تصديق بعض ما يرد فـي وسائل التواصل الاجتماعي || الأحمد : طلبة الجامعة شاركوا بتحكيم مسابقة الكويت المدرسية للروبوت || أربع دول عربية في مونديال روسيا وخليجي ٢٣مهدد بالتأجيل والشيخه حصه الصباح نموذج مشرف || البوّابة رقم 112 || ( موقف الشيخ صباح السالم من حرب 1967 م ضد العدوان الإسرائيلي ) || البوتقة اللغويّة” ||
 

ندوة « الدائرة الانتخابية الواحدة »: سلبيات الدوائر الـ 25 قادت الى الـ 5 التي استشرى فيها المال السياسي


نظمها مركز دراسات الخليج والجزيرة العربية
د. العبد الجادر :  الدائرة الواحدة  تضمن مشاركة جميع فئات وطبقات المجتمع 
النيباري  : الانتخاب في  نظام الدائرة الواحدة أكثر عدالة
عرضت ندوة « الدائرة الانتخابية  الواحدة الإمكانات والمعوقات»  التي نظمها مركز دراسات الخليج والجزيرة العربية  في الجامعة بحضور مدير المركز د. فهد الناصر والنائب السابق عبد الله النيباري و النائب السابق د.محمد العبد الجادر ما يعتري هذه الانتخابات النيابية من مشاكل قادت إلى صراعات في مجلس الأمة  . 


وأكد النائب السابق د. محمد العبد الجادر أن قضية الدوائر 25 التي طبقت منذ عام 1985 وحتى عام 2006 لم تكن عادلة بسبب اختلاف المناطق السكانية ، وعدم التجانس الجغرافي ، فضلا عن المشاكل الموجودة على أرض الواقع من أبرزها الرشوة الانتخابية ، والتلاعب بأعداد الدوائر الانتخابية مما أدى بدوره إلى حدوث صراعات داخل مجلس الأمة ، ومن ثم ظهور حركة “ نبيها خمس “  وإقرارها  .
وأضاف د. العبد الجادر أنه خلال الخوض في تجربة الدوائر الخمس في عام 2008  اكتشف فيها العديد من السلبيات  من أبرزها موضوع المال السياسي الذي أصبح أكثر حدة من عام 1981 ، فضلا عن ازدياد مظاهر الرشوة الانتخابية  ، وزيادة تكريس موضوع الطائفية والقبلية ، وسيطرة الأقلية على الأغلبية في قبيلة معينة مثلا ، وعزوف كثير من الناس عن التصويت في الانتخابات ، مؤكدا أنه نتيجة هذه العيوب والسلبيات في نظام الدوائر الخمس تداعت بعض القوى السياسية بالبرلمان الكويتي نحو اقتراح وضع ثلاثة قوانين انتخابية  الأول: نظام القائمة النسبية وهو نظام حزبي كما هو مطبق في العراق وإسرائيل ،  الثاني : نظام الدائرة الانتخابية الواحدة والتصويت لـ 4 مرشحين ، والثالث : نظام الدائرة الواحدة والتصويت لخمسة نواب ، والى الآن لم يتم الاتفاق على قانون معين .  وتطرق د. العبد الجادر إلى مساوئ تطبيق النظام الحزبي وهي : أنه يتطلب وجود قوائم حزبية وهو غير موجود بالكويت ، وفقدان العلاقة بين المرشح والناخب ، وتنمية الخلافات العرقية الدينية ، بالإضافة إلى ارتفاع تكاليف الانتخابات ، والجمود السياسي ، مشيرا إلى مزايا النظام الحزبي  وهي : حرية التصويت ، فئة الأقلية والأغلبية يكونان في تحفظ مستمر ، والتمثيل الانتخابي من خلال جميع فئات وطبقات المجتمع . 
من جانبه قال النائب السابق عبد الله النيباري  ان هناك كثيرا من الأنظمة الديمقراطية يكون تصميمها جيدا ولكن يواجهها عدة مشاكل بسبب تخلف العمل السياسي مثل لبنان ، مؤكدا أن النظام الانتخابي جزء أساسي لنجاح النظام الانتخابي . 
وأشار النيباري إلى  أن نظام الدائرة الواحدة له إيجابيات عدة من أبرزها أن النائب يمثل مصالح الوطن ككل ،  ويكون الانتخاب على أساس المصلحة العامة وليس المصلحة الفردية ، ويعتبر أكثر عدالة ، وتعدد الكتل السياسية للانتخاب على عكس النظام الفردي الذي تسيطر فيه الأقلية على الأغلبية ، وتحقيق العدالة في المجتمع .
وأردف النيباري: من إشكاليات تطبيق نظام الدائرة الانتخابية الواحدة تعدد الأحزاب ، لكن بالكويت نواجه مشكلة في تطبيق النظام النسبي “ الدائرة الواحدة “ بسبب  ركود الحياة السياسية ، وطغيان الأنظمة الفئوية .
وأشار النيباري إلى أن تطبيق نظام الدوائر الخمس بالكويت ساهم بالحد من مشكلة نقل الأصوات والقدرة على التحكم في نتائج الانتخابات ، مؤكدا عدم القدرة على محاربة الانحياز الفئوي والمال العام والرشوة الانتخابية خصوصا أن البرلمان الكويتي طغت عليه المصالح الشخصية . وقال النيباري أن السياسة بالكويت يمارسها أفراد غير سياسيين ، حيث أن السياسة هي فكر في المجتمع  والمساهمة في كيفية معالجة مشاكله ، وهذا يتطلب جهودا وقدرات وإمكانيات متراكمة .
 


الكاتب : أفراح الخشتي و لولوة الحسيني  ||  عدد الزوار : (2408)  ||  طباعة الموضوع

   
 

 

الصفحة الرئيسية
جامعيات
آراء جامعية
المدينة الجامعية
آراء و أفكار طلابية
ارشاد أكاديمي
خدمة المجتمع
الشعر الشعبي
الرياضية
الاتصال بنا


 
 

يشاهد الموقع الان كل من:

131

United States

12

Italy

10

unknown

10

United Kingdom

 المتواجدون الان:(163) مشاهد

مجموع الزوار الكلي (16996502) مشاهد