العدد رقم : 1037

الأحد - التاسع والعشرين من - مارس - لسنة - 2015

أسماء المتوقع تخرجهم فى الفصل الدراسي الثاني 2014/2015 || University News || الرياضية || الشعر الشعبي || أنا جامعي || ارشاد أكاديمي || الإنشاءات والصيانة ... جندي مجهول في الجامعة || آراء وافكار طلابية || آراء وافكار طلابية || اضاءات على المدينة الجامعية || آراء جامعية || برنامج شغل عقلك واربح واصل حلقاته في كلية العلوم الحياتية || ما بين الثنايا || «السيرة الذاتية والمقابلة الشخصية» في الإدارية || وفد جامعة الكويت يزور جامعة تايوان الوطنية || نادي الفكر والإبداع استضاف الكاتب الفيلكاوي || العميد المخيال :4 ملايين مخالفة مرورية في 2014 || د.المخيزيم : 2643 طالبا وطالبة متوقع تخرجهم للفصل الثاني || مناظرات الانجليزية نظمت ورشة عمل للفرق المشاركة || د.الحجي: حان الوقت والتصدى للظواهر السلبية الجديدة على مجتمعنا || الحياتية استضافت بيري كي دبليو نج من جامعة ميتشغان || مؤتمر البيانات الهائلة في خدمة المجتمع يوصي بتخصيص بعثات للدراسات العليا في علوم وهندسة الحاسوب || الجامعة وقعت برتوكول تعاون مع الجهات الحكومية لتدشين الشبكة الآلية للتحويلات النقدية للأفراد || التأليف والتعريب والنشر أصدرت «النظرية العامة للجريمة والمسؤولية الجنائية في قانون الجزاء الكويتي» || الإدارية اختتمت3 برامج تدريبية مختلفة || تسوي جيانتشون: قضيت في الكويت أجمل الأيام || ملتقى «الصحة والمجتمع قضايا معاصرة» بحث العنف || 61 ملصقا تعكس الإنجازات العلمية لخمسة كليات ومعهد الابحاث || د.المخيزيم : 7 أبريل بدء التسجيل للفصل الصيفي || العلوم الحياتية نظمت محاضرات في الصحة العامة والتغذية || طلبة علوم البحار شاركوا بمؤتمر عالمي حول «الأسماك والزراعة المائية والبيئية في المحيط الهندي» || فريق طبي كويتي يكتشف نمطا جينيا جديدا بالجين المسبب لمرض التكيس الكلوي || اختتام مؤتمر التربية وقضايا التنمية بإعلان التوصيات || فوز فريق طلاب كلية القانون الكويتية العالية في دوري المناظرات || خدمة المجتمع || استراتيجيات الشراكة المجتمعية || الملحق الثقافي بالسفارة اليابانية زار خدمة المجتمع || عايي شعبان : ندرس موضوعات شاملة بالألمانية و المحادثة والصوتيات والقواعد || د. العنزي : تشجيع الطلبة لاختيارهم التخصصات الهندسية || اليعقوب : السبت المقبل مسابقة الدوري الثقافي2 في التربية || استشارات العلوم اختتم 3 دورات تدريبية تخصصية || وفد قسم الطرق الكمية ونظم المعلومات بالإدارية زار كونا || « العلاقات العربية ... اللاتينية الواقع و التطورات» بالعلوم الاجتماعية || شخصيات ثقافية : الدوري الثقافي يطور الذات || قياديو الجامعة للطلبة : خوضوا المنافسة بالدوري الثقافي 2 || المجدلي:9 وكلاء وقعوا على إنشاء شبكة الدعم النقدي المباشر || خورشيد: الكويتيون في القطاع الحكومي 92 بالمئة || التطوير الإداري اختتمت برنامج «التفكير الإبداعي في بيئة العمل» || الإدارية توقع مذكرة تفاهم مع جمعية إنجاز الكويتية || وفد من جامعة طيبة السعودية زار الهندسة والبترول || الارشاد بالاجتماعية احتفل بمرور 16 عاماً على إنشائه || انطلاق دورات أكاديمية إعلامي بدعم من وزارة الشباب || الشيخ مبارك الدعيج يستقبل القائمين على أكاديمية «إعلامي» ||
 

مشكلة الإمساك.. أسبابها وعلاجها


تعرف مشكلة الإمساك بصعوبة إخراج البراز أو عدم تكرار إخراج البراز الجاف والصلب الناتج من حركة الطعام ببطء خلال الأمعاء الغليظة، إن معظم الناس يشكون من الإمساك من وقت لآخر ولكن التغير في نمط الحياة وعادات الأكل الصحيح يساعد على تحسن الأعراض ويمنع حدوث مشكلة الإمساك.


ولكي نتعرف على سبب الإمساك يجب أن نعرف وظيفة الأمعاء الغليظة وهي الجزء الذي يلي الأمعاء الدقيقة وتتصل بها من خلال الصمام الأعور وتنتهي بالفتحة الشرجية، وتصنع الأمعاء الغليظة ما يشبه إطار يحتضن كتله الأمعاء الدقيقة الملتوية وظيفة الأمعاء الغليظة تتمثل بتجميع الفضلات الغذائية وامتصاص الماء والسوائل والأملاح منها ثم تخزين هذه الفضلات تمهيدا لطرحها الى خارج الجسم، وهذه الحركة نشطة ومستمرة ودؤوبة، فعندما تصاب بالاختلال فإن الفضلات تبقى فترة أطول في القولون مما يسبب مشكلة الإمساك.
إن أهم ثلاثة أسباب  لظهور مشكلة الإمساك تتمثل في  قلة تناول الألياف، قلة تناول السوائل، قلة الحركة، ففي حين معظم الحالات تنتج عدم كفاية كمية الألياف والسوائل في الغذاء فالألياف تتوافر في الطعام النباتي كالحبوب الكاملة والفواكه والخضراوات وغيرها، والألياف التي تذوب في الماء وتتحول إلى مادة لينة وبدورها تلين البراز ولكن الألياف التي لا تذوب في الماء تذهب إلى الأمعاء الغليظة بدون تغير وتزيد من حجم البراز وهذا بدوره يساعد على تحفيز الانقباضات في الأمعاء وبالتالي يتم التخلص من البراز بوقت كاف وقبل أن يتحول إلى كتلة صلبة جافة يصعب التخلص منها، كما أن السوائل ضرورية لترطيب كتلة البراز وجعلها لينة يمكن التخلص منها، فعند نقص سوائل الجسم لأي سبب كان وبشكل مزمن فإن ذلك ينعكس بالسلب فورا على الجهاز الهضمي، الأمر الآخر فإن ممارسة الرياضة أو النشاط الحركي حتى وإن كان أعمالا منزلية يساعد بدرجة كبيرة على التخلص من البراز، فعندما يتحرك الجسم والأطراف السفلية بالذات فإن الأمعاء تزداد نشاطا وتبدأ بالتقلص والحركة دافعا كتلة البراز للخروج في وقت مناسب، والمعروف طبيا أن الأشخاص قليلي الحركة أو الذين يلازمون الفراش لفترات طويلة مثل كبار السن والمصابون بالشلل أو الجلطة الدماغية أو كسور الأطراف يصابون سريعا بالإمساك، وأخيرا يعتبر العامل النفسي مهما في ظهور مشكلة الإمساك، فالأشخاص كثيري التوتر أوا لمصابون بالقولون العصبي يعانون من تشنجات متكررة للقولون تسبب في النهاية مشكلة الإمساك.
إن هناك أسبابا أخرى لظهور مشكلة الإمساك لكنها أقل انتشارها وتعتبر أسبابا مرضية لا تتعلق بنمط الحياة والغذاء ومنها أمراض العضلات والأعصاب المزمنة، مرض السكر المزمن، التقدم في العمر، التشوهات الخلقية الوراثية، الآثار الجانبية لعدد من العقاقير الطبية، الاستخدام المفرط للأدوية المسهلة حيث تسبب كسل الأمعاء، وأخيرا شرخ فتحة الشرج والناسور الشرجي حيث يؤدي الألم الناتج عنهما إلى تشنج القولون وبالتالي ظهور مشكلة الإمساك.
إن مشكلة الإمساك قد تؤدي لظهور عدد من المشكلات الصحية الأخرى ومنها الشعور بالصداع المزمن، والخمول والأرق وظهور رائحة كريهة في الفم وازدياد احتمالية التهاب الزائدة الدودية واحتمالية ظهور سرطان القولون وكذلك احتمالية انثقاب القولون في حالة اصابته بمرض (تردب القولون)، كما تسبب مشكلة الإمساك نقص التغذية وانتفاخ البطن مع ظهور الغازات المعوية المؤلمة والمزعجة والمحرجة أيضا، كما أن كثير ممن يعانون من مشكلة الإمساك المزمن تظهر لديهم مشكلة البواسير الشرجية والشرخ الشرجي المؤلم.
 إن حركة الأمعاء المنتظمة عملية مهمة لإزالة الفضلات من الجسم لأن هذه الفضلات يمكن أن تؤدي إلى أمراض عديدة حيث أن معدل إخراج الفضلات يجب ألا يقل عن ثلاثة مرات في الأسبوع بالرغم من أن غالبية الأطباء يعتقدون بأهمية أن تتم هذه العملية على الأقل مرة في اليوم الواحد، إلا أن هذا الأمر تقديري ويعود تعريف الإمساك لكل شخص على حدا، فمثلا الشخص الذي تعود اخراج الفضلات يوميا فإن عدم اخراجه للفضلات لمدة ثلاثة أيام يعتبر مشكلة حقيقية، كما أن شخصا آخر تعود جسمه على اخراج الفضلات كل يومين أو ثلاثة دون أية مشاكل ثم أصيب بحالة يتم فيها اخراج الفضلات كل اسبوع فإننا نستطيع القول أنه يعاني من مشكلة امسكاك حقيقية، وهذا الأمر يحدث بكشل شائع لدى كبار السن الملازمين للفراش بسبب الشلل أو الجلطات الدماغية.
إن العلاج يعتمد على الشخيص الصحيح وأخذ السيرة المرضية بتأن وتفصيل موسع، مع أخذ اعتبارات كثيرة لعمر المريض ومدى اصابته بأمراض مزمنة أخرى، وفي اغلب الحالات يكون علاج الإمساك علاجا غذائيا وسلوكيا في المقام الأول، فيتم حث المريض على تناول الأغذية الغنية بالألياف كما يتم اعطاءه خلاصات طبية تحوي أليافا طبيعية تساعد على منع الإمساك وأيضا حث المريض على تناول الأغذية الغية بفيتامين (سي) وتناول السوائل بكثرة وزيادة النشاط الحركي واجراء بعض التمارين المخصصة لتنشيط القولون وكذلك الإبتعاد تماما عن الأطعمة التي تزيد المشكلة كالألبان والأجبان والقهوة والشاي والأطعمة المثيرة للقولون والمسببة للغازات كالتوابل والخضراوات الحريفة، والابتعاد عن مسببات التوتر والمهيجات العصبية والامتناع عن التدخين، كما يتم في بعض الحالات المستعصية وصف عدد من الملينات أو المسهلات منها محلول (اللاكتيلوز) وعدد آخر من العقاقير، وفي الحالات المزمنة يتم اعطاء المريض مجموعة من المكملات الغذائية والفيتامينات والأملاح المعدنية التعويضية التي تساعد على انقباض العضلات وتسد النقص الذي قد يحدثه استخدام الملينات والمسهلات لفترة طويلة من الزمن، في جميع الأحوال يقوم الطبيب المعالج بمراجعة شاملة للحالة المرضية وبالأخص الأدوية التي يتناولها المريض إن عدد من العقاقير يسبب مشكلة الإمساك ومن أشهرها أقراص الحديد لعلاج الأنيميا المزمنة وعقار (هايوسين بوتايل برومايد) المستخدم لعلاج المغص الكلوي وتقلصات الأمعاء، والعقاقير المستخدمة لعلاج الإكتئاب مثل (الديلزم) والمهدئة مثل (فاليوم) وعقاقير مكافحة ضغط الدم المرتفع مثل (ألدومت) و(أدالات) و (كابتوبريل) و (أنابريل) وعقاقير حماية المعدة من العصارات الهاضمة ومن أشهرها (راناتيدين) وبعض المضادات الحيوية مثل (كيفليكس) (فلاجيل) وغيرها من الأدوية التي يصل عددها الى أكثر من 1200 عقار طبي، وعندما يشكل الطبيب بوجود مشكلة أخرى تسببت بظهور مشكلة الإمساك فإنه يقوم بالفحص الإكلينيكي للمريض لتبين ما اذا كان يعاني من أي أورام في القولون كما يتم اخضاعه لفحص منظار القولون، وبعض الفحوصات الأخرى مثل نسبة أملاح الدم والتي يؤدي اختلالها لظهور المشكلة، حيث يتم علاج الإمساك تبعا للسبب الرئيسي، وفي حالات شديدة الندرة جدا يكون السبب وراثيا أو مزمنا ومهددا لحياة المريض حيث يكون الاستئصال الجراحي للقولون أو جزء منه لازما لعلاج المشكلة.

 


الكاتب : د.سمير العصيمي  ||  عدد الزوار : (2019)  ||  طباعة الموضوع

   
 

 

الصفحة الرئيسية
univ.news
جامعيات
المدينة الجامعية
آراء وأفكار طلابية
خدمة المجتمع
ارشاد اكاديمي
أنا جامعي
الشعر الشعبي
الرياضية
آراء جامعية
المتوقع تخرجهم
الاتصال بنا


 
 

يشاهد الموقع الان كل من:

94

United States

15

unknown

6

Germany

 المتواجدون الان:(115) مشاهد

مجموع الزوار الكلي (9438468) مشاهد