ابن غيام: من يحتكر الحقيقة في نفسه يهدم جسور التواصل

في  ندوة تعزيز الوحدة الوطنية  
بحضور المستشار و الشاعر زيد بن غيام ، نظمت جمعية كلية الآداب ندوة  تحت عنوان « تعزيز الوحدة الوطنية « . ورحب  المستشار  زيد بن غيام بالحضور واثنى على ادارة الجامعة والجمعية ثم تحدث عن أهداف الندوة  وأولها تعزيز الوحدة الوطنية ، مشيرا إلى  أن الاختلاف بالرأي لا يفسد  للود قضية ،مبينا الى ما وصلنا اليه  من اقصاء الاخر عبر المشادات والانتقام فيما بيننا متناسين أمثلة من احترام الرأي الآخر وتعزيزه في تاريخ الوطنية بين الكويتيين .  
 


وانتقل بن غيام الي الوطنية مؤكدا أنها  ليست شعارات ، إنما  الوطن والوطنية أن نعمل ولا نتكلم ، أن هذا الوطن « وطن معطاء على مدى  السنوات الماضية . وهناك تغييرات عديدة في الداخل والخارج. 
 وأشار إلى من ضمن التغيرات هي التحدي باللون بالأصل بالأقدمية مبينا أن الإسلام  لم يأت بهذا ولا الأوطان والحب هو العامل الذي يقربنا لبعضنا وهناك علاقات الحب التي تدعو لها هذه المناهج المجتمعية ،  ومحمد صل الله عليه وسلم رسول المحبة ورسول مكارم الاخلاق قال رسول صلى اللّه عليه وسلم: « إن أقربكم مني مجلساً يوم القيامة أحسنكم أخلاقاً » و ذكر ابن غيام ان الانسان الذي يحتكر الحقيقة في نفسه ويرفض الاخرين ويخلفه لمن حوله يهدم جسور التواصل والمحبة بين الافراد، وقدم النصائح الى طلبة الكلية وطلب منهم عدم اقصاء الرأي الآخر مبينا ان تصنيف الشعب الكويتي  خطأ من قبل الافراد.
أضاف أن احتكار الحقيقة يبدأ بإقصاء الاخر ثم تنتهج منهجاً تصنيفيا اساسا للهدم و الشللية وتجمع الدواوين  وتجمع الـ٨٠ والقبيلة ولدينا سلطات ولدينا مساحه كافيه للحوار.
وأشار إلى أن تضخم الأنا لدى البعض هو اساس الهدم لذا « ليس الفتى من قال  كان أبى ولكن الفتى من قال ها أنذا»  مؤكدا أن الكويت لا تقوم إلا على أساس واحد التعايش السلمي، مبينا أن هذا الوطن العظيم لا يستحق منا الجرح، بلغ السيل الزبا في وقتنا هذا حتى في مجلس الامة لجنة الظواهر السلبية ولا واحد فيهم يقبل بالرأي الاخر ولا احد يجد حلا لمشاكل الظواهر السلبية ووجهة نظري الخاصة أننا  لم نجد مشروعا واحداً منهم  خدم الوطن ،انما اكثر قضايانا تؤخذ من ناحية فئوية وطائفية وقبلية.
بعدها تحدثت عميدة  كليه الاداب سعاد العبدالوهاب ورحبت بالضيف.
  وبالحديث عن الولاء للوطن قالت انا لاأقبل الازدواجية ومن لديه ازدواجية لا ولاء له .
واضافت وصلني تعميم من ديوان صاحب السمو  مضمونه لماذا لا يستطيع البعض  أن  يستفيد او يأخذ ماتضمنته خطابات صاحب السمو وتفعيل مقولاته في جميع النواحي وأهمها  مامعنى الولاء؟ 
وفي الختام مازلنا ناخذ هذه المقولات ونُقدمها  لأبنائنا الطلبه  واسال الله  بـأن يحفظ الله الكويت وأهلها من كل مكروه في ظل حضرة صاحب السمو المفدى وولي عهده الكريم .


تم طباعة هذا الموضوع من موقع : جريدة آفاق -جريدة اسبوعية جامعية - جامعة الكويت