العبدالله: قسم الإعلام مغذ رئيسي لوزارة الإعلام

رعى معرضا للطلبة يشمل الإعلام الخليجي
الأنصاري: توقيع اتفاقية مع وزارة الإعلام قريباً لتطوير مختبر خاص بقسم الإعلام
تحت رعاية وحضور وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ووزير الإعلام بالإنابة الشيخ محمد العبدالله نظم قسم الإعلام في كلية الآداب بجامعة الكويت معرض الإعلام الخليجي الأربعاء الماضي، في الصالة الرياضية – كلية الآداب - الحرم الجامعي – كيفان. 
 


 بحضور مدير الجامعة أ.د. حسين الأنصاري، والأمين العام للملتقى الإعلامي العربي ماضي الخميس وعميد كلية الآداب أ.د.سعاد العبدالوهاب، وعدد من مديري الإدارات بالجامعة، وأعضاء هيئة التدريس وموظفي الكلية.
يذكر أن هذا المعرض هو نتاج مجهود طلبة مقرر تاريخ الإعلام في الخليج العربي لإبراز وإظهار صورة مشرفة لقسم الإعلام لدى المجتمع الخارجي تحت إشراف عضو هيئة التدريس بقسم الإعلام د.حسن مكي.
وبهذه المناسبة أكد وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ووزير الإعلام بالإنابة الشيخ محمد العبدالله أن قسم الإعلام بكلية الآداب يعتبر مغذيا رئيسيا لوزارة الإعلام ، مشيداً بالتعاون الوثيق والكبير بين الطرفين الذي سيتم تعزيزه في الأيام القادمة. وأعرب عن سعادته بافتتاح معرض الإعلام الخليجي الذي أشرف عليه ونفذه طلبة قسم الإعلام، مبيناً أن هذه الفعالية تعزز روح المواطن الخليجي الواحد من خلال تعرف كل منا على ما يميز الآخر وكيف نكمل بعضنا البعض، آملاً أن يرى المزيد من هذه الفعاليات الإعلامية وكذلك الخليجية، وتقدم بالشكر الجزيل لكل القائمين على هذا المعرض.
وبدوره ذكر مدير جامعة الكويت أ.د. حسين الأنصاري أن معرض الإعلام الخليجي هو نشاط من قسم الإعلام بكلية الآداب أقيم بمجهود من طلبة القسم، مشيداً بمحتويات المعرض المتنوعة ما بين المطبوعات سواء صحف يومية أو مطبوعات خليجية تسلط الضوء على الصحافة والإعلام في دول مجلس التعاون الخليجي، مشيراً إلى أن ما يميز هذا النشاط هو اشتراك طلبة قسم الإعلام من خلال مقرر دراسي، وهذا ما نطمح إليه في جامعة الكويت  ألا وهو تطوير المقررات الدراسية لكي لا تعتمد فقط على المحاضرة وكون الطالب متلقيا، وإنما تكون هناك نواح عملية للطالب يتعلمها من خلال قاعة الدرس ويطبقها تطبيقا عمليا ويعرضها للجمهور ويأخذ آراءهم.
وأعرب عن سعادته لما شاهده خلال هذا المعرض من شرح للطلبة عن بداية الصحافة في دول مجلس التعاون الخليجي لكل دولة وأيضا بداية الإعلام الخليجي وهذا شيء مميز بالنسبة لهم، بالإضافة إلى عرض أمور تراثية مرتبطة بالإعلام وبتكنولوجيا الإعلام التي كانت موجودة منذ حقبة الستينات والسبعينات من القرن الماضي، مبيناً أن هذا يساعد في تعريف الطلبة من مختلف الفئات الطلابية ومختلف الكليات بهذه الوسائل الإعلامية التي كانت متاحة في ذلك الوقت.
وأشار أ.د. الأنصاري إلى أن تطوير المناهج في قسم الإعلام هي عملية مستمرة كما في كل الكليات العلمية، وعملية تحديث المناهج والمواد الدراسية واستحداث مقررات دراسية جديدة خاصة في المجال الإعلامي فهو مجال متغير ومتطور وخاصة دخول التقنيات الحديثة.
وأوضح أنه تمت الموافقة المبدئية من قبل لجنة العمداء على برنامج الماجستير في الإعلام وجار العمل على التجهيز والاستعداد لهذا البرنامج من أعضاء هيئة تدريس ومقررات دراسية، مضيفاً أيضاً أنه سيتم توقيع اتفاقية مع وزارة الإعلام بشأن تطوير مختبر خاص بقسم الإعلام خلال الأسابيع القادمة الأمر الذي سينصب في مصلحة الطلبة سواء طلبة الماجستير أو المرحلة الجامعية، وكذلك تعاون مع وكالة الأنباء الكويتية كونا في مجال التدريب الطلابي، متقدماً لهم بالشكر على عملية صقل المهارات الإعلامية والتي تتم عن طريق الصحافة اليومية وعن طريق كونا وأيضاً عن طريق المؤسسات ومراكز المعلومات الصحفية الموجودة على مستوى الكويت.
من جهتها ذكرت عميد كلية الآداب أ.د.سعاد العبدالوهاب أن إقامة معرض الإعلام الخليجي ليس بجديد على قسم الإعلام بالكلية، مبينة أن هذا المعرض يضم مشاركات طلبة قسم الإعلام لعرض تراث كل دولة من دول مجلس التعاون الخليجي. وأشادت بجهود الطلبة التي «نقلتنا نقلة إلى الحاضر والماضي فالماضي موصول بالحاضر من خلال صور وصحافة وإصدارات وكتب»، مبينةً أن هذا المعرض يعتبر أرشيفاً متكاملاً لدول مجلس التعاون الخليجي للطلبة الذين يعدون رسائل ماجستير أو دكتوراه.
وتقدمت بالشكر الجزيل لقسم الإعلام على جهودهم المبذولة في إقامة هذا المعرض متمنية المزيد من التقدم والنجاح.


 


تم طباعة هذا الموضوع من موقع : جريدة آفاق -جريدة اسبوعية جامعية - جامعة الكويت