الكندري: تلبية أكثر من 90 % من إجمالي احتياجات الجامعة من المطبوعات

مدير المطبعة أكد تحقيق طفرة نوعية خلال العام الأكاديمي 2016/2017
تضاعفت المطبوعات خلال  السنتين الماضيتين بنسبة من 35 إلى 40% وفقا لأوامر العمل التشغيلية 
توريد وتركيب وتشغيل ثلاث مكائن وأجهزة جديدة تعتبر من أحدث ما تم التوصل اليه في مجال الطباعة

 


تشهد إدارة مطبعة الجامعة نقلة نوعية كبيرة اتضحت ملامحها من خلال الإنجازات التي حققتها خلال الفترة الماضية  في عدة جوانب مختلفة بفضل الجهود المبذولة ، والدعم المستمر من الأمانة العامة للجامعة ، و الأمين العام المساعد لشؤون إدارة المرافق د.آدم الملا ، واهتمامهم بتذليل كافة العقبات التي قد تواجه إدارة المطبعة ومتابعتهم المستمرة ، ومشاركتهم معنوياً في هذا الجهد المبذول .
«آفاق» التقت مدير إدارة المطبعة محمد الكندري و استكشفت معه طبيعة خدمات إدارة المطبعة وما حققته من انجازات على كافة المستويات نوردها في التالي:
*حبذا لو تحدثتم عن الجوانب الإنتاجية ؟
- تمكنت إدارة المطبعة من الإيفاء بمعظم متطلبات إدارات الجامعة وكلياتها المختلفة من المطبوعات والتي صدرت بها أوامر تشغيلية للطباعة ، وتم تسليمها في الأوقات المحددة لها، ولم يتم تسجيل حالة تأخير أو شكوى واحدة وذلك بفضل الخطة التشغيلية التي تم وضعها لهذا الغرض .
*حفلت الفترة الماضية بالعديد من المناسبات في الجامعة بماذا ساهمت إدارة المطبعة في هذه المناسبات؟ 
- ساهمت الإدارة في كل من حفلي الخريجين والمتفوقين السنوي والمقامين تحت رعاية كل من سمو أمير البلاد ، وسمو ولي العهد ، وكذلك مطبوعات اليوبيل الذهبي للجامعة بمناسبة مرور خمسين على انشائها ومن أهم المطبوعات الفاخرة المنفذة فيها  سجل الخريجين ، وكتاب المتفوقون بنظام التجليد الفاخر  وشهادات التخرج ، ودعوات VIP ، برنامج الحفلات ، VIP BoX ، كتاب اليوبيل الذهبي مع شعار على الجامعة على الزجاج الشفاف acrylic glass   وتم تطوير الشكل والتصميم الخارجي للسجل والدعوات وبرنامج الحفل مما لاقى قبول واستحسان جميع المشاركين وإدخال أفكار جديدة على مطبوعات اليوبيل الذهبي التي تم تنفيذها  .
*ماذا عن كمية المطبوعات؟
- لقد تضاعفت تلك المطبوعات خلال  السنتين الماضيتين ، و تراوحت نسبة الزيادة من 35% ، 40% وفقا لأوامر العمل التشغيلية الصادرة ، كما زادت نسبة تلبية إدارة المطبعة لاحتياجات الإدارات ومراكز العمل المختلفة بالجامعة ، وتمت تلبية أكثر من 90 % من اجمالي احتياجات الجامعة من المطبوعات ، والنسبة المتبقية سبب عدم إنجازها لعدم توفر بعض نوعيات الأجهزة  والمكائن الحديثة .

طفرة بنوعية المطبوعات

* هل هناك مطبوعات جديدة أنجزت في المطبعة؟
- حققنا طفرة بالارتقاء بالمطبوعات نتيجة استخدام النوعيات الفاخرة والجيدة من المواد الخام والاستهلاكية مع الاعتماد على نفس الآلات المستخدمة ، وأدخلت المطبعة العديد من أنواع المطبوعات الجديدة مثل  Boxes - New Files  ، وإدخال بعض التصاميم الجديدة والمتنوعة على نوعية المطبوعات التي يتم تنفيذها بشكل دوري . 
* أين وصلتم في تحديث الأجهزة مع تطور التقنيات الجديدة؟
- تم إدخال تكنولوجيا حديثة لمنظومة العمل  حيث نجحت إدارة المطبعة  خلال العام الأكاديمي 2016/2017 من توريد وتركيب وتشغيل ثلاث مكائن وأجهزة جديدة تعتبر من أحدث ما تم التوصل اليه في مجال الطباعة ( ماكينة الغراء الحراري ، ماكينة التغليف الحراري ، ماكينة سحب البليتات CTP  ) وقد ساهم تشغيل تلك المكائن في حدوث طفرة وسرعة كبيرة في الإنتاج وذلك لتمتعها بتكنولوجيا حديثة ومتطورة . 
كما قامت إدارة المطبعة باستبدال ثلاثة أجهزة كمبيوترApple Mac  القديمة ، لتحل بدلاً منها أجهزة حديثة ومتطورة وذات مواصفات عالية ووفقا لآخر الإصدارات في هذا المجال مع برامج التصاميم الخاصة بها والتي تساهم بشكل كبير في إنجاز الأعمال بشكل دقيق وأسرع وخروج التصاميم بالشكل اللائق . 
      هذا بالإضافة  لتوريد ثلاث طابعات ملونة ذات إمكانيات متطورة جداً وحديثة وذات سرعة  فائقة مع  أربعة أجهزة  ماسح ضوئي ‏ Scanner        
* هل واجهتكم صعوبات في تنفيذ المهام الموكلة لكم في المطبعة؟
- إن أهم انجاز تحققه إدارة مطبعة الجامعة هو القدرة على استمرارية الإنتاجية وتلبية كافة الاحتياجات في ظل وجود المكائن والأجهزة القديمة المستخدمة حالياً والتي تم توريد معظمها في العام 1991 ، وتظل المهارة اليدوية والحرفية للفنيين هي العامل الرئيسي الذي تستند عليه إدارة المطبعة في الإنتاجية لحين الاستحداث التدريجي لكافة المكائن والأجهزة  بمساندة الأمانة العامة للجامعة متمثلة في الأمين العام لشئون إدارة المرافق تم الانتهاء من تذليل كافة العقبات التي كانت تواجه تجديد عقود صيانة المكائن والأجهزة والتي كانت متمثلة في توفير الدعم المالي . 
*ماذا عن التطوير الإداري في مجال الإشراف ومتابعة سير العمل ؟ 
- في هذا الشأن حرصت إدارة المطبعة لضمان انتظام سير العمل إلي إتباع الخطوات التالية  حيث تم  تعيين موظفتين كويتيتين خلال العام الاكاديمي ( 2016/2017 ) ، وذلك ايماناً من ادارة المطبعة على ضرورة مشاركة الكفاءات الوطنية وإتاحة الفرصة لهم لتحملهم أعباء ومهام العمل . 
و كذلك تم تعيين اثنين من الفنيين أصحاب الخبرة والمهارة الفنية لسد العجز الحاصل في الأقسام الفنية وذلك بكل من قسم التصوير والمونتاج ، قسم التجليد ، بالإضافة إلى ذلك جار حالياً إنهاء إجراءات تعيين بعض الموظفين  الكويتيين  ، وفقاً لإعلان الوظائف التنفيذية الذي تم نشره مؤخراً ، وحرصاً على استغلال كافة الدرجات الوظيفية المتاحة. 
كما قامت إدارة المطبعة بإصدار بعض التعاميم الداخلية التي تنظم العلاقة بين الأقسام الفنية المختلفة بالمطبعة بهدف التنسيق فيما بينها وتنظيما لسير العمل الفني ، واختصار وتقليل الإجراءات الداخلية والتي كانت متبعة سابقا بالمطبعة ، وقد ساهم ذلك في توفير كثير من الوقت والجهد . 
*ماذا عن المجال الإنشائي والتوسعة المكانية لإدارة المطبعة  ؟ 
- قامت إدارة المطبعة بالحصول على موافقة الأمانة العامة للجامعة لضم المخزن الفرعي الملحق بمبني إدارة المطبعة الرئيسي والذي كان تابعاً لإدارة شؤون التخزين ، وتم اعداده وتجهيزه فنياً وتوفير كافة المتطلبات ، ويتم حالياً استخدامه كورشة فنية تابعة لقسم التجليد  بحيث يتضمن ثلاثة أجهزة ومكائن من الحجم الثقيل  . 
و كذلك قمنا بالتنسيق مع إدارة الإنشاءات والصيانة من الانتهاء من أعمال التجديدات اللازمة للمبنى حيث أصبح المبنى ذو طابع فني وشكل جمالي يليق باستقبال إدارة المطبعة للمراجعين ، مما يبعث انطباعاً ايجابياً لديهم قبل دخولهم لمبنى إدارة المطبعة الرئيسي . 

ترشيد النفقات 
 
أكد مدير إدارة المطبعة محمد الكندري أن المطبعة حققت خلال الفترة الماضية خطوات مهمة في مجال ترشيد النفقات من خلال  الحد من ظاهرة لجوء بعض مراكز العمل المختلفة إلى المطابع التجارية الخارجية وقد تم ذلك من خلال تشغيل الماكينات بكامل طاقتها وتشغيل الفنيين فترات إضافية لتفي بالتزايد المستمر في الطلب علي المطبوعات من إدارات الجامعة المختلفة مما ساعد في توفير كثير من التكاليف التي كانت تنفق في هذا الجانب  كما هو الحال في السابق . وتحقيق وفر هائل في المصروفات .
و أكد أن إدارة المطبعة تسعى لبذل كل جهد ممكن يساعدها في سبيل تحقيق الأهداف والسياسات وما يقع علي عاتقها من مسئوليات ، وفي سبيل المساهمة في تحقيق الأهداف والسياسات العامة الخاصة بالأمانة العامة للجامعة. 

أمـــنـــيـــــة

  تمنى مدير إدارة المطبعة أن تكلل كافة المجهودات المبذولة ، وأن تنال المطبوعات المنفذه بإدارة مطبعة الجامعة استحسان الجميع ، وأن يوفق الله جميع العاملين بالجامعة لخدمة هذا الصرح الأكاديمي الكبير . 

شكر و تقدير

 أعرب محمد الكندري عن شكره وتقديره لكافة الموظفين والفنيين العاملين بإدارة المطبعة لتحملهم ضغوطات العمل خلال الفترة الماضية مثمناً لهم جهودهم ، ومعرباً عن ثقته التامة في قدرتهم جميعاً للقيام بمهامهم  .
 كما توجه بالشكر والتقدير للأمانة العامة للجامعة ممثلة في السيد الأمين العام ، والأمين العام المساعد لشؤون إدارة المرافق على التحفيز والدعم المستمر والمساندة الدائمة لتوفير المتطلبات اللازمة لإدارة المطبعة 


تم طباعة هذا الموضوع من موقع : جريدة آفاق -جريدة اسبوعية جامعية - جامعة الكويت