افتتاح المؤتمر الدولي للتطورات في الطب النووي

د.الشمري: المؤتمر يغطي أمراض العظام وأمراض الجهاز العصبي والجوانب العلاجية واستخدامات النظائر المشعة
بحضور عميد كلية الطب بجامعة الكويت أ.د.عادل خضر عايد افتتحت كلية الطب وبالتعاون مع مؤسسة الكويت للتقدم العلمي ومجلس أقسام الطب النووي بوزارة الصحة المؤتمر الدولي للتطورات في الطب النووي والتصوير الجزيئي والذي يعقد خلال الفترة من 8-10 مايو الجاري بقاعة المسيلة 2-  فندق الجميرة.
 


ويهدف هذا المؤتمر الدولي إلى تبادل الأبحاث والخبرات والمعلومات بين المؤسسات الدولية والمحلية العاملة في مجال الطب النووي وذلك لرفع مستوى الخدمات الطبية للطب النووي والتصوير الجزيئي بالكويت والمنطقة.
وبهذه المناسبة ذكر عميد كلية الطب أ.د. عادل خضر عايد أن المؤتمر الدولي للتطورات في الطب النووي والتصوير الجزيئي يعقد لمعرفة آخر التطورات في الطب النووي والتصوير الجزيئي لأن الطب الجزيئي يدخل في تشخيص جميع الأمراض في جميع أجهزة الجسم ويعتبر عاملا أساسيا في تحديد نسبة الأورام السرطانية، مبيناً أنه في الآونة الأخيرة كان له دور كبير في علاج بعض الحالات من السرطان والحالات غير السرطانية في الغدة الدرقية أو البروستاتا.
وأشار أ.د. عايد إلى أن جامعة الكويت بالتعاون مع وزارة الصحة دأبت على إقامة هذه المؤتمرات للتعرف عن كل ما هو جديد في الطب الجزيئي، وهذه الأنشطة تثير المستجدات في الطب  الجزيئي لأنه يتعلق بإنتاج شركات جديدة وأدوية جديدة ومن الضروري أن تسهم الجامعة في مواكبة هذه المستجدات.
وبدوره ذكر رئيس قسم الطب النووي بكلية الطب ورئيس اللجنة العلمية أ.د.عبدالحميد الجزار أن اللجنة المنظمة نجحت في استضافة نخبة من الأساتذة في الطب النووي من أعرق الجامعات بالولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة، فضلا عن المشاركة الفعلية للأطباء من داخل دولة الكويت ودول مجلس التعاون الخليجي.
وبين أن هذا المؤتمر يوضح الأهمية الكبيرة للتعاون بين مجلس الطب النووي في وزارة الصحة وقسم الطب النووي بالجامعة كجناحين مكملين لبعضهما البعض في مجال الطب النووي جنباً إلى جنب مع القطاع الخاص، مبيناً أنه يعتبر فرصة لدمج كل التحديثات والتطورات في التقنيات والتطبيقات الإكلينيكية في هذا المجال.
وأضاف  د. الجزار أن هذا الحدث قد تم بعد أن وافت المنية علم من أعلام الطب النووي وهو أ.د. حسين عبد الدايم والذي يعتبر هو المؤسس الحقيقي للطب النووي الحديث في الكويت، وأسس خلال فترة تواجده بالكويت من سنة 1981-1989 فريق عمل من الفيزيائيين والعلماء، كما أسس عدة أقسام للطب النووي بالإضافة إلى أول برنامج تدريب مهني وبرنامج تكنولوجي للطب النووي، مضيفاً أن قسم الطب النووي قد خسر خسارة عظيمة بفقدان د. حسين عبد الدايم، وسيظل الكل يتذكر تفانيه في عمله ودماثة خلقه.
وتقدم بالشكر الجزيل لكل المتحدثين لإعطائهم الوقت والجهد للقدوم ومشاركة خبراتهم العلمية، وتقدم بالشكر أيضاً لكل أعضاء اللجنة العلمية للعمل الجماعي المتميز، وخص بالشكر               د. ايمان الشمري رئيسة المؤتمر التي قامت بهذا الجهد الكبير، وشكر أيضاً شركة Tanami Media لقيامها بتنظيم المؤتمر، والشكر موصول للشركات الراعية لما قدموه من مساهمات سخية وكريمة، متمنياً للجميع لقاءً مثمراً وممتعاً، مرحباً بالضيوف الكرام ومتمنياً لهم اقامة سعيدة.
وبدورها ذكرت رئيسة المؤتمر ورئيسة مجلس أقسام الطب النووي بوزارة الصحة د.إيمان الشمري أن المؤتمر الدولي للتطورات في الطب النووي والتصوير الجزيئي سيغطي العديد من الجوانب منها جوانب أمراض العظام وأمراض الجهاز العصبي والجوانب العلاجية واستخدامات النظائر المشعة.
وبينت د. الشمري أن المؤتمرات فيها جانبين جانب علمي من خلال الاستفادة العلمية لطرح آخر التطورات في علاج وتشخيص هذه الأمراض، وجانب اجتماعي حيث يعتبر هذا المؤتمر فرصة للقاء زملائهم من أطباء واختصاصيين وفيزيائيين طبيين كيميائيين وهيئة تمريضية في مثل هذه التجمعات، مشيرةً إلى أنه يشارك في هذا المؤتمر 10 خبراء تقريباً تشمل أطباء من الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا ودبي وآسيا وأيضاً يوجد محاضرين محليين من كلية الطب بجامعة الكويت ووزارة الصحة.


تم طباعة هذا الموضوع من موقع : جريدة آفاق -جريدة اسبوعية جامعية - جامعة الكويت