السنعوسي: الكفاءة و القدرات تجعل من الإعلامي نجماً

نادي ‏«الإبداع الإعلامي» أطلق أنشطته  بندوة «تحديات الإعلام » 
دخلت الإعلام  صدفة لكني كنت مولعا  بمجال النقد و استغللته في الستينيات
 أطلق نادي الإبداع الإعلامي التابع لقسم الإعلام في جامعة الكويت ، أولى فعالياته لهذا العام في ندوة بعنوان “تحديات الإعلام مع السنعوسي”  التي أُقيمت في مسرح الشيخ عبدالله الجابر الصباح تحت رعاية عميدة كلية الآداب ا. د. سعاد العبدالوهاب، وناب عنها  رئيس قسم الإعلام د. مناور الراجحي.
 


و تضمنت الندوة حواراً مفتوحًا أداره الطالب حسن الهندال مع وزير الإعلام السابق و الإعلامي  محمد السنعوسي، و بحضور كل من مشرفة النادي د. شيخة الغيث وأعضاء هيئة التدريس التابعين للقسم  إلى جانب عددٍ من الإعلاميين.
وناقش الأستاذ محمد السنعوسي في بداية الندوة فكرته حول قضية تحويل قسم الإعلام إلى كلية مستقلة، موضحاً أنها فكرة راودته منذ بداية تأسيس القسم، ولم يبتعد عن الاحتجاج و المطالبة بتغيير التسمية خلال مسيرته الإعلامية، مشددًا بقوله: “الكلية هي شيء من البريستيج، وهي المكانة الأكاديمية اللائقة للإعلامي الكويتي الأكاديمي”.
و ردًا على سؤال المحاور فيما يتعلق بالأخلاقيات والسلوك الإعلامي، تطرق السنعوسي بالحديث إلى قضية التلفزيون التعليمي بدوره أحد أهم مؤسسي التلفزيون الخليجي، قائلًا: “أن يكون ضمن منهج الإعلام في الجامعة المزيد بما يتعلق في الإعلام التربوي هو أمرٌ في غاية الأهمية”،  مؤكدًا ضرورة استغلال تلك الخلفية التربوية الإعلامية من قبل الطالب سواءً فيما تقوم به الجامعة من أنشطةٍ وفعاليات أو في محطيه الإعلامي خارج أسوارها. و حول الدافع الذي جعل من  السنعوسي رائدًا في مجال الإعلام، أوضح أن دخوله كان محض صدفة إلا أنه كان مولعًا بمجال النقد حيث استغل ذلك في عمله الإعلامي وتحديدًا في فترة الستينيات، جاعلاً من أفكاره و ثقافته كما ذكر : “عنصرا فعّالا” في أن يكون التلفزيون نافذة ثقافية.
وفي سياق الحديث، ذكر إحدى أهم الأسباب التي جعلته يتطرق للقضايا الجريئة آنذاك مشيرًا إلى تلك البرامج بقوله : “ البرامج التي تناقش سلوكيات البشر وقضاياهم كما كنت أناقشها، هي واجب الجهاز الاعلامي و دور الاعلامي الذي يرغب بالوصول”
ولفت إلى أن مسمّى الإعلامي لا يكون بالشهادة فقط، بل حتى يكون الاعلامي نجماً صاعدًا في مجال الإبداع وإفادة المجتمع، يعتمد بذلك على كفاءاته و قدراته وليس على ما درسه كليًا، وبذلك، شدد على ضرورة المشاركة في الأنشطة الإعلامية الحرة في داخل الجامعة و خارجها مشيدًا بذلك على جهود أعضاء نادي الإبداع الإعلامي و مختتمًا، “أنتم، الأقرب و الأولى اليوم للكثير من الأنشطة على مستوى الكويت”
من جهته، وعد رئيس قسم الإعلام د. مناور الراجحي أن يكون كتاب “تلفزيون الكويت، تاريخ و حكايات” لكاتبه وزير الإعلام الأسبق محمد السنعوسي، جزءًا من منهج مقرره الدراسي “تاريخ الإعلام الكويتي” للفصل القادم.
وكانت د. شيخة الغيث رحبت في كلمة الافتتاح بالأستاذ محمد السنعوسي وكافة أعضاء هيئة التدريس و بالحضور، و موضحةً أنها من تتولى إشراف نادي الإبداع الإعلامي لهذه السنة .
من جهته،  ألقى نائب رئيس نادي الإبداع الإعلامي الطالب محمد النبهان كلمته مبتدئًا بالشكر والعرفان للحضور و لتلبية الإعلامي محمد السنعوسي الاستضافة، و متوجهًا بالشكر إلى كل من د. مناور الراجحي، د. حسين مراد، د. محمود الموسوي و د. عيسى النشمي وعلى رأسهم عميدة كلية الآداب أ. د. سعاد العبدالوهاب وذلك لما بذلوه من جهود فيما يخص افتتاح استوديو الإذاعة والتلفزيون و مختبر الدكتور عبدالعزيز الديحاني .
و لقيت الندوة استحسان طلبة قسم الإعلام الحاضرين بتشعباته المختلفة و أساتذة القسم، وتم على هامش الندوة، تكريم محمد السنعوسي من قِبل رئيس قسم الإعلام د. مناور الراجحي و مشرفة النادي د. شيخة الغيث إلى جانب أساتذة القسم و رئيس النادي.
 


تم طباعة هذا الموضوع من موقع : جريدة آفاق -جريدة اسبوعية جامعية - جامعة الكويت