د. الأنصاري : عضو هيئة التدريس الركن الأساسي فـي تحقيق توجهات الجامعة

خلال لقاء للمشاركين في ورشة عمل في جامعة كاليفورنيا – بيركلي
خطة الجامعة الاستراتيجية 2018-2022 تبلورت في أربعة توجهات هي الجودة والابتكار والتواجد المتميز والاستدامة
الجامعة استثمرت في أعضاء هيئة التدريس لتعزيز القيمة المضافة والعائد المتوقع على المنظومة التعليمية


نظم مكتب نائب مدير الجامعة للشؤون العلمية، الاثنين الماضي، لقاءً لأعضاء هيئة التدريس المشاركين في ورشة عمل التدريس المتميز في جامعة كاليفورنيا – بيركلي بحضور مدير الجامعة ، وذلك بالتعاون مع مؤسسة الكويت للتقدم العلمي.
 وبهذه المناسبة أكد مدير الجامعة أ.د.حسين الأنصاري أنه إيماناً من جامعة الكويت بأن عضو هيئة التدريس هو أساس عملية التطوير والركيزة الداعمة لجودة مخرجات الجامعة من الموارد البشرية والبحثية فقد حرصت الجامعة على تسخير مواردها وجهودها للارتقاء بمهارات أعضاء هيئة التدريس من خلال عقد برامج تدريبية لتطوير مهاراتهم مما سينعكس إيجاباً على طرق وأساليب التعليم في جامعة الكويت.
    وأوضح أنه من خلال اتفاقية التعاون الموقعة مع  جامعة كاليفورنيا - بيركلي وبدعم مشكور من مؤسسة الكويت للتقدم العلمي فقد تم عقد عدة برامج تدريبية لنخبة من أعضاء هيئة التدريس في كليات الجامعة وتنظيم زيارات لجامعة كاليفورنيا - بيركلي والتي تعتبر من أعرق الجامعات العالمية  وذلك بهدف الاطلاع على تجاربهم الرائدة في التعليم وطرق التدريس.
وأشار أ.د. الأنصاري إلى أن خطة الجامعة الاستراتيجية 2018-2022 تبلورت حول أربعة توجهات رئيسية وهي  «الجودة - الابتكار – التواجد المتميز – الاستدامة»، مؤكدا على أن عضو هيئة التدريس يعد  الركن الأساسي في تحقيق هذه التوجهات وذلك من خلال انتهاج أفضل الوسائل والطرق التدريسية الحديثة لتحفيز المهارات الإبداعية للطالب وتهيئة البيئة التعليمية الابتكارية في الفصل الدراسي.
 وبين أ.د. الأنصاري أن التجربة الثرية التي خاضها المتدربون في جامعة كاليفورنيا - بيركلي لها انعكاسات إيجابية متعددة على الكادر التدريسي في مختلف كليات الجامعة إذ يقع على عاتقهم مسؤولية كبيرة في نقل المعارف والخبرات إلى بقية أعضاء الهيئة التدريسية، مشيرا إلى أن جامعة الكويت استثمرت في أعضاء هيئة التدريس المتدربين من خلال هذا البرنامج لتعزيز القيمة المضافة والعائد المتوقع على المنظومة التعليمية بشكل عام وسبل التدريس على وجه الخصوص.
كما أكد أ.د. الأنصاري أنه في ظل التطورات الحديثة وانتشار التقنيات التكنولوجية المتطورة بات دور عضو هيئة التدريس أكبر بإثراء مهارات الطلبة وتشجيع التعليم التشاركي والتفاعلي تماشياً مع المعايير الحديثة وتوظيف التكنولوجيا في بناء وتكوين قدرات الخريج لإعداد ثروة بشرية قادرة على الإيفاء بمتطلبات الدولة وأولوياتها المستقبلية.
وفي الختام  أعرب أ.د. الأنصاري عن فخر واعتزاز  جامعة الكويت بهذه الكوكبة المتميزة من أعضاء هيئة التدريس، مؤكداً على أهمية الدور الهام المنوط بأعضاء هيئة التدريس المتدربين كسفراء في كلياتهم المختلفة لنقل خبراتهم المميزة لتطوير التعليم ورفع معايير الجودة على مستوى الطلبة وأعضاء الهيئة التدريسية على حد سواء.

 


تم طباعة هذا الموضوع من موقع : جريدة آفاق -جريدة اسبوعية جامعية - جامعة الكويت