طلبة المناظرات : تأسيس مركز متخصص... طموحنا

أكدوا أنه يساهم في صناعة جيل واعٍ وقادر على النقاش الراقي
طالبت مجموعة من طلبة جامعة الكويت بتأسيس مركز للمناظرات في الجامعة، لصناعة جيل متعلم ومتمكن في فن الحوار والحديث، إلى جانب تنمية المهارات بعيداً عن لغة الصراخ والتخوين.
 


في ظل استمرار تنظيم جامعة الكويت دوري المناظرات منذ عدة سنوات، وما نتج عنه من صناعة جيل واع قادر على التحاور، وبناء الحجة والمنطق والقدرة العالية على التعبير في إطار علمي موضوعي بعيد عن التجريح، يطمح طلبة الجامعة لتأسيس مركز متخصص للمناظرات؛ لينمي مهاراتهم في فن الحوار، ويؤسس جيلاً متمكناً من طريقة الحديث.
وبيّن هؤلاء الطلبة أن تأسيس مركز للمناظرات سيفيدهم على المدى البعيد، ويخلق جيلا متعلما في فن التحاور والحديث، لافتين إلى أن المشاركة في دوري المناظرات تساهم في تطوير الشخصية وتصفية الذهن وتشغيله وتجعله قادراً على التفكير بصورة دقيقة، وتحليل المواضيع المطروحة.
في البداية، قالت رئيسة وفد المناظرات في الجامعة د. نوال الكندري إن جامعة الكويت تحرص على المشاركات الخارجية في دوري المناظرات، وكان آخرها المشاركة في بطولة جامعة قطر للمناظرات باللغة العربية بفريقين للطلاب وفريق للطالبات، حيث حققوا مراكز متقدمة خلال المنافسات وتأهل فريق جامعة بنين٢ الى المنافسات النهائية مقابل فريق جامعة الاحفاد السودان بنات.
وأضافت الكندري أن مثل هذه المشاركات تعزز مفهوم المشاركة الفاعلة للطلبة، وتنمي مهاراتهم في فن التناظر والحوار الهادف المبني على الحجة والموضوعية.
من جانبها، أكدت الطالبة نادية العتيبي، وهي من فريق مناظرات الجامعة، أن تأسيس مركز للمناظرات سيفيد الطلبة على المدى البعيد، ويخلق جيلا متعلما في فن التحاور والحديث، لافتة إلى أن مشاركة الجامعة في مختلف البطولات بالميادين الأخرى تزيد من فائدة الطلبة، كما أن التعرف على فرق جديدة من شأنه زيادة إمكانات الطلبة ومعرفتهم.
من جهته، قال الطالب خالد القحطاني: «إننا نطمح لتأسيس نادٍ أو مركز للمناظرات داخل الجامعة، ونتمنى أن يتحقق ذلك في القريب العاجل»، لافتاً إلى أن «المشاركة في المنافسات الخارجية للمناظرات جدا مثرية، ويستطيع الطلبة من خلالها التعرف على ثقافات مختلفة ومستويات كبيرة من الطلبة المشاركين من مختلف الدول، مما يظهر مستوى فريق جامعة الكويت الحقيقي، ومن ثم معرفة الأمور التي نحتاج للتركيز عليها وتطويرها».
وأوضح القحطاني أن الفائدة المرجوة من هذه المشاركة هي تحقيق أعلى المراكز، وتطوير المستوى من خلال تلقي النصائح من المحكمين وأصحاب الخبرة.
مركز متخصص
من جانبه، شدد الطالب محمد الشهاب على ضرورة أن يكون هناك مركز متخصص للمناظرات بجامعة الكويت، ذو مستوى عال يدعم هذا النشاط؛ لأنه يعود بالفائدة الحقيقية على الطالب في شخصيته وتخصصه، ويزيد قدرته على النقاش وبناء الحجة. بدورها، قالت الطالبة دانة البلوشي إن المشاركات الخارجية مهمة للطلبة للتعرف على مستويات الفرق الأخرى، وتنمية مهاراتهم وقدراتهم في التحاور المفيد، موضحة أن إنشاء مركز للمناظرات في الجامعة أمر إيجابي ومفيد للطلبة في تطوير مهاراتهم.
أما الطالب براك كنكوني فأكد أن المشاركة في دوري المناظرات ممتعة ومفيدة من جانب المحكمين وأصحاب الخبرة من الفرق المشاركة.
 


تم طباعة هذا الموضوع من موقع : جريدة آفاق -جريدة اسبوعية جامعية - جامعة الكويت