المرحلة الـجامعية ...ادخلوها بسلام

المرحلة الجامعية تختلف عن سابقاتها من المراحل التعليمية ليس من ناحية المضمون أو المحتوى التعليمي الأكاديمي فقط، بل ومن حيث الشكل التنظيمي بين أفراد المنظومة التعليمية بكاملها، 

وتشمل مراعاة التغيرات العمرية للملتحقين بها من الطلبة.

 وتعتمد هذه المرحلة آليات تواصل مختلفة عن سابقاتها، حيث تلقي بالمسؤولية على الطالب بدءا من التسجيل واختيار التخصص، وصولا إلى الالتزام بتطبيق اللوائح الجامعية المنظمة لطريقة التواصل بينه 

وبين عضو هيئة التدريس والقسم والكلية والإدارة الجامعية، ليكونمعتمدا على نفسه في اختيار مستقبله والوصول إلى هدفه.



 العاملون بالجامعة، يشكلون عاملا مساندا للطالب، فأمامهم هدف واحد وهو العمل لمصلحة الطالب والحرص على اجتيازه هذه المرحلة بنجاح وإعداده الإعداد الكافي الذي يمكنه لاحقا من المشاركة في التنمية المجتمعية وخدمة الوطن في شتى التخصصات.

ونحن في بداية العام الدراسي الجديد، نود الترحيب بالطلبة الذين يتواجدون بيننا لأول مرة، ونجدها فرصة سانحة لدعوتهم مع زملائهم السابقين لبناء علاقة قوية مع باقي عناصر الجامعة من خلال التعامل بذوق واحترام مع الجميع، فالطالب الجامعي بقدر حرصه على تلقي العلم وتحصيل المعرفة يجب أن يكون لديه نفس الحرص على السلوك القويم والأخلاق الحميدة، فالجامعة لا يتوقف دورها عند الإعداد العلمي والأكاديمي للطالب فهي كذلك تعده خلقيا وسلوكيا، ونحن كلنا ثقة في اخلاق أبنائنا وبناتنا الطلبة ونؤمن أن لديهم من الذوق والأخلاق الكريمة ما يضمن لهم علاقة جيدة مع الجميع

وإذا كانت القوانين يمكن أن تمثل رادعا خارج أسوار الجامعة إلا أن العلاقة بين مكونات الجامعة يجب أن تكون أقوى من القوانين، خاصة وأن الطالب الجامعي لديه من العقل والحكمة ما يمكنه من أن يكون رقيبا على نفسه ويستطيع ضبط سلوكياته والتحكم فيها، بما يضمن له تفاعلا وتواصلا مبنيين على المحبة والاحترام مع جميع من حوله. فأهلا بكم جميعا، وتمنياتنا لكم بقضاء مرحلة جامعية مثمرة لكم ولبلدنا الحبيب الكويت.


تم طباعة هذا الموضوع من موقع : جريدة آفاق -جريدة اسبوعية جامعية - جامعة الكويت