الحميضي: الفكرة المميزة والتوقيت السليم

والفريق المتكامل والقائد المبدع عوامل نجاح المشروع
كلية العلوم الإدارية استضافتها المصممة في حلقة نقاشية حول الابتكار وريادة الأعمال
تحت رعاية وزارة الدولة لشؤون الشباب وبتنظيم نادي الإدارة والتسويق أقامت كلية العلوم الإدارية بجامعة الكويت الأثنين الماضي حلقة نقاشية ضمن سلسلة جلسات ريادة الأعمال والابتكار أدارها عضو هيئة التدريس في كلية العلوم الإدارية د. مشاري الناهض استضاف بها الرائدة في مجال إدارة الأعمال في الكويت فرح الحميضي وذلك سعيا من كلية العلوم الإدارية لدعم الابتكار والصناعة الحقيقية في مجال إدارة الأعمال.
 


 وتحدثت فرح الحميضي عن بداياتها في المشاريع الصغيرة في مجال التصميم الداخلي، والتي أنشأتها في نطاق محدود فور انتهائها من المرحلة الجامعية ولاقت نجاحا بارزا إلى أن واجهت أولى ضرباتها وذلك بعد حلول الأزمة المالية وانهيار سوق الأموال وهو الأمر الذي دفعها إلى دراسة الماجستير في مجال إدارة الأعمال، وذلك لحاجتها لتنويع مصادر الدخل وضمان استمرارية مشاريعها.    
وأطلقت الحميضي العلامة التجارية الخاصة بها Pieces by Farah لتصميم وبيع الأثاث المنزلي كانطلاقة لمشروعها في التصميم الداخلي، تلاها برنامج تلفزيوني “صمم منزلك “ المعني بتوعية الناس بكيفية وأساسيات التصميم الداخلي وانتهاء بتأسيسها لشركة CBF  والتي تطمح من خلالها أن تصبح معهدا لتعليم أساسيات التصميم الداخلي.
وفيما يتعلق بالجانب التسويقي لمشاريعها والدور الكبير لوسائل التواصل الجماعي من حيث استقطاب المهتمين في التصميم الداخلي والترويج لمنتجاتها فأكدت الحميضي أنها تستخدمها كوسيلة تسويقية لجميع أعمالها لأنها تتسم بالمصداقية وتساهم في التوعية والانتشار بنفس الوقت.
 وعن مشاريعها المستقبلية أعربت عن رغبتها بتنظيم معرض يجمع مصممين ومعماريين وطلبة من دولة الكويت ودول الخليج العربية.
ووجه د. مشاري الناهض سؤالا خلال الحلقة النقاشية حول كيفية التعامل مع المنافسة وتقليد المنتجات في السوق فأجابت الحميضي أن المنافسة وتقليد المنتجات ما هو إلا دلالة على نجاحها وحافز للتقدم والابتكار في المنتجات.
وفيما يتعلق بالشريحة التي تستهدفها الحميضي من خلال مشاريعها ذكرت إنها تهدف لاستقطاب أصحاب المشاريع التجارية من حيث التصميم وربات البيوت والنساء من حيث المنتجات التي تقدمها وكما أنها ترغب في استقطاب شريحة الرجال إلى هذا المجال كنوع من التحدي، لافتة إلى ضرورة وجود فريق عمل متكامل ومتعاون للارتقاء بمستوى المشروع مشيرة إلى استعدادها لمد يد التعاون للشباب النشط والمعطاء الذي يتمتع بشخصية فذة طموح عالي.
وتطرقت الحميضي إلى الصراعات التي تواجهها وذلك بين رغبتها في الابتكار وحاجات سوق العمل وكيفية التوفيق بينهما بالحد الذي يرضي الطرفين المصمم والمشتري دون طمس هوية المصمم لأغراض ربحية، موضحة أن أفضل وسيلة للنجاح في مجال إدارة الأعمال عن طريق الاستفادة عمليا من العثرات وتخطي الإحباط والصعوبات باسترجاع النجاحات والإنجازات.
وفي نهاية الحلقة النقاشية قدمت الحميضي نصائحها للمبتدئين للسير نحو طريق النجاح والتي تتلخص في الاستمرار حتى مع مواجهة الفشل في البدايات والموازنة بين العمل والحياة العائلية واحترام المواعيد الشخصية والعملية، مشيرة إلى أن أهم عنصر لنجاح أي مشروع هو تقديم فكرة متميزة بتوقيت سليم في ظل وجود فريق عمل متكامل تحت إدارة قائد ناجح يدفع فريق عمله للاستمرار والتميز.
 


تم طباعة هذا الموضوع من موقع : جريدة آفاق -جريدة اسبوعية جامعية - جامعة الكويت