المحطة الاولى ...مهمة وتتعلق بالخصخصة ودور الهيئة

لم يعد امام الهيئة العامة للرياضة الا تطبيق الخصخصة اذا ارادت عودة الرياضة الي مكانتها الواعدة وتعويض سنوات الإيقاف فبعد ان كانت الرياضة الكويتية تتصدر الرياضة الخليجية والعربية والقارية وحصدت العديد من الانجازات والألقاب في مختلف الميادين والبطولات وحفرت اسمها بحروف من نور والتاريخ يؤكد ان الكرة الكويتية حصدت ألقاب بطولات دول مجلس التعاون لعدة سنوات حيث سيطرت القارة الاسيوية على الفوز بكاس اسيا وحجزت اول المقاعد في اولمبياد موسكو ١٩٨٠ والتأهل الي مونديال اسبانيا ١٩٨٢ ولم تقصر الحكومة والقيادة السياسية مع الحركة الرياضية طوال هذه السنوات. وبعد حدوث الغزو العراقي الغاشم على الكويت الامنة تغيرت الأحوال والانظمة والقوانين واللوائح ودخل نظام الاحتراف والخصخصة في معظم الدول لتحدث طفرة فيها وتقدم في المستوي والمنشآت وخلافه.
 


وتعرضت الحركة الرياضية الكويتية إلى هزات عديدة كان اخرها تعرضها للايقاف لفترة زادت على الثلاث سنوات تسببت في ابتعاد جيل من النجوم وتأخر ظهور المواهب، ولكي نلحق بالركب  الخليجي والعربي والقاري مرة اخري مطلوب تطبيق نظام الخصخصة وفتح مجال الاستثمار في الاندية والاتحادات الرياضية وتعاون أجهزة الدولة في تطبيق هذا النظام من اجل الإسراع في عملية البناء والنهوض بالالعاب الرياضية مرة اخرى، فهل تتحرك الهيئة بالسرعة المرجوة وتسهل عملية الخصخصة بالاندية لتخفيف الحمل المادي على الدولة ورؤية هذا المشروع الذي طالب به النائب السابق عبد العزيز المطوع  النور وسرعة الارتقاء بالحركة الرياضية في شتي المجالات ؟
المحطة الثانية والتعليم
- مع بداية العام الدراسي وانتظام الطلاب والطالبات في مقاعد الدراسة مطلوب من مسؤولين في وزارة التربية والتعليم العالي الشفافية والوضوح في مختلف القرارات وأن تجيب على أسئلة المواطنين وتتحدث عن المشروعات التي تم تنفيذها هذا العام، فالشفافية أمر شديد الأهمية للمواطنين والمصارحة التامة بما يمكن تطبيقه وحماية المواطنين والمقيمين من جشاعة المدارس الخاصة وزيادة المصاريف والأعباء ومتابعة الشهادات المزورة التي اضرت بالعملية التربوية والقيادات المستحقة للترقية .
المحطة الثالثة وانجاز محمد صلاح المفرح للعرب
في الحقيقة انشغل العالم الكروي في الفترة الماضية باختيار افضل لاعب في العالم لعام ٢٠١٨ الذي تنافس عليه ثلاثة لاعبين هم الكرواتي لوكا مودريتش والبرتغالي كريستيانو رونالدو والمصري محمد صلاح وبعيدا عن الاختيار فإننا كعرب يجب ان نفخر باختيار نجمنا العربي محمد صلاح ودخولة القائمة النهائية للفوز باللقب ويعد محمد صلاح اول لاعب مصري وعربي وافريقي يدخل القائمة النهائية ودخوله لهذه القائمة هو بحد ذاته انجاز يحسب للاعب وللعرب والقدرة على منافسة النجوم الكبار والله الموفق.


تم طباعة هذا الموضوع من موقع : جريدة آفاق -جريدة اسبوعية جامعية - جامعة الكويت