العدد رقم : 1159

الأحد - الحادي والعشرين من - أبريل - لسنة - 2019

الصفحة الرياضية || آراء وأفكار طلابية || الشعر الشعبي || ارشاد أكاديمي || خدمة المجتمع || مدينة صباح السالم الجامعية || آراء جامعية || “الأمن‭ ‬والسلامة”‭ ‬تنظم‭ ‬حملة‭ ‬للتبرع‭ ‬بالدم‭ ‬الأربعاء‭ ‬ || أستاذان‭ ‬من‭ ‬الجامعة‭ ‬شاركا‭ ‬في‭ ‬ندوة‭ ‬‘‭ ‬إعادة‭ ‬صياغة‭ ‬الإستراتيجية‭ ‬الثقافية‭ ‬لمجلس‭ ‬التعاون̷ || سبعة‭ ‬مشاريع‭ ‬فازت‭ ‬في‭ ‬معرض‭ ‬التصميم‭ ‬الهندسي‭ ‬الـ‭ ‬35 || “العلوم‭ ‬“‭ ‬اختتمت‭ ‬معرض‭ ‬الفرص‭ ‬الوظيفية‭ ‬وScience Fair 4‭ ‬ || “الخوارزمي”‭ ‬قدم‭ ‬الدورة‭ ‬الثالثة‭ ‬لمهارات‭ ‬استخدام‭ ‬office 365‭ ‬لموظفي‭ ‬الجامعة‭ ‬ || الاسكان‭ ‬الطلابي‭ ‬نظم‭ ‬ورشة‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬الحالات‭ ‬السلوكية || “الهندسة”‭ ‬تختتم‭ ‬ورش‭ ‬العمل‭ ‬للمسابقة‭ ‬الهندسية‭ ‬السادسة || خبيران‭ ‬من‭ ‬مؤسسة‭ ‬أوكسنشيا‭ ‬زارا‭ ‬الجامعة || آفاق‭ ‬تحكم‭ ‬مسابقة‭ ‬الصحافة ‭ ‬في‭ ‬“الأحمدي‭ ‬التعليمية”‭ ‬للسنة‭ ‬السابعة || د‭.‬بوشهري‭ : ‬احرص‭ ‬على‭ ‬معرفة‭ ‬محتويات‭ ‬ما‭ ‬تاكل‭ ‬وعدد‭ ‬سعراته‭ ‬الحرارية‭ || “الإدارية”‭ ‬ونور‭ ‬“كابيتال‭ ‬ماركتس”‭ ‬تكرمان‭ ‬ || عميدة‭ ‬الآداب‭ ‬استقبلت‭ ‬الطالب‭ ‬المجلهم‭ ‬عضو‭ ‬فريق‭ ‬الجامعة‭ ‬الفائز‭ ‬بدوري‭ ‬مناظرات‭ ‬الانجليزية || بستكي‭: ‬تشجيع‭ ‬الطلبة‭ ‬على‭ ‬الانضمام‭ ‬للمسرح‭ ‬الجامعي‭ ‬ في‭ ‬معرض‭ ‬مسرحي‭ ‬للطالب‭ ‬یوسف‭ ‬عب || د‭.‬الطبطبائي‭: ‬المواطنة‭ ‬الصحيحة‭ ‬تجلب‭ ‬الأمن‭ ‬والأمان‭ ‬للمجتمعات || ‮«‬التربية‮»‬‭ ‬تنادي‭ ‬بدمج‭ ‬ذوي‭ ‬الإعاقة‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭ ‬ومراكز‭ ‬التعليم || تكامل‭ ‬الأيدولوجيات || الانشطة‭ ‬الثقافية‭ ‬نظمت‭ ‬ورشة‭ ‬الطب‭ ‬اللوني‭ ‬في‭ ‬الطب || العلاقات‭ ‬العامة‭ : ‬إصدار‭ ‬توثيقي‭ ‬لأهم‭ ‬أحداث‭ ‬وإنجازات‭ ‬الجامعة‭ ‬لعام‭ ‬2018 || د‭.‬الربيعان‭: ‬تطوير‭ ‬العملية‭ ‬الأكاديمية‭ ‬والتدريسية‭ ‬وخدمة‭ ‬المجتمع || إطلاق‭ ‬النظام‭ ‬الآلي‭ ‬‮«‬لإدارة‭ ‬أداء‭ ‬الجامعة‮»‬ || الإدارية‭ ‬نظمت‭ ‬ورشة‭ ‬‮«‬الرسم‭ ‬بقلم‭ ‬الرصاص‮»‬ || فريق‭ ‬طلبة‭ ‬جيولوجيا‭ ‬البترول‭ ‬قدم‭ ‬‮«‬سيمنار‮»‬‭ ‬علميا || الأمن‭ ‬و‭ ‬السلامة‭ ‬شاركت‭ ‬في‭ ‬المؤتمر‭ ‬الأول‭ ‬للرعاية‭ ‬الصحية‭ ‬المستدامة‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬الخليجي || مدير‭ ‬بنتا‭ ‬للأثاث‭: ‬لا‭ ‬منافسة‭ ‬للمنتج‭ ‬نفسه‭ ‬بل‭ ‬في‭ ‬تلبية‭ ‬احتياجات‭ ‬العميل || ‭ ‬الفلسفة‭ ‬استعرضت‭ ‬“‭ ‬الحداثة‭ ‬وما‭ ‬بعد‭ ‬الحداثة‭ ‬في‭ ‬الفكر‭ ‬المعاصر”‭ ‬ || ورشة‭ ‬“‭ ‬فنيات‭ ‬الترجمة‭ ‬من‭ ‬و‭ ‬إلى‭ ‬اللغة‭ ‬الفرنسية‭ ‬“‭ ‬في‭ ‬استشارات‭ ‬الآداب || ‏د‭.‬الهاجري‭ ‬بحث‭ ‬مع‭ ‬سفير‭ ‬بنين‭ ‬التعاون‭ ‬الثقافي || الشريعة‭ ‬استضافت‭ ‬محاضرة‭ ‬“قضية‭ ‬التنوير‭ ‬بين‭ ‬الفكر‭ ‬الغربي‭ ‬والفكر‭ ‬العربي” || “إبداع‭ ‬العلوم”‭ ‬أقامت‭ ‬ورشة‭ ‬The Secrets of A Students‭ ‬ || “الانشطة‭ ‬الثقافية”‭ ‬كرمت‭ ‬الطلبة‭ ‬الفائزين‭ ‬بمسابقات‭ ‬الشعر‭ ‬والمقالة‭ ‬والقصة‭ ‬ || ‮«‬الأبحاث‮»‬‭ ‬زار‭ ‬‮«‬العلوم‭ ‬الاجتماعية‮»‬‭ ‬واجاب‭ ‬على‭ ‬الاستفسارات‭ ‬حول‭ ‬المنح || الأمين‭ ‬العام‭ ‬للاتحاد‭ ‬الخليجي‭ ‬لتكرير‭ ‬النفط‭ ‬زار‭ ‬الجامعة‭ ‬وقدم‭ ‬محاضرة‭ ‬فيها || د‭.‬الأنصاري‭: ‬فرق‭ ‬بحثية‭ ‬من‭ ‬أعضاء‭ ‬هيئة‭ ‬التدريس‭ ‬وباحثي‭ ‬‮«‬التقدم‭ ‬العلمي‮»‬‭ ‬لدعم& ||
 

“لغة كرة القدم: أوفسايد آوت او بينالتي”


في هذه الأيّام تعمّ الكرة الأرضيّة حمّى كرة المونديال في روسيا، وأعودُ بذاكرتي الى أيّام الصبا حين كانت مشاهدةُ اللعبة الشعبيّة على شاشة التلفاز عن طريق القمر الصناعي بالتعاون مع الأشقاء في بلاد الخليج العربي كالكويت فرصةً فريدةً للمتفرجين في بلاد الشّام لمتابعة الحدث العالمي. 

   
 

التحنيط


حينما نقرأ لفظ “تحنيط” ينصرف الذهن إلى قدماء المصريين وعبقريتهم في عملية التحنيط لموتاهم وخاصة أنها من الأمور المقدسة عندهم على أساس أن الميت سوف يبعث بعد موته ، وقد حاول العلماء المحدثون الوصول إلى سر عملية التحنيط عند الفراعنة في مصر فوصلوا بعد الدراسة والبحث إلى نتائج مهمة

   
 

قال : ثمّ مَنْ ؟


حين جلستْ على تلك المصطبة الرّخاميّة تنهّدتْ ارتياحا بعد مشقّة خطوات يسيرة مشتْها في رواق الّسوق الدّاخليّ ، فكذلك تنهّدتُ أنا اطمئنانا بها ولها ؛ ذلك أنّ الأمتار القليلة الّتي قطعتْها وهي تلهث تعبا تهدّجتْ بها أنفاسُها في اضطراب شديد . لم تكن تقوى على المشي رغم نصح الطّبيب المداوي المداري ، ولكنّها سنّة الأبدان إنْ أصابها ضرر تَلِفَت النّفس فلم تعد كما كانت . هكذا كنت أختلس النّظر إلى تلك الّتي حملتْني شهورا من الآلام تسعا وحملتْها الآمالُ من بين مآقيها دمعا. فليت شعري كيف دارت تلك السّنون بها ومعها ، أَوَ تراني كنت معها فيها ! 

   
 

هل تنجح اللجنة السداسية فى إعادة الاستقرار للرياضة الكويتية ،،،


عام والجميع بالف خير مضي عام هجري وجاء عام جديد فهل نعيد قراءة ماقدمناه من أعمال في العام المنتهي وماذا استفدنا منه فى حياتنا اتمني أن يفتح كل منا كتابه ويستعد لتدوين أعماله فى العام الجديد داعياً الي الله أن يوفق الجميع 

الي مافيه الخير والصلاح والفلاحوجاء الأن حديث الرياضة الكويتية فبعد توقف لأكثر من ثلاثة أعوام عن المشاركات الدولية وتوقف حركة الرياضة الكويتية

 

   
 

هل تدرك حقيقتك؟


ما زالت الحياة – في محصلتها – تتجسد في أفعال نقوم بها، وتتشكل في أهداف ننجزهانعم، تأخذنا الأحلام في طريقها، وتغرينا الأماني في دهاليزها، لكن حقيقة الإنسان فيما يحققه في هذه الدنيا.

وهذه مسألة مهمة متعلقة في مفهوم الحياة، ينبغي علينا أن نعيها، وندركها، حتى نستطيع أن نطوعها لصالحناأي بمعنى أن الحياة في حقيقتها هي في أن يسعى الإنسان للعمل والإنجاز، وأن الإنسان لن يدرك حقيقته

 إلا بما يقوم به من أعمال، وربما هذا ما كان يقصدهفيكتور هيجو “لا ندرك حقيقتنا إلا بما نستطيعه من الأعمال”. لن نقدر ذواتنا، ونعرف حقيقة من نحن، إلا حين نرى أعمالنا أمامنا، فهي تحدد طبيعتنا كأشخاص.

   
 

 

الصفحة الرئيسية
جامعيات
آراء جامعية
المدينة الجامعية
خدمة المجتمع
ارشاد أكاديمي
الشعر الشعبي
آراء وأفكار طلابية
الرياضية
الاتصال بنا


 
 

يشاهد الموقع الان كل من:

162

United States

70

unknown

1

Kuwait

1

United Kingdom

 المتواجدون الان:(234) مشاهد

مجموع الزوار الكلي (21302863) مشاهد